مقالات

قسم خالد يكتب بعنوان ولما عجزوا أن ينطقوه شنقوه..!

ولما عجزوا أن ينطقوه شنقوه..!

حبسوه

قبل أن يتهموه

عذبوه

قبل أن يستجوبوه

أطفأوا سيجارةً في مقلته

عرضوا بعض التصاوير عليه

قل… لمن هذي الوجوه؟

قال: لا أبصر

قصوا شفتيه

طلبوا منه اعترافاً

حول من قد جندوه

ولما عجزوا أن ينطقوه

شنقوه

بعد شهرٍ… برأوه

أدركوا أن الفتى

ليس هو المطلوب أصلاً

بل أخوهو مضوا نحو الأخ الثاني

ولكن… وجدوه

ميتاً من شدة الحزن

فلم يعتقلوه..!

شكراً مطر فأشعارك تهلمنا الكتابة، غادر قائد الهلال بشة مشطوباً لأن قسم خالد نوَّه لحوار سيجعل الوسط الرياضي ضاجاً، ذهب بشة قبل أن يستلوا تلك السكاكين الصدئة ليذبحوه بها، رغم أنه لم يفعل شيئاً سوى أنه يحب الهلال، من يحب الهلال ولا يفتعل فيه المشاكل والأزمات عندهم خائن، يجب أن يذهب وهو مشطوب مذلول، أتدرون لماذا حتى يكتبون غداً (المشطوب)، هو مرض مستأصل في نفوسهم الخربة، الآن أتت الفرصة للخديوي ليظهر في القناة أن لم يكن اليوم فغداً لممارسة تلك الأساليب التي عفى عليها الدهر وشرب حول موضوع قرار المجلس الفجائي بشطب بشة بدلاً عن القرار السابق بقبول الاعتزال بداعي أنه من يملك أسرار وخبايا القرار وأن هناك بعض التفاصيل التي لا يريد ذكرها. طبعاً أسعد لحظات الرجل هي التي يظهر فيها إعلامياً متحدثاً بصفته الرجل الأول في الهلال وزعيم أُمَّته الذي لا يُشق له غبار.

صدقوني أن الأمر متعمد ولم يكن خبط عشواء، هم يرغبون في إفراغ الهلال من كل شيء جميل، هم يريدون هلالاً خالصاً لهم وليس للأمة الهلالية، هم يرغبون في تغيير جلد الهلال ليباهي الرجل بأنه من صنع الهلال، وكأن الهلال عندما حل الخديوي بسمائه كان يلعب ضمن منظومة أندية الدرجة الثالثة .

غداً سيظهر الخديوي عبر قناته ليجدد تلك الأكاذيب على شاكلة (الفيفا واقفة على رجل واحدة) أو أن الهلال بمقدوره أن يقوم بتسجيل (ميسي)، والحديث عن القوة المالية الضاربة، وبالطبع سيعرِّج للأقطاب وكبار الهلال، ولن ينسى بالطبع الصحافة الهلالية التي تأتمر بأمره .

نعم، الرجل يملك مالاً، وكما يحب أن يقول (القوة المالية الضاربة) ليبقى السؤال ماذا استفاد الهلال من تلك القوة المالية الضاربة؟ الإجابة لم يستفد شيئاً لأن المال وحده لا يكفي لبناء فريق بطولات، المال إذا انعدم الفكر يتحوَّل من نعمة لنغمة وهكذا هو حال الآن .

بذاك القرار الغبي الذي أصدره الخديوي اشتعلت الأوضاع بالهلال، وبشطب الصادق شلش ازداد الوضع اشتعالاً كثر ماهو مشتعل الآن، وذهاب شلش للمريخ جعل الهلال سوريا أخرى .

شخصياً أنا على قناعة تامة بأن شلش لا يستحق البقاء في الهلال، وهذا ليس تقليلاً من شأنه فهو لاعب جيِّد ويمكنه أن ينجح في أي فريق إلا الهلال، لأن (استايل لعبه) لا يشبه الهلال، لكن شطبه ليذهب للمريخ هنا المشكلة .

