سودانا فوق أونلاين

قسم خالد يكتب إلى أن نلتقي بعنوان مبرووووك علينا عبدالرءوف ..!

 

 

 

 

 

 

مبرووووك علينا عبدالرءوف ..!

منح الموهبة عبدالرءوف الهلال شكلاً جديداً افتدقناه خلال السنوات الماضية وتحديداً منذ شطب هيثم مصطفى من الهلال، عبدالرءوف يملك موهبة كبيرة، يجيد التمرير باتقان، يملك كارزيما كبيرة في وسط الملعب، ممون باهر، ويملك الكثير ليقدمه للهلال، مهارات عبدالرءوف العالية جعلته نجماً لمباراة الهلال والفلاح التي جرت أمس والتي كسبها الهلال بثلاثية بيضاء، صنع فيها عبدالرءوف هدفي الضي، ونال هو الهدف الثالث وبها استرد الهلال صدارة الدوري الممتاز .

استطاع عبدالرءوف أن يغير من شكل الهلال وبتنا الآن نشاهد في هلال جديد يقوده عبدالرءوف من وسط الملعب ويتفنن في صناعة اللعب ويهدي زملاءه الأهداف، وحتى لا ننقص من قدر بقية اللاعبين فقد ادى الهلال مباراة جادة ودخل الملعب ليكسب فحقق ما أراد وأسعد جماهيره، وكانت لعودة جمال سالم لحراسة المرمى أثرها الكبير في أن يؤدي اللاعبون باطمئنان كبير.

 

 

 

 

 

 

 

 

مبروك للسيد الهلال الفوز العريض، مبروك لإطاره الفني بقيادة الفاتح النقر الذي أدار المباراة بشكل ممتاز أهلت فريقه لفوز عريض وجعلته يسترد الصدارة وقبلهم جميعا مبروك علينا عبدالرءوف الذي أعاد للهلال رونقه .

أخيراً .. أخيراً ..!

لازال الأحباء في أولتراس وتجمع الهلاليين يعتصمون بدار ناديهم، ومازال الأهلة الشرفاء يرتادون النادي دعما لهم، ومازالت أمة الهلال ترنو بعين الاحترام والتقدير لهم، في انتظار فجر الخلاص الأزرق لينعتق الهلال من هؤلاء الذين جثموا على صدورنا لخمس سنوات متتالية رافضين مبدأ الاستقالة، ليقين يتملكهم أن هم قدموا استقالاتهم لن يعدوا مرة اخرى ليحكموا الهلال .

ليبقى السؤال المهم كيف ينعتق الهلال من براثن الخديوي ؟ الإجابة بسيطة للغاية وهي عن طريق العضوية، لكن ماهي الوسيلة التي تدفع الخديوي وزمرته فتح أبواب العضوية ؟ الإجابة ايضا بسيطة للغاية أن تقوم المفوضية الولائية باجبار الخديوي على فتح أبواب العضوية للتجديد أو للراغبين في نيلها، وهنا يبرز السؤال ايضا من يقنع المفوضية بفتح أبواب العضوية ؟

 

 

 

 

 

 

المفوضية الولائية كما يعلم الجميع هي منحازة بشكل مقرف للخديوي، والأمثلة متعددة لانحيازها لمجلس الهلال الحالي، ودونكم ما أصدرته محكمة الطعون الإدارية ببطلان رئاسة الخديوي لنادي الهلال، وكما هو معلوم فإن المحكمة هي من تصدر القرارات لكنها غير مخولة لتنفيذ ما أصدرته من قرارات، لكن  الجهة الملزمة لتنفيذ تلك القرارات هي المفوضية الولائية، وهنا يقفز السؤال ثانية هل قامت المفوضية بتنفيذ قرارات محكمة الطعون الإدارية؟ الإجابة بالطبع لا بدليل أن الخديوي لازال رئيساً لنادي الهلال .

ودليل آخر على انحيازها للخديوي ومجلسه هي أنا أصدرت من قبل ببطلان قرار مجلس الهلال بزيادة رسم الاشتراك الشهري للعضوية من خمسة جنيهات إلى مئتين وخمسين جنيهاً، وبالأمس القريب أصدرت قرارا آخر بتأييد قرار مجلس إدارة نادي الهلال برفع رسم العضوية إلى مئتين وخمسين جنيهاً.

