الاخبار الفنية

إيمان لندن : ماركبت مواصلات وشمس السودان (حارة) بتعكر مزاجي

إيمان لندن : ماركبت مواصلات وشمس السودان (حارة) وعدم النوم بعكر مزاجي

أنشئ موقع إلكتروني مجاناً

التفاصيل

 

 

 

 

روحها كيانها ووجدانها متقسم ومنقسم علي ديارين حنينها واشواقها كرياح عاصفة تسوقها نحو الشرق حيث النيل والنخيل وأصل الأشياء ولمة الناس الحلوين وتيار تواجهتها يقود شراعة نحو عاصمة الضباب لندن.
وعائها ممتلي ولكنه صامت على ملامح، واستفسارات كانت تبحث عن إجابات وملامح اختيارها للغربة في عز الظهور الأول والنجومية الغياب المفاجي وضعف الظهور محاور تركيزها على البلدان الأفريقية في مشاركتها الفنية وجوانب أكثر تتطالعونها عبر هذا اللقاء،

 

 

 

 

.
*هل وجدتي ما تبحث عنه في بلاد الغربة؟*
الغربة لها إيجابيات وسلبيات على الصعيد الشخصي تمكنت من إكمال دراستي الجامعية وبعدها اتجهت للغناء بجدية بعد أن كان الغناء بالنسبة لي هواية بديت إحياء الحفلات العامة ومناسبات الزواج في لندن من السلبيات البعد عن الأهل وأجواء السودان الاجتماعية الجميلة بكل طقوسها.
*ارتبطت لندن بأسمك الفني ماسبب التسمية؟*
لمن عدت للسودان سئلت في أول حوار صحفي عن مكان اقامتي، فذكرت لهم إني قادمة من لندن نزل الحوار في اليوم الثاني بإسم ايمان لندن، ومنذ ذلك اليوم صار هو اسمي الفني
*بالرغم من احتمال خامة صوتك لكثير اللونيات الا اننانراك أكثر تركيزا على السبات وغناء البنات؟*
سبب تركيزي هو حبي الشديد لها. هذا النوع من الغناء يجعلك اقرب لمشاعر واحاسيس الناس لما فيها من وصف لشهامة وكرم الرجل السوداني وأيضاً تناول العديد من القضايا الاجتماعية ووصف المحبوب من منظور البنات حقيقة أغاني السباتة والبنات تحوي العديد من القيم السودانية النبيلة.
*ما رأيك في المتغيرات التي تحدث بساحة الغناء وهل انتي متابعة لها؟*
نعم حصلت تغيرات إيجابية كثيرة في الساحة الفنية الفرق الموسيقية تطورت بشكل كبير بعد أن كان الاعتماد ولسنوات عديدة على آلة الأورغن كثرة الفنانين والفنانات أشعلت المنافسة بينهم وأصبح من الضروري جداً تجويد الأداء وأداء الفرقة المصاحبة وتقديم الجديد المتقن بإستمرار.

 

 

 

 

 


وعن نفسي متابعة لكل ما هو جديد في الساحة الفنية وكل ما يقدمه زملائي وزميلاتي في الوسط الفني. الانترنت وشبكات التواصل الاجتماعي جعلت من السهولة بمكان متابعة كل الاخبار الفنية.
*هل استطاعت لندن أن تسد كل مساحات الأرض والتراب؟*
لندن فيها الكثير المفيد، وكما ذكرت سلفا التعليم وتطوير المعرفة من أهم الأشياء القدرت أستفيد منها طوال فترة إقامتي فيها، لكن ممكن أقول إني افتقدت لمة الأهل والحبان وأجواء رمضان والعيد في السودان الإحساس بهذه المناسبات يكاد يكون منعدم في لندن..
*الملاحظ أن جل رحلاتك الفنية محصورة على دول الأفريقية لماذا؟*
الغناء السوداني في تشاد وبعض الدول الافريقية محبوب جدا وله تأثير كبير على شعوب تلك الدول أنا غنيت في تشاد، إثيوبيا، نيجيريا، الكاميرون
والنيجر..
حقيقة هم بتذوقوا الأغاني السودانية ومتابعين لكل الفنانين السودانيين منذ جيل العمالقة وحتى الفنانين الشباب وحافظين لكل الأغاني.
*مدى تفاعل الجمهور الأوروبي مع الغناء السوداني؟*
الجمهور الأوروبي يتفاعل بشدة مع الأغاني السودانية رغم عدم فهمهم للكلمات بتفاعلوا مع ايقاعاتنا المميزة وطريقة الرقيص السوداني.َ
*وهل استطعت تكوين قاعدة جماهيرية هناك؟*
أعتقد أنه قدرت أكون قاعدة جماهيرية وسط الاوربيين.

مقالات ذات صلة

إغلاق