مقالات

ودقت الأجراس محمدالأمين نورالدايم.. الهلال إلى أين ؟

ودقت الأجراس محمدالأمين نورالدايم.. الهلال إلى أين ؟

أنشئ موقع إلكتروني مجاناً

التفاصيل

 

 

 

 

 

الهلال إلى أين ؟
• تقترب نهاية فترة مجلس الهلال وبحلول الخامس والعشرين من يوليو المقبل فإن الهلال مقبل على فترة ضبابية وبالغة الغموض وإن كانت أحلام وطموحات الأهلة وثقتهم في أن حواء الهلال ولود وخاصة بعد أن تأكّد تماماً عدم رغبة الأخ أشرف في الترشح من جديد ومن مصادر مؤكدة أن الرجل فقد الرغبة تماماً في المواصلة ولو عبر التمديد بسبب الظروف غير الطبيعية التي تمر بها البلاد والتمديد المتواصل للحظر المفروض على ولاية الخرطوم مما يستحيل معه إقامة جمعية عمومية للهلال او إنتخابات .
• أعلم تماماً أن الأخ أشرف لايرغب في المواصلة وخاصة بعد الحملات القوية التي يتعرض لها الرجل في ظل هذه الظروف الإقتصادية والتي إنهار فيها الجنيه السوداني وتوقف عجلة الإقتصاد والخسائر الكبيرة التي يتعرض لها رجال الأعمال والتي بلغت ملايين الدولارات ورغم هذا فإن أشرف سيبقى حتى آخر يوم في فترته ولن يهرب من مواجهة الأعباء حتى آخر دقيقة من عمر مجلسه الذي تقترب نهايته تدريجياً.
• الظروف المحيطة بالبلاد بسبب جائحة كورونا والهموم الحكومية التي تمر بها الفترة الإنتقالية تجعل من تشكيل لجنة تطبيع شيئ بالغ الصعوبة لان مجتمع الهلال المعقد سيصعب من مهمة وزير الشباب الولائي في تكوين لجنة التطبيع وكلنا نعلم أن المعارضة ليست على قلب رجل واحد ولذلك فغن إتفاقها على أسماء محددة لتقود لجنة التطبيع سيكون أمراً يبلغ درجة الإستحالة .

 

 

 

 

 

• وقد قرات تصريحات غريبة لبروف محمد جلال رئيس اللجنة القانونية بالإتحاد العام حول موقف الهلال الإداري في الفترة المقبلة وغرابة التصريحات في تنقاضات الرجل نفسه الذي يرى في ان مجلس الهلال الحالي سيكون عقب نهاية فترته بحسب تعبيره ( دواء منتهي الصلاحية ) ولذلك فإن لجنة التطبيع أصبح ضرورة لامناص منها وغرابة التصريح وحتمية لجنة التطبيع تتناقض مع تصريحات الرجل نفسه حول الإتحادات التي إنتهت فترتها والتي قام بالتمديد لها في شهر أبريل الماضي لحين إنتهاء الجائحة فكيف مدّد الرجل للإتحادات ولم يعتبرها منتهية الصلاحية ؟ ولكن الأغرب هو الصلاحيات التي منحها لنفسه بينما الهلال وفقاً لنظامه الاساسي غير المعدّل لايتبع له حتى الآن مالم تُقام جمعيته العمومية التي تجيز النظام الأساسي بشكله الجديد.

 

 

 

 

 

 

 

• الوضع في الهلال بالغ التعقيد وسيمر بفترة حرجة حتماً مالم يتدخل العقلاء وكبار الأهلة لإقناع الكاردينال بالقبول بالتمديد لحين قيام الجمعية العمومية والذين يهتاجون الآن عبر مواقع التواصل الإجتماعي ويعبرون عن فرحتهم بقرار الكاردينال لايعلمون العواقب التي ستكون وخيمة حال تنحي الرجل وعدم قبوله بالتمديد حتى وإن كان لن يترشح في الإنتخابات المقبلة.
أجراس مشتتة
• الذين يظنون أن مارشح من أخبار هي مجرد مناورة من الكاردينال فإنهم يتعاملون بطفولية غبية وغداً سيدركون الضرر الذي سيتعرض له الهلال ولكم في المريخ خير دليل.
• في عهد النظام البائد كان يتم اللجوء لكوادر المؤتمر الوطني أمثال شيخ العرب والحاج عطا المنان وكان يتم دعمهمبطريقة مباشرة أو غير مباشرة من الحكومة وهذا الأمر غير متاح حالياً بكل اسف فمن الذي سيتولى الفترة الإنتقالية بالهلال.
• معظم الأسماء المطروحة حالياً بعيداً عن مقدرتها أو عدم مقدرتها على تولي الحكم الهلالي ولكنهم جميعاً ينتظرون الإنتخابات ومن الصعب أن يتولى احدهم الفترة الإنتقالية بالهلال.
• أقرأ الكثير من البوستات التي تتعلق بشخصي وعن تواجدي بالقرب من أشرف ومجموعته في الفترة الأخيرة واضحك لأن هؤلاء بعيدون تماماً عن الوضع الهلالي ولايعلمون ماينتظر الهلال في الفترة المقبلة.
• رغم علمي بان اشرف قد إتخذ قراره تماماً وبقناعة كاملة إلا أنني آمل من كبار الهلال ان يدركوا حجم الضرر الذي ينتظر الهلال حال إصرار الرجل على التنحي وحالة القرف التي وصل لها من جحود الكثيرين بماقدمه للهلال حتى في فترة الجائحة والظروف الإقتصادية الصعبة التي تمر بها البلاد.
• جهِّزوا أنفسكم وبدائلكم للجنة التطبيع بدل الولوة عبر الوسائط والكيد للاجراس ومن إختاروا التواجد بالقرب الكاردينال رغم علمنا بقصر فترته وإقتراب نهاية أمد مجلسه.
• أكتبوا عن الحلول العملية للهلال في الفترة المقبلة ومن الذي سيتولى عبء الصرف عليه فالرجل قد إختار طريقه وولى عهد الشعارات وحان وقت العمل.
• نحن نعلم مايحدث داخل صفوف المعارضة ونعرف كيف يحدرون لبعضهم في الظلام ولذلك فغننا سنتفرج فقط خلال الفترة المقبلة.
• قدّمت قناة الهلال عبر برامج رمضان كتابها بيمينها وإحتلت الريادة بين القنوات وقد سعدت بان أكون جزءً من هذا النجاح عبر برنامجي في قبضة الأجراس والذي أثارت حلقاته ضجة كبيرة بسبب الضيوف الذين شكّلوا عامل نجاح للحلقات فشكراً لهم جميعاً على تواجدهم معي .
• أحزان كثيرة مرت على هذا القلم خلال الفترة الماضية جعلتنا بعيدون تماماً عن التعليق على الأحداث الهلالية .
• جزيل الشكر لكل من واسانا في فقيدي الاسرة شقيقي الخليفة الجيلي والوالدة حاجّه آسيا لهما الرحمة والمغفرة والعتق من النار.
• ولا حول ولاقوة إلا بالله.

مقالات ذات صلة

إغلاق