مقالات

وشهد شاهد د. يوسف السمانى حال البلد

وشهد شاهد د. يوسف السمانى حال البلد

 

 

 

 

 

وشهد شاهد د. يوسف السمانى
حال البلد
المتمعن للحاله العامه للسودان عقب نجاح ثورة ديسمبر المجيده وازاحة حكم المؤتمر الوطنى الذي جثم علي صدر البلد لمدة ثلاثون عاما عجافا دمر فيها الوطن دمارا شاملا فى كل النواحى اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا ولم يترك ناحيه والا دمرها وبعد مخاض عسير ولدت حكومة الثورة التى ورثت وطنا يحتاج لعشرات السنين حتى تتم اعدة بناؤه ولم يكن فى يد الحكومه شىء لتفعله خزائنها فارغه والوطن يحتاج لشراء الوقود والخبز والكثير من الاحتياجات واصبحت هناك ندره فى كل شىء
واصبحت الصفوف شعارا للعاصمه والولايات وزاد الحجر المنزلي وحظر التجول المواطنين ضيقا علي الضيق الذي يعانونه بعد اجراءات الحكومه لمكافحة فايرس كوفيد ١٩ المستجد وهناك العديد من المحاولات الهدامه التى يقوم بها اعضاء العهد البائد لاضعاف حكومة الثورة واحلامهم بالعودة الي الحكم مرة اخرى ونهب ما تبقى من البلد ولا اعتقد ان هناك شىء تبقى ولكن بعد ان كشفتهم لجان التحقيق وارهقتهم لجنة ازالة التمكين اصبح ليس لديهم الا ان يحاربوا هذه الحكومه بشتى الطرق المشروعه وغير المشروعه ولكن الشعب السودانى العظيم كشف مخططاتهم وصبر علي كل الضيق الذي يمر به وصمد وشعاره ان الثورة مستمره حتى ياتى الفرج من المولي عز وجل والذي قال فى محكم تنزيله ان بعد العسر يسرا صدق الله العظيم .
نقطه سطر جديد
بعد انحياز السودان لمحور السعوديه والامارات ومصر هل تعلم حكومات هذه الدول الضيق الشديد الذي يمر به الشعب السودانى ولماذا لا تدعم الحكومه التى انحازت لهم وتركت العديد من المحاور التى طلبت ان ينحاز لها السودان وهى علي استعداد للدعم وهذا السؤال نوجهه لحكومتنا .
اللهم اجعل السودان بلدا امنا واحفظ شعبه من كل سوء اميين يارب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم

مقالات ذات صلة

إغلاق