دليل آخر على انحياز المفوضية لنادي الهلال صمتها المريب والخديوي يوصد أبواب نادي الهلال في وجه الأعضاء والرواد لخمس سنوات على التوالي، وازيدكم من الشعر بيتا أن ذات المفوضية هي من أصدرت رمضان الماضي قراراً بفتح أبواب النادي للأعضاء، لكنها أيضا لم تنفذ القرار، الأمر الذي دفع الرواد والأعضاء على دخول نادي الهلال بالقوة، وهنا شعرت المفوضية بالحرج الكبير حينما حكمت المحكمة للأعضاء بفتح أبواب ناديهم .

الآن بحسب القانون لم يتبق لانعقاد الجمعية العمومية لنادي الهلال سوى خمسة أشهر من الآن ولازالت أبواب العضوية مغلقة في وجوه من يرغب في التجديد أو نيل العضوية الجديدة، والمفوضية لم تحرك ساكنا .

وغيرها، وغيرها من الأدلة والبراهين التي تؤكد أن هذه المفوضية منحازة بشكل فاضح للخديوي وزمرته، ولا حل من هذا الانحياز إلا بتدخل فوري من قبل المسؤولين بإقالة هذا المفوضية وقبل المفوضية اقالة رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، فالمفوضية، وهذا الشخص الذي يسمى كبير، أحد أذرعة العهد البائد في هذه الوزارة، وإن لم تتم إقالتهم وتنظيف الوزارة من سدنة النظام السابق، هذه رسالة للرياضي سعادة الفريق عابدون والي ولاية الخرطوم، بأن النظام البائد لازال يتحكم في أمور الشباب والرياضة بولاية الخرطوم، الولاية التي تتولى فيها منصب الوالي، فهل يرضيك هذا الانحياز الفاضح للمفوضية الولائية ؟ وهل يرضيك ما حيدث في نادي الهلال من حراك جماهيري واعتصام ؟ وهل يرضيك أن تتحكم مفوضية منحاز في مفاصل نادي الهلال بالانحياز لشخص لا ترغب جماهير الهلال في وجوده داخل اسوار ناديها ؟

لا نطلب شيئا عزيزي والي ولاية الخرطوم، سوى الضغط على هذه المفوضية التي تقع تحت مسؤولياتك، اضغط عليهم ليكونوا في وضع الحياد فقط لأننا نعلم انتماءهم للنظام البائد، كما نعلم انتماء رئيس المجلس الأعلى لذات النظام المقبور .

أخيراً جداً ..!

شعب الهلال لا يرضى أن يدار ناديه بالتعيين، لأن الهلال هو قلعة الديمقراطية، ومن أسوار هذا النادي خرجت الأصوات منددة حتى غادر المستعمر بلادنا، شعب الهلال يرغب في أن تقام الجمعية العمومية بالديمقراطية التي ينشدها الجميع، وليس ديمقراطية الخديوي وزمرته، والأصوات المشتراه، ديمقراطية فيها يختار شعب الهلال من يحكمه وفق البرامج وليس المال الذي يذلنا به هذا الرجل وإعلامه .

 

 

 

 

صاحب القوة المالية الضاربة يرغب في شراء نادي الهلال أو هكذا صرح نائب الرئيس الأخ الحبيب سعد العمدة، تلك القوة المالية الضاربة لم يستفد منها الهلال شيئا، بل صارت عند الآلة الإعلامية للخديوي مادة خصبة  يتحدثون فيها يقولون من يحكم الهلال إذا ذهب الخديوي ؟

ولهم نقول إن رجالات الهلال يسدون قرص الشمس، اقنعوه يالاستقالة ليذهب غير مأسوف عليه، وتعالوا لتروا بأم أعينكم هل سيهبط الهلال إلى مصاف أندية الدرجة الثالثة؟

اذهبوا فأنتم الطلقاء.

 

 

 

التعليقات مغلقة.