اخبار النجوم

شاهد .. كادر طبي ينقل مأساة رفض عبور مريض باسعاف بكبري الفتيحاب وطبيب يتهم بالكذب

شاهد .. كادر طبي ينقل مأساة رفض عبور مريض باسعاف بكبري الفتيحاب وكان الرد «زولك خلي يموت»

 

 

 

توفي مريض ثمانيني من الولاية الشمالية داخل سيارة إسعاف بعد منعه من عبور كوبري الفتيحاب بسبب الإجراءات التي نفذتها السلطات ومنع عبور السيارات والمواطنين من عبور كباري العاصمة.وأعلن مرافق المريض وفاة الرجل الثمانيني بسبب رفض السلطات المختصة لعبور الإسعاف للكوبري صباح الجمعة وظل لأكثر من ثلاث ساعات دون توفير الرعاية الطبية اللازمة له حتى تدهورت حالته وفاضت روحه.

 

 

 

 

 

وتابع: للاسف إجراء عقيم، ضباط غير مسؤولين يقفون على الكباري ويقول ليك     « زولك خلي يموت».وبعث برسالة متظلمة غاضبة إلى رئيسي مجلس السيادة ورئيس الوزراء قائلاً : «إن الله سيسألكم من هذه الأرواح التي تموت، داعياً الله أن لاتقوم لهم قائمة». لكن جهات اتهمته علي مواقع التواصل الاجتماعي بانه كاذب ورد علية طبيب قائلا

 

 

 

 

 

 

لمن الطبيب يقحهم المهنه في السياسه تكون النتائج كارثيه
اولا المريض ده اذا تعبان وانت لافي بيه ومنعوك تقطع الكبري لماذا لم تحوله اقرب مستشفي في امدرمان
ثانيا هل هناك خدمه في الخرطوم ممكن تقدم للمريض وغير موجوده في امدرمان وهل هي منقذه للحياة حسب علمي ومعرفتي اي خدمه تقدم للمرضي في الخرطوم موجوده في امدرمان ومستشفياتها الخاصه والعامه
ثالثا انت كطبيب بدل تخلي شغل اللايفات ده ماسك مريض ٥ساعات في الكبري وطالع لايف مافكرت تشوف علاماتو الحيويه وتقيسها واذا استدعي الامر تدخل بيهو اقرب مستشفي
رابعا هذا السلوك غير احترافي من طبيب ومن هنا اطالب اهل المتوفي رحمه الله التوجه للمشرحه لمعرفه سبب الوفاة واذا كان هذا السبب يمكن علاجه في امدرمان
سيتعرض طبيب اللايف للمسآله من المجلس الطبي السوداني
خامسا انت كطبيب ومن ناحية مهنيه بتحرس بي مريضك خمس ساعات في الكبري ومابتابع علامتو الحيويه لمن يموت وانت حارس الكبري وبتطلع لايف كمان من دون تدخل ونقل المريض لاقرب مستشفي ده انا شايفو جرم اكبر من جرم العسكري الحماك تقطع لانو انت مفروض تكون عارف وضع مريضك اذا انت اصلا متابع من الاساس
وهذا غير مبرر لقفل الكبري من الاساس
#ابعدوا مهنة الطب من الهشتك بشتك السياسي
#اخلاق المهنة وقسم الطبيب
#الحفر السياسي
#البرتكولات العالميه للاحاله الطبيه
#رحم الله المتوفي واسكنه اعلي الجنان ان صحت الروايه
د.محمد الحاج حمد استشاري الطب الباطن والحالات الحرجه والعناية المكثفه

مقالات ذات صلة

إغلاق