مقالات

وشهد شاهد د. يوسف السمانى سد النهضه

وشهد شاهد د. يوسف السمانى سد النهضه

 

 

 

 

 

 

 

سد النهضه

نتابع هذه الايام مشكلة سد النهضه الذي قامت بانشاؤه اثيوبيا علي مجرى النيل الازرق والذي يعتبر المورد الرئيسى لمياه نهر النيل وهذا السد لديه بحيره ضخمه جدا تحجب المياه عن دولتى المصب السودان ومصر التى تعتبر ان المساس بنقطه من مياه النيل يعتبر مساس بامنها القومى وسيتاثر بذلك اكثر من مئة مليون مواطن مصري اذا قلت مياه النيل والسؤال الذي يتبادر للذهن هو من اين اتت اثيوبيا بهذا التمويل الضخم لبناء سد النهضه واذا دققنا فى هذا الامر نجد ان هناك مؤامرة علي مصر والسودان واذا دققنا اكثر نجد ان إسرائيل تقف وراء تمويل وانشاء سد النهضه لاضعاف مصر والسودان وان التعنت فى عدم عمل اتفاقيه من اثيوبيا يؤكد ان ورائها ظهر تستند عليه ورغم الشكوى التى قدمتها مصر لمجلس الامن ورغم جهود الاتحاد الافريقي فى حل المشكله داخل البيت الافريقى الا ان اثيوبيا تصر علي عدم التوصل لاتفاق قبل ملء بحيرة السد بل

 

 

 

 

 

 

واعلنت عن بداية ملء البحيرة ثم عادت واعتذرت عن تصريحات وزير الرى الاثيوبي ببداية ملء البحيرة قبل الوصول لاتفاق مع مصر والسودان وبالرغم من اعلانها بداية ملء البحيرة ثم قامت بنفى ذلك الا ان الحقيقه انها قامت رغم انف دولتى المصب ببداية تخزين المياه وقد اكد السودان ذلك بفقدان ٩٠ مليون متر مكعب من مياه النيل الازرق فور اعلان بداية ملء البحيرة و٩٠ مليون متر مكعب من مياه النيل الازرق فى يوم واحد تعنى ان السودان سيعيش فى جفاف تام قبل مصر وسيتحول النيل الازرق الي خور ويجب ان لا ينخدع السودان بالرشوه التى تقدمها اثيوبيا بمد السودان بالكهرباء من هذا السد ويكفينا تجربة السد العالي الذي انشىء فى ستينات القرن الماضي ولم تصلنا كهرباء منه حتى الان وكما هو معلوم فان كبري مشاريعنا الزراعيه القوميه تسقى من النيل الازرق وعلي راسها مشروع الجزيرة العملاق والذي نريد اعادة تاهيله ليعود كما كان يصدر القطن لكل العالم ويجب ان يقف السودان مع مصر فى مطلبها العادل بعمل اتفاق بحيث لا يؤثر هذا السد فى حصص مياه الدولتين لان هناك اتفاقيات دوليه تحكم ذلك ووقوف السودان مع مصر سيجبر اثيوبيا للجلوس الي طاولة المفاوضات .

نقطه سطر جديد

 

 

 

 

 

 

 

اتصل علي المواطن حمزه عابدين الذي يسكن بالقرب من السلاح الطبي والذي شكا هو وجميع الساكنين بالمنطقه من ان هناك نفايات طبيه يقوم منسوبو السلاح الطبي بحرقها ليلا داخل السلاح الطبي مما يسبب لهم ضيقا شديدا وان هناك كبار سن لديهم امراض صدريه ساءت حالتهم من حرق هذه النفايات وها نحن نرفع هذه الشكوى للمسؤلين بالسلاح الطبي
اللهم احفظ السودان واهل السودان من كل شر امييين يا رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم

 

 

 

مقالات ذات صلة

إغلاق