مقالات

كمال حامد يكتب من السبت إلى السبت

كمال حامد يكتب من السبت إلى السبت

 

 

 

 

 

 

** احمد الله على نعمائه التي لا تنفد الذي أحيانا و منحنا العافية لنواصل مع أهلنا رغم ظروفنا مع العالقين في الخارج و التي هي قطعا افضل من ظروف غيرنا العالقين في مصر و إثيوبيا و الهند.
** كنت أظن و بعض الظن إثم اننا قد ابتلينا بالبعد عن اسرتنا و أهلنا في السودان لشهور و هم يعيشون الظروف الصعبة من غلاء ومرض و مستشفيات َمغلقة ووفيات بالجملة لكن بعدان نشرت مقالي قبل شهر عن العالقين في الخارج وردتني تعليقات من زملاء عالقين في مصر و اثيوبيا و الهند و كان ردي لهم ( من يرى مصائب غيره تهون عليه مصيبته) .

 

 

 

 

 

** اتمنى ان تكون بالفعل قد بدأت. رحلات عودة العالقين من بعض العواصم كما نشر و ليتها تتواصل للجميع.
** و أيضا جاءتني تعليقات على مقالين سابقين في رثاء الدكتور شرف الجزولي يرحمه الله و ماورد من الَمقربين منه انه عاد من مغتربه في بريطانيا من أجل اهله و ضرب زميله الدكتور الواثق بأن بعضا من الأطباء العائدين من الخارج أصابتهم عدوى المال و الطب التجاري لوصح التعبير و تجاوزت أجرة الكشف الالاف و هنا تذكرت صديقي الدكتور البر فيسور المهدي محمد علي المهدي الذي لم تتجاوز أجرة الكشف عنده قبل سنوات الثمانين جنيها و سألت موظفه العام الماضي فقال انه اضطر لرفعها إلى المائتي جنيه فقط وليت امثاله كثر.

 

 

 

 

 

 

** أقف عند بعض التعليقات السياسية رغم قرأري اعتزال الهم و الكتابة فيها و في الرياضة منذ العالم ٢٠١٦م ولكني وقفت مع من أشار بانه لم يعد يسمع شيئا عن الانتخابات و الاعداد لها و الذي هو من صميم عمل الفترات الانتقالية.
** احس بقصور في اداء بعض الوزراء و اهتمام في أداء البعض الاخر و مرة علقت على تصريح لوزير الصحة الدكتور اكرم التوم وصفته بالايجابي و لكن وجدت من يهاجمني و يهاجم بشراسة الرجل واصفا اياه بالفشل لكثرة اضرابات و استقالات العاملين في وزارته و آخرهم الدكتور الكفء شاكر زين العابدين رئيس مجلس التخصصات الطبية.
** و طالما فتحنا للسياسة بابا فاضم صوتي لمن عجب لزيارة نائب الرئيس حميدتي لاثيوبيا بعيدا عن الوزارة المعنية و هذا يؤكد ما يتردد عن اتساع الشقة بين ألمكونين العسكري و ألمدني و ربنا يستر.
** كعادة ام المدآئن عطبرة في التصدي للظلم و مساندة الغلابة فقد انتشر في العديد من المواقع الدعوة لمقاطعة بعض السلع و لنا تجارب عطبراوية ناجحة أجبرت المغالين للتوسط و رفع المقاطعة و التوصل لحلول وسطية.
** نأمل المزيد من الدراسة قبل اعلان رفع الحظر المقترح و السعودية اضطرت لإعادة الحظر في جدة بعد يوم من رفعه لتضاعف حالات الإصابة.
** و شئ من الفن و لا تزال قنواتنا طاردة في معظمها خاصة بعد إكمال اعادات برامج رمضان و العيد.
** نختم بالحقيقة الأبدية الباقية و هي الموت الذي كان المادة الرئيسة للاسابيع الأربعة الماضية و مما وصلني هذه الأيام كان فقد عميد الصحافة الرياضية العربية و الكويتية الاستاذ فيصل القناعي واخينا الاذاعي سيد عبد الكريم و من أهلنا في عطبرة و بربر و ديم القراي اذ فقدنا فيصل الطاهر و عمار ابو نايب و احمد ود السيد و محمد محمود بكوستي و العازف محمد عثمان الكباكا و تالمت لوفاة الطفل البريء احمد َمعاذ بعطبرة نسأل الله آلرحمة لهم و الجنة و لنا حسن العزاء و انا لله و انا اليه راجعون.

مقالات ذات صلة

إغلاق