الاخبار الرياضية

3 سيناريوهات تحدد مصير الدوري السوداني

 

 

طالبت أندية الدوري السوداني الممتاز لكرة القدم التي اجتمعت أمس الأربعاء، بحضور ممثلين عن 14 ناديًا من أصل 16، بتجميد المسابقة والموسم الكروي 2019، وذلك بسبب الوضع الراهن في البلاد.

 

وتعتزم الأندية تقديم مذكرة لاتحاد الكرة كخطوة تصعيدية بعد أقل من يوم من قرار اللجنة المنظمة بتعليق مباريات الدوري الممتاز لفترة مؤقتة، إلى حين استقرار الأوضاع بالبلاد.

ومن المتوقع أن يمر أمر المذكرة بعدة سيناريوهات وفقا لتجارب سابقة في تعامل اتحاد الكرة السوداني مع المذكرات، وتحديدا في عهد رئيس مجلس الإداراة الحالي كمال شداد.

السيناريو الأول لمصير مذكرة أندية الممتاز، أن يرفض اتحاد الكرة السوداني استلام المذكرة، أو يستلمها ويحفظها “يجمدها”، وذلك باعتبار أنها جاءت من كيان غير معترف به ولا يحمل صفة رسمية للتعامل مع الاتحاد “كتلة الممتاز”.

أما السيناريو الثاني، أن يقبل اتحاد الكرة الاطلاع على المذكرة على مستوى مكتبه التنفيذي، الذي إما أن يقرر رفعها لاجتماع مجلس الإدارة أو يرفضها، وبالتالي يحفظها فقط من باب العلم بها.

السيناريو الثالث، أن يفعل رئيس الاتحاد السوداني صلاحياته، باستلام المذكرة والاطلاع عليها، ويتعامل معها كاستثناء، من باب متابعته للواقع السوداني وتقدير متى تأثر النشاط الكروي به، ويدعو لاجتماع مجلس إدارة طارئ لمناقشة الأمر.

ومن غير المحتمل، أن تجد مذكرة أندية الممتاز الاهتمام السريع من قبل الاتحاد السوداني، وذلك لأن الأخير ينتظر أن يتغير الواقع السوداني في أي لحظة، وبالتالي عودة الحياة لطبيعتها، وبالتالي رفع تعليق مباريات الممتاز.

ومن واقع السيناريوهات الثلاث، فإن مذكرة أندية الممتاز السوداني، بطلب تجميد مسابقة الممتاز والموسم، لن تمر إلا عن طريق، رئيس مجلس إدارة اتحاد الكرة السوداني، الذي يستند على النظام الأساسي وهو نظام رئاسي.

مقالات ذات صلة

إغلاق