مقالات

قسم خالد يكتب إلى أن نلتقي هل هؤلاء صدارة يا بروف؟

 

 

 

 

 

 

 

هل هؤلاء صدارة يا بروف؟

شعرتُ هذا اليوم بالصدمة

فعندما رأيتُ جاري قادماً

رفعتُ كفي نحوهُ مسلماً

مكتفياً بالصمت والبسمة

لأنني أعلم أن الصمت في أوطاننا .. حكمـهْ

لكنهُ رد عليَّ قائلاً :

عليكم السلام والرحمـة

ورغم هذا لم تسجل ضده تهمه .

الحمد لله على النعمـة

مـن قال ماتت عنـدنا

حُريّــة الكلْمـةْ؟

تابعت الحوار الذي أجري مع الأخ الحبيب الدكتور محمد إبراهيم عبر صحيفة الخديوي، وعندما يتحدث الدكتور محمد إبراهيم عن الصدارة فحديثه حديث مؤسس نحترمه ونجله ونقدره فهو من عرابي الصدارة قبل أن يسعى البعض لجعل هذا التنظيم (تابعاً) للخديوي يحركه كيفما يشاء وقت ما يشاء .

قلت وأكرر ما قاله الأستاذ الكبير قلندر صبيحة انقلاب الإنقاذ الذي دمرت كلما هو جميل في السودان، وتنظيم الخديوي هو -أيضاً- دمر كلما هو جميل في الهلال، قال قلندر متعه الله بالصحة والعافية متسائلاً : هل هؤلاء جبهة.. أي أن الانقلاب الذي حدث صبيحة الثلاثين من يونيو قادته من الجبهة القومية الإسلامية كما كان يسمى هذا التنظيم؟ وتساءلت بدوري هل الأسماء التي ظهرت هل هي صدارة ؟ وأكرر سؤالي الآن هل هؤلاء صدارة، وأسأل البروف محمد إبراهيم هل تلك الأسماء التي ذكرت صدارة ؟

نعم، الصدارة لم يكن يوماً ما، تنظيماً جهوياً أو تابعاً لفرد، الصدارة كيان عريق يستوعب كل الأهلة الشرفاء، لكن من غير المنطق أن تتحول الهيئة الاستشارية للخديوي كنتظيم للصدارة، بل وتعلن عن تنسيقها مع تنظيم الخديوي لخوض الانتخابات المقبلة؟

 

 

 

 

 

 

 

 

نعم أن اجتمع قادة التنظيم وهم بحمد الله موجودن الآن وأنت تعرفهم وأنا أعرفهم وكل أهل الهلال يعرفونهم، كان بالإمكان طالما أن التنظيم الجديد يحمل الاسم الفخيم (الصدارة) كان على الأقل دعوتهم لاجتماع لتحديد مسار التنظيم، لكن لا يوجد هناك منطق أن تعقدوا اجتماعاً يا عزيز وتدعوا أناساً دون أن يكون قادة التنظيم المؤسسين على علم بما تقومون به، بل وتتخذون قراراً بتبعية التنظيم للخديوي؟

نعم، التنظيم (الصدارة) لم يكن فاعلاً خلال الفترة الماضية أو تحديداً خلال العديد من الانتخابات التي جرت بالهلال، ولكن هذا القصور لا يدعوا فرداً لا علاقة لهم بالتنظيم بالانعقاد وتحديد مسار التنظيم، بل وجعله تابعاً للخديوي .

أعلم أنك كنت عضواً في الهيئة الاستشارية للخديوي عزيزي البروف محمد إبراهيم، كما أعلم أن صوتك كان عالياً منتقداً وموجهاً وناغماً على العديد من الخروقات التي كان يقوم بها الخديوي، الأمر الذي دفعك التزام دارك كما فعل غير كثر من أعضاء هذه الهيئة، ولأنك الوحيد ومعك أفراد قلة من أعضاء تنظيم الصدارة داخل الهيئة، كان الأولى بك أن تدافع عن التنظيم وترفض تبعيته لتنظيم الخديوي لأن الذين يجتهدون في تحويله لتنظيم تابع لهم من المآرب الكثير، كان الأولى لك أن تناهض تلك الفكرة، لكن دفاعك عنها وتصريحاتك لم تكن موفقة على الأقل لأنك من المؤسسين للصدارة .