عندما كانت رئاسة الهلال لها وزنها ويجلس عليها الأباطرة البابا، عبد المجيد، الحكيم، الأرباب، كانت أعينهم فاحصة، البابا أعظم الرؤساء الذين تلقدوا منصب الرئاسة في نادينا كانت لديه قناعة تامة بأن أي لاعب يفيد المريخ يجب أن يقوم الهلال بقيده، وسار على نهجه بقية الرؤساء العظام، الأخ الحبيب صلاح إدريس ولتجفيف سوق التسجيلات على المريخ سجل كل لاعبي المحور المتميزين في السودان (عمر بخيت، حمودة بشير، سيف مساوي، علاء الدين يوسف، وقام أيضاً بتسجيل أفضل حراس المرمى في الساحة السودانية، المعز محجوب، أبوبكر شريف، محمد آدم وأضاف إليهم الدعيع، فكان أن لجأ المريخ للحراس الأجانب، شيكوزي، رمزي الفلسطيني، وعصام الحضري، لكن الآن بات الخديوي أخطر على الهلال من جمال الوالي نفسه، ترك المدينة للمريخ، ثم محمد عبد الرحمن، والتش، محمد آدم، ثم عماد الصيني الذي تربى في الهلال وذهب معاراً لأهلي مروي ووجد نفسه خارج الكشوفات بعد أن فشل المجلس في إخلاء خانة له، فكان أن ذهب إلى الأهلي الخرطومي، وعندما نضج عوده أراد الخديوي إعادته فكان أن ظفر به المريخ وأخيراً وليس آخراً الصادق شلش، ولا ندري ربما منحهم وليد الشعلة غداً..!

ما يفعله الخديوي بالهلال الآن لا يمكن لرئيس المريخ الأخ الحبيب محمد الشيخ مدني أن يفعله، وأن كنت مكان أهل المريخ لقمت بتكريمه أفضل تكريم نظير الخدمات الجليلة التي ظل يقدمها لهم الرجل منذ توليه عرش رئاسة الهلال .

أخيراً أخيراً ..!

بجهد خارق، وبغباء إداري ملحوظ صرف الخديوي أنظار جماهير الهلال عن مباراة فريقهم المصيرية الأحد المقبل، أمام نكانا الزامبي، وأحال حالة التفاؤل التي كانت تعتريهم في أعقاب النتائج المميزة التي حصل عليها الفريق في المباريات الأفريقية الأخيرة لحالة من الإحباط والسخط لتلك الأفعال الشائنة فيما يتعلق بتسجيلات، ونخشى ما نخشى أن يتحوَّل هذا الغضب الجماهيري من الوسائط لداخل الجوهرة عشية مباراة الفريق أمام نكانا الزامبي الأحد المقبل .

أما المؤسف حقيقة ويجعل الجبين يندي خجلاً هو موقف أعضاء مجلس الإدارة مما يحدث للهلال في وجودهم، فالخديوي ومن معهم ألغوا شخصيات هؤلاء الرجال، وباتوا يتحكمون في قرارات المجلس، ويصدرون القرارات في وجود هؤلاء مع كل الأسف، وأعضاء المجلس كما قلت وأكرر الآن يقرأون أخبار الانتدابات والإقالات للمدربين عبر الصحف أو عبر الوسائط ولا يحرِّكون ساكناً وكأن الأمر لا يعنيهم وهم من تم تطليقهم من قبل الجمعية العمومية فماذا سيقولون لها إذا سألهم أعضاء الجمعية يا ترى؟

أخيراً جداً..!

برغم خرمجة الكاردينال، وبرغم الوضع المتأزم الذي وتر الأجواء الهلالية، وبرغم حالة السخط الكبيرة لا نتمنى للهلال سوى الفوز، نتمنى أن ينتصر الهلال ويفوز على نكانا ويتأهل إلى دور الثمانية، لأن هؤلاء الأشخاص زائلون أن لم يكن اليوم فغداً، وقتها سيبقى الهلال وسيعود لأهله، وسيعود لألقه، وستعود للمدرجات نكهتها، وسيعود للهلال التاريخ الذي سلبه هؤلاء بتصرفاتهم تلك .

أروع مافي السجود أنك تهمس فيسمعك من في السماء

سبحانك اللهم وبحمدك.

التعليق بواسطة فيس بوك

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. Wow, wonderful weblog structure! How lengthy have you ever been running a
    blog for? you made blogging glance easy. The full glance of your website
    is great, as well as the content!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق