مقالات

وشهد شاهد د. يوسف السمانى حينما يتحمل المواطن المسؤليه

وشهد شاهد د. يوسف السمانى حينما يتحمل المواطن المسؤليه

 

 

 

 

 

حينما يتحمل المواطن المسؤليه

العديد من الدول التى اصابها فايرس كوفيد ١٩ المستجد.(كورونا) والذي اصاب وقتل مئات الالاف من مواطنيها وقامت بحجر المواطنين فى منازلهم واعلنت حالة الطوارىء وحظر التجوال وقبل ان تنتهى من الحرب علي هذا الفايرس اللعين بدءت فى تخفيف اجراءات الحجر والحظر لتعيد الحياة الي طبيعتها لان الحياة بهذه الدول قد شلت تماما واثرت هذه الاجراءات علي المواطنين كما اثرت علي اقتصاد هذه الدول لذلك قامت هذه الدول بتخفيف الحجر والحظر وحملت المسؤليه للمواطن بعد ان التزم المواطنون بالاجراءت الصحيه من تباعد وارتداء الكمامات وعدم الزحام واصبحت مسؤلية المواطن كبيرة.فى حماية نفسه وشعبه وهنا فى السودان.طبقت الحكومه كل

 

 

 

 

 

هذه.الاجراءت واصيبت الحياة بشلل تام رغم تفلت بعض المواطنين وقد سببت الاجراءات الكثير من الضيق للمواطنين واثرت كثيرا علي اصحاب المهن الحرة واذا اردنا ان نحذو حذو الدول التى خففت اجراءات الحجر والحظر لابد ان يكون كل مواطن.يعلم جيدا ان حياته وحياة اسرته اصبحت تحت مسؤليته الكامله ولابد ان يرتفع وعى المواطنين.وينفذوا اجراءات الوقايه بصورة كامله لان اي تهاون فى تطبيق هذه الاجراءات ستكون عواقبه كارثيه علي الشعب والوطن وقطعا ستقوم الحكومه بتخفيف اجراءات الحجر والحظر ويبقى الرهان علي المواطنين هل سيقوموا بتنفيذ اجراءت الوقايه من الفايرس بصورة كامله نامل ذلك .

نقطه سطر جديد

 

 

 

 

 

 

لا زال المواطنون العالقون بجمهورية مصر العربيه يعانون ما يعانون من مرض وضيق وفلس جعلهم يفترشون الشوارع لانهم لا يملكون ايجار الشقق لدرجة ان بعضهم يحاولون العودة للسودان علي اقدامهم وهذه قمة الماساه ولا زالت الحكومه تتراخى فى العمل علي اعادتهم الي ارض الوطن ورغم ان الدوله قد قامت باحضار العالقين بدولة الاردن الا ان الاوليه كانت للعالقين بمصر للاوضاع الماساويه التى يعيشونها .
اللهم نسالك ان ترحم موتانا وتشفى مرضانا وتعيد كل مواطنينا العالقين فى الخارج سليمين معافيين اميين يا رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم

 

مقالات ذات صلة

إغلاق