مقالات

وشهد شاهد د. يوسف السمانى اين هيبة الحكومه ؟

وشهد شاهد د. يوسف السمانى اين هيبة الحكومه ؟

 

 

اين هيبة الحكومه ؟
كثيرا ما كتبنا عن الفوضي التى تضرب الاسواق فى كل شىء والتى افقدت الحكومه هيبتها فوضي فى اسعار السلع التموينيه فوضي فى تعرفة المواصلات فوضي فى صرف الوقود والذي اوكلت الحكومه استيراده للشركات.والتجار وهم الذين يتحكمون فى اسعاره وفى توزيعه وفى تهريبه دون ان تستطيع الحكومه من سؤالهم ولا ادرى كيف قامت الحكومه فى التفريط فى سلعة الوقود وهو سلعه رئيسيه تمس حياة المواطنين وحتى فى الدول الغنيه والدول البتروليه تكون الحكومه هى المسؤله عن تحديد اسعار وتوزيع المواد البتروليه ولكن حكومتنا للاسف تخلت عن سلعة الوقود فى سابقة لم تحدث
فى اي دوله فى العالم وزادت معاناة الشعب السودانى كثيرا بعد هذه الخطوه الغير موفقه والحكومه تعلم ان هناك جهات تعمل جاهده لاسقاطها واظهارها للشعب بانها حكومه عاجزه فكيف تضع فى ايديهم سلاح المواد البتروليه ليتحكموا فيه وهذه الخطوه جعلت الحكومه نفسها غير قادرة علي توفير المواد البتروليه لمؤسساتها واصبح السوق الاسود فى المواد البتروليه سوقا ابيض وعلنا ولا يستطيع اي مسؤل من التصدى له لان المواد البتروليه اصبحت حرة واصبحت الحكومه تتذلل للتجار لتسليفها مواد بتروليه وهذه سابقة خطيرة وسيكون الفكاك منها صعبا ان ثورة ديسمبر المجيده قامت لاهداف محدده واولها توفير معاش الناس وتسهيل حياتهم ولكن ما يحدث الان عكس ذلك تماما ولذلك لابد من ذهاب هذه الحكومه والاتيان بحكومه لها هيبتها وتعرف كيف توفر للناس المعاش والكرامه وهذه اولي ابجديات الثورة.
نقطه سطر جديد كثيرا من الاخوه المواطنين يتصلون بي وهم يشكون من الارتفاع الجنونى لاسعار المواصلات وقد كتبت كثيرا فى هذا الامر وناشدت السيد والي ولاية الخرطوم بان يهتم بامر المواصلات لانها تمس حياة البسطاء من الناس وها نحن نناشد الوالي والسيد رئيس مجلس الوزراء للاهتمام بهذا الملف الهام . اللهم احفظ السودان واهل السودان من كل شر امييين يا رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم

مقالات ذات صلة

إغلاق