مقالات

وشهد شاهد د. يوسف السمانى مبادرة جبر الضرر

وشهد شاهد د. يوسف السمانى مبادرة جبر الضرر

 

 

وشهد شاهد د. يوسف السمانى
مبادرة جبر الضرر
اطلقت الاذاعه الرياضيه FM104 مبادرة بعنوان مبادرة جبر الضرر وقد اطلقتها بالامس الزميلة مناصرة المرضي والفقراء بتول الصادق وذلك بجمع ٥٠٠ كرتونة مواد غذائية قيمة الكرتونه خمسه الف جنيه كخطوه اولي ووجدت المبادرة استجابه كبيرة وهذا هو ديدن الشعب السودانى الذي عرف بنجدة كل ملهوف وتاريخنا ملىء بالمواقف المشرفه للشعب السودانى وحتى تراسنا الغنائي يحكى عن عظمة هذا الشعب كما قال شاعرنا الراحل اسماعيل حسن ( تخيل كيف يكون الحال لو ما كنت من ناس ديل ) وهو بالتاكيد يقصد الشعب السودانى صاحب الكرم والمروؤة . ان الكارثه التى المت بنا كبيرة جدا ولابد من ان
نتكاتف جميعا من اجل اعادة البسمه لاهلنا الذين فقدوا ارواحهم ومنازلهم وممتلكاتهم ولن تتوقف الكارثه عند هذا الحد بل ستظهر العديد من الامراض نتيجة تراكم المياه واختلاطها بالحمامات البلديه التى انهارت نتيجة للسيول والفيضانات والكارثه اكبر من امكانات حكومتنا الضعيفه لذلك لابد من تضافر الجميع وكل من يستطيع ان يساهم ولو بجنيه واحد عليه ان لا يتاخر لان بساطة مبلغ الجنيه اجره عند المولي عز وجل كبيرا جدا ودعوات المساكين ابواب السماء مفتوحة لها. ان كارثة السيول والفيضانات والدمار الذي الحقته اكبر من دمار انفجار بيروت وراينا كل العالم يهب لنجدة لبنان بينما ما وصل السودان من مساعدات كان شحيحا وخجولا ما عدا بعض الدول الشقيقه مثل مصر التى ارسلت جسر جوى وقطر التى ساهم شعبها
بمبلغ دولارى معتبر وقطر كثيرا ما وقفت مع السودان وساهمت فى حل مشاكل دارفور وناشد السيد رئيس مجلس الوزراء كل العالم للوقوف مع السودان ولكن حتى الان الاستجابه ضعيفه جدا مقارنة مع استجابة انفجار مرفا بيروت وعليه يجب ان نعتمد علي انفسنا فى اجتياز هذه الكارثه.
نقطه سطر جديد اذا لم يراجع صاحب المطاحن الذي قرر تجويع الشعب السودانى بايقاف مطاحنه من تزويد الافران بدقيق الخبز لان مديونيته علي الحكومه بلغت خمسين مليون دولار علي الحكومه مصادرة هذه المطاحن والاستيلاء عليها لحل مشكلة الخبز اللهم احفظ السودان واهل السودان من كل شر امييين يا رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم

مقالات ذات صلة

إغلاق