مقالات

وشهد شاهد د. يوسف السمانى حرب المياه

وشهد شاهد د. يوسف السمانى حرب المياه

 

 

 

وشهد شاهد د. يوسف السمانى
حرب المياه
قبل عدة سنوات اعلنت بعض القوى العالميه ان الحرب العالميه الثالثه ستكون حربا للمياه لان المياه المتاحه فى العالم لا تكفى عدد السكان المتزايد وبالفعل بدءت تلوح فى الافق بشائر هذه الحرب وظهر التوتر الشديد بين اثيوبيا ومصر والسودان بعد بناء اثيوبيا لسد النهضه والذي سيقوم بحجب المياه عن دولتى المصب وهددت مصر بضرب سد النهضه وبما ان هذا السد
استثمار امريكى إسرائيلي فلن تقف هذه الدول موقف المتفرج اذا قامت مصر باي خطوه عسكريه لضرب السد ولذلك كان تدخل الامم المتحده والاتحاد الافريقى لشعورهم بالخطر القادم وقبل ان تنتهى مشكلة سد النهضه ظهرت مشكلة اخرى بين تركيا والعراق لحجب تركيا المياه عن نهر الفرات وهذا سيؤدى لمشكلة بين الدولتين قد تؤدى الي حرب ومشاكل المياه فى العالم كثيرة وان لم تقم الامم المتحده بوضع القوانين التى تحكم توزيع المياه فان حرب المياه قائمه لا محالة.
نقطه سطر جديد
لا زال المواطنين يشكون من ارتفاع اسعار المواصلات والتى يتحكم فيها السائقون دون رقيب ولا حسيب ولا زلنا نطالب السيد والي ولاية الخرطوم المكلف بوضع تعرفة جديده للمواصلات تكون منصفه للجانبين وكل ما كتبناه ذهب ادراج الرياح ولا زالت الفوضي والاستغلال يتحكم فى قطاع المواصلات بالرغم من ان قطاع المواصلات يهم البسطاء ونرجو من الحكومه الاهتمام بهذا الجانب. اللهم احمى السودان واهل السودان من كل شر امييين يا رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم

مقالات ذات صلة

إغلاق