 

 

 

 

 

 

وأتمنى أن تجيبني على هذه الأسئلة عزيزي البروف محمد إبراهيم، لأنني أعلم صدق نواياك وصراحتك ووضحك الذي سبب لك العديد من المشاكل، سؤالي الأول لك هل يرضيك أن يكون تنظيم الصدارة تابعاً للخديوي دون قرار من قادة الصدارة المؤسسين؟

وهل إدارة الخديوي للهلال ترضيك ؟

وماذا فعل الخديوي للهلال أصلاً، وأنت عظمة لسانك في تلك التصريحات قلت إن الهلال ليس فريقاً لكرة القدم وحدها، بل هو مكون رائد وقائد للحراك الرياضي والثقافي والاجتماعي، وماذا فعل الخديوي يا عزيزي في تلك المكونات إذا استبعدنا كرة القدم؟

هل شاهدت طيلة وجودك في مجالس الإدارات المتعددة هتكاً للنسيج الاجتماعي كالذي أحدثه الخديوي بالهلال ؟

أين الثقافة في عهد الخديوي يا عزيزي؟ أين الليالي الثقافية التي كانت تنتظم دار الهلال خلال الفترات الماضية؟

أين الندوات التي أقامها الخديوي؟ ألم تقل أن الهلال ليس فريقاً لكرة القدم؟

كوَّن الخديوي هيئة استشارية له وضمك إليها، مع أنك تعلم علم اليقين أن تكوين  هذه الهيئة لا سند قانوني لها، بل (قطعها من راسو) من أجل الحماية؟ وأنت تعلم علم اليقين أن النظام الأساسي لنادي الهلال ينص على (برلمان الهلال) وليس هيئة استشارية، لكنه تحايل على القانون، لأنه إذا لجأ لبرلمان الهلال لواجهته مشاكل كبيرة على رأسها أن البرلمان يضم كل رؤساء الهلال السابقين، وكل من تولى السكرتارية، وكل من تولى أمانة الخزينة، وأنت تعلم أن هناك بعض الأسماء لايمكن أن يضمها أتدري لماذا لأنهم على خلافات معه أو الأصح  هو على خلاف معهم، لذا لجأ للعب بالقانون، وللأسف أنتم لم تناصحوه ولم تطالبوه بتصحيح هذا الوضع .

أخيراً أخيراً..!

أنا معك أن تنظيم الصدارة تنظيم رائد، تنظيم قائد، يضم في عضويته جهابذة العمل الإداري ببلادي، وهم قادرون على إدارة دولة، وتنظيم فيه كل هذه القيادات الطبيعي أن يكون مفتوحاً للجميع بعد أن يؤمن بالفكرة والأهداف، وأنت تعلم ماهي فكرة الصدارة وماهي أهدافها، ولكن غيرك من الذين ذكرت اسماءهم لا علاقة لهم بالتنظيم من قريب أو بعيد، بدليل أنهم طالبوا أو نسقوا لا أدري مع  تنظيم الخديوي لقيادة الهلال المرحلة المقبلة، وهذا الأمر هو ما استنكره قادة التنظيم، باعتبار أنهم سرقوا الاسم ويسعون لسرقة الفكرة والأهداف وتحويلها لتنظيم جديد.

أخيراً جداً..!

سرق الخديوي اسم الهلال الكبير وجعله شعاراً لقناته بقسمة لا يستفيد منها الهلال شيئاً ولم يتحرك منكم أحد، أغلق أبواب النادي في وجه الرواد والأعضاء لخمس سنوات على التوالي ولم يتكرم أحد منكم بمساءلته؟ وصف رواد النادي بأقبح الأوصاف ولم يقم  أحداً منكم كهئية استشارية  بالدفاع عنهم  ؟

سحبت ست نقاط كاملات من رصيد الهلال لأخطاء ارتكبها الخديوي شخصياً ولم يسأله أحد منكم؟

لا أدري ما المغزى من اسم (الهيئة الاستشارية) وأنتم تغضون الطرف عن قضايا الهلال الأساسية وتتداعون جرياً عندما يصدر ضده حكم أو أمر تنفيذ .

دعني من كل هذا وتلك وأسألك يا عزيزي سؤالاً مباشراً هل هؤلاء صدارة ؟؟

اذهبوا فأنتم الطلقاء

مقالات ذات صلة

إغلاق