مقالات

وشهد شاهد د. يوسف السمانى القرارات الاقتصاديه

وشهد شاهد د. يوسف السمانى القرارات الاقتصاديه

 

 

 

وشهد شاهد د. يوسف السمانى
القرارات الاقتصاديه
فى خطاب الدكتور عبد الله حمدوك رئيس مجلس الوزراء الاخير تحدث عن حزمة قرارات اقتصاديه ونرجو ان تكون هذه القرارات فى صالح المواطن ولكن الواقع يقول غير ذلك فالبنك الدولي والدول المانحه طالبت بمزيد من تحرير الاسعار وازالة الدعم للسلع المدعومه ولم تتبقى سلع مدعومه كثيرة فقط دقيق الخبز والكهرباء هى التى تحظى بالدعم القليل واذا رفع عنها الدعم ستتفاقم الازمات وستضيق المعيشه علي المواطنين اكثر مما هى ضايقه وستجد الحكومه نفسها فى ورطه كبيره واذا كانت القرارات المرتقبه سترفع الدعم عن هذه السلع الا توجد طريقة اخرى لابقاء الدعم فالسيد رئيس مجلس الوزراء
رجل اقتصادى ولا يغلب فى ايجاد.طريقة اخرى لمواصلة دعم علي الاقل القمح لانه يمس حياة البسطاء والغلابا اما الكهرباء اذا رفعت اسعارها فسيعود الناس الي الفوانيس وبذلك يكون السودان قد تقهقر اكثر من خمسين عاما للوراء فى عهد توقعنا ان نتقدم فيه ونصل الي مصاف الدول المتحضره وعلي المسؤلين فى ادارة الكهرباء العودة الي النظام القديم وهو الدفع الاجل لانه لا يعقل ان يشترى المواطن الكهربا مقدما وتقطع عنه الخدمه وطالما ان الكهرباء ليست لديها الامكانات فى تقديم خدمة متواصله فحرام ان تستلم قيمة الكهرباء مقدما .
ارجو.ان تكون قرارات السيد رئيس مجلس الوزراء قرارات مدروسه وتصب فى مصلحة المواطن وان كانت غير ذلك فسنساعد اعداء الثورة فى حملتهم ضد الثورة واثبات ان الحكومه فاشله .
نقطه سطر جديد
مليونية الثلاثين من يونيو اكدت بما لا يدعي للشك ان الثورة مستمرة وان الثوار فى الموعد ولكن حدث اختراق واطلق الرصاص علي شهيد امدرمان وكان يجب ان يكون الثوار يغظين ويتم القبض علي من اطلق الرصاص لانه كان سيكشف الاعداء الحقيقين للثورة لشهدائنا الرحمه والمغفره وعاجل الشفاء للجرحى وربنا يجمع بالمفقودين اميين يارب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم

مقالات ذات صلة

إغلاق