مقالات

وشهد شاهد د. يوسف السمانى الكهرباء يا حكومه

وشهد شاهد د. يوسف السمانى الكهرباء يا حكومه

 

 

وشهد شاهد د. يوسف السمانى
الكهرباء يا حكومه
دهشت لاعلان الحكومه ان الكهرباء لن تستقر الا فى العام ٢٠٣٥ اي بعد خمسة عشر عاما كامله اذا كيف نريد ان ننقذ اقتصادنا من الهوه التى وقع فيها وكيف نريد الحكومه تنزيل.شعارات الثورة لارض الواقع فى بلد لا توجد قيها كهرباء فالكهرباء تدخل فى الصناعه وفى الزراعه وفى كل مجال وكان.الاولي للحكومه ان تضع الخطط للكهرباء وان تطلب الدعم من الدول
الصديقه والشقيقه لانهاء مشكلة الكهرباء فى السودان التى ظل المواطن السودانى يعانى منها منذ الاستقلال وحتى الان ولانه لايوجد تخطيط استراتيجى ولان التوسع السكنى ظل افقيا سيزداد الطلب للكهرباء فى كل يوم ولن تستطيع الحكومه توفير الكهرباء للقطاع السكنى طالما ان هناك مدن جديده تظهر فى كل يوم وتحتاج للكهرباء وهذه المدن لم تكن فى الحسبان طالما انه لم يكن هناك تخطيط استراتيجى .والقطاع الصناعى يحتاج لاكبر قدر من الكهرباء لانه ينتج كل ما يحتاج اليه المواطن من غذاء ودواء وبالرغم من الاهميه القصوى للكهرباء الا اننا لم نسمع اي خطط لعلاج مشكلة الكهرباء فى السودان من حكومة الثورة ولا الحكومات السابقه . ونرجو ان يستغل الدعم المقدم من الدول المانحه فى علاج مشكلة الكهرباء لانها اولويه .
نقطه سطر جديد علي السيد والي ولاية الخرطوم وضع تسعيرة جديده للمواصلات.والزام اصحاب الحافلات بالعمل بها لانها اصبحت مشكله تؤرق البسطاء . اللهم نسالك وانت المجيب ان تيسر امر السودان واهل السودان وان تجعل بلدنا امنا اميين يارب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم

مقالات ذات صلة

إغلاق