id="top" class="rtl post-template-default single single-post postid-114672 single-format-standard">
الرئيسية / مقالات / من غير ميعاد ..كمال حامد.. القمة و عودة الممتاز للموردة

من غير ميعاد ..كمال حامد.. القمة و عودة الممتاز للموردة

 

 

القمة و عودة الممتاز للموردة
** لن أقدم التعليق على مباراة القمة بين الهلال و المريخ على التعليق على حدث اخر أكثر أهمية للكرة السودانية و هو عودة فريق نادي الموردة العريق للدوري الممتاز أو بالأصح عودة الممتاز لاصله في محاولة لتحقيق أهداف هذه المنافسة و التي لم تحقق الكرة السودانية أي انجاز يذكر خلال عمرها الذي تجاوز اثنتين و عشرين عاما .
**** نعم ما حققته فرقنا من إنجازات كبيرة و هي الفوز بكأس الأمم الإفريقية عام ١٩٧٠ و التأهل لنهائي أولمبياد ميونيخ ١٩٧٢ و فوز المريخ بكأس الأندية الافريقية ابطال الكؤوس عام ١٩٨٩م تأهل الهلال للنهائي الأفريقي عامي ١٩٨٧م و ١٩٩٢م و تأهل الموردة كاأول فريق سوداني لنصف نهائي كأس العرب عام ١٩٩٤م .
** نحمد الله الجاب الكلام و سيرة الموردة العطرة و تاريخها الناصع و نجومها التي زينت جيد هذا الوطن في كل جنبات التاريخ الرياضي و الحضاري و السياسي و العسكري و الفني و الادبي و الاجتماعي و كان الممتاز غريب اليد و اللسان بدون الموردة و تطاولت في منافسته فرق دون القامة و كان ما كان في انتظار اهله و إحيائه الذين تاخروا و لكنهم وصلوا اخيرا.

 

** الظروف الصعبة التي مرت بالموردة لو مرت على غير هذا النادي لجعلها أثرا بعد عين و لكن الاصالة و الحضارة و الجسارة جعلت الجسم العليل يتماسك و يتغلب على الجراح و يعود و هي عودة اسعدت الناس و لكن يتواصل سعادتهم لو عكف اهل الموردة على دراسة أسباب المرض و عملوا على حلها و تجاوزها حتى لا يتكرر ما حدث و الاستمرار في القمة لا يكون بالتاريخ وحده إنما بالحاضر و الاستعداد للزمن المادي الذي لا يرحم صغيرا و لا كبيرا و ليس في كل مرة تسلم الجرة.
** من حقنا و من حق اهل الموردة الاحتفال بالعودة للممتاز و الحمد لله اننا في نهاية موسم حيث تبدأ الفرق للتخطيط و الإعداد السليم للموسم الجديد و بعد الاحتفالات ليبدأ اهل الموردة في الأفكار للمرحلة القادمة و هذا الكيان غني بالرجال و الإمكانيات.
** التحية تمتد لكل من عمل على عودة الموردة خاصة مجلس الإدارة الحالي برئاسة صديقنا عاطف مراسم و التحية لكل اهل الموردة و أسأل الله لهم المزيد من العلو و استعادة امجاد ناس ترنة و حامد الجزولي و عمر عثمان و عمر التوم و ود الزبير و بريش و الصبابي و مغربي و الجقر و ابوكدوك.
***** نقطة نقطة *******
** مباراة القمة جاءت كما اخر مباراة أفضل من قمم السنين الماضية من ناحية المستوى و كنت أود الإشارة لسلوك الجمهور لولا تلك الحركات القبيحة التي شوهت المنظر و للاسف واحدة من شيخ كبير ملتحي و الأخرى من طفل يافع.
** لو طلبوا مني ترشيح نجم المباراة لاخترت دون تردد حارس الهلال يونس الطيب و مهاجم المريخ سيف تيري و هذا تؤكده نسبة استحواذ المريخ على الكرة أكثر من الهلال .
** حكم المباراة اجتهد حتى لا تحسب عليه أخطاء كبيرة و واضح انه تأثر من الحملة الكبيرة و اخرج العديد من الكروت الصفراء لكنه خاف من تحويلها لحمراء و هنالك من يستحق .
** سمعنا بهجرة الحوافز من العاصمة إلى الفاشر و الابيض و المقصود ناديي مريخ الفاشر و هلال الأبيض و الكلام لم يعد سرا و رزق الهبل على المجانين.
**** الأعزاء القراء بمطالعتكم لهذه المادة أكون وصلت العاصمة المصرية القاهرة لايام أتوجه بعدها للعاصمة البريطانية لندن تلبية لدعوة كريمة من BBC كأحد متقاعديها بعد ثمانية عشر عاما و قطعا الرحلة لا تخلو من مراجعة طبية هنا و هناك اسالكم الدعاء و دمتم.

التعليق بواسطة فيس بوك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*