مقالات

قسم خالد يكتب إلى أن نلتقي بعنوان رزق اليوم باليوم على يد الخديوي …!

إلى أن نلتقي

رزق اليوم باليوم على يد الخديوي …!

تحجّرتِ الدموعُ بمحجري

وحشا نزيفُ النارِ لي أحشائي

لمّا هويْتَ هَويتَ مُتَّحـدَ الهوى

وهويْتُ فيك موزَّعَ الأهواءِ

لم أبكِ، لم أصمتْ، ولم أنهضْ

ولم أرقدْ، وكلّي تاهَ في أجزائي

ففجيعتي بك أنني.. تحت الثرى

روحي، ومن فوقِ الثرى أعضائي

هذا هو حال أهل الهلال بلا أدنى فرز وهم يرون فريقهم ومعشوقهم الأول يترنح، هكذا صوَّر لنا (مطر) الحال .

الهلال التاريخ والإرث التليد بات فريسة سهلة للأندية التي لا تضاهيه تاريخاً وفناً، لكن ماذا نقول، والهلال بات الآن في أيدٍ لا تدري ماهو كنه هذا الاسم الكبير، يرفضون التجديد للكوكي مساءً، ثم يعودون ويطالبونه بالإشراف على جولتَيْ الإياب أمام ريون الرواندي والوصل الإماراتي على التوالي، ليبقى السؤال ماذا لو خرج الهلال على يد الكوكي من المباراتين؟ من المسؤول وقتها، هل نسأله وهو لا علاقة له بالهلال، أم نسأل السيد الرئيس المستقيل.

قرأت خبراً في الأسافير عن اتفاق تم بين خديوي الهلال والكوكي، اتفاق جديد يفضي إلى أن يتولى الأخير مسؤولية الإشراف الفني على فريق كرة القدم بنادي الهلال في مباراتيه أمام ريون الرواندي في دوري أبطال أفريقيا، وجولة الإياب أمام الوصل الإماراتي في البطولة العربية، وعلى فوري قمت بالاتصال بأحد أعضاء مجلس الهلال للاستفسار، فكانت إجابته (علمي علمك).

من عاليه اتضح بما لا يدع مجالاً للشك أن الخديوي هو من رفض التجديد مع الكوكي، وأنه أيضاً من أبرم الاتفاق الأخير مع هذا المدرب، وهو ما يؤكد أن الخديوي لم يستقل، وأن ما قام به منذ سقوط المخلوع ماهو إلا مناورة هو وحده يدري الأسباب الحقيقية التي دفعته لإعلان استقالته (الشفهية).

كما أن تلك الحادثة، حادثة إبرام اتفاق جديد مع الكوكي لا علاقة لمجلس الهلال بها، من رفض التجديد هو الخديوي ومن أبرم الاتفاق الجديد هو الخديوي رغم الاستقالة التي تقدم بها ولا عزاء للكومبارس بمجلس الهلال.

ولا أجد أبلغ من شعر مطر هنا وهو ينشد شعراً وبلاغة :

كان لدينا جمل

بيننا ينتقل

من سلف إلى خلف

كتحفة من التحف !

لا قوة فيه لكي نركبه

ولا له ضرع لكي نحلبه

ولا نروم قصبه

لأن حكمة السلف

تراه رمزاً للشرف .

وهو على طول المدى

يعدو بنا حيث عدا

يوقفنا حيث وقف .

قد ضاع عمرنا سدى

وما وصلنا لهدف .

بعنا الذي أمامنا وخلفنا

من أجل أن نطعمه

حتى إذا جاع لفرط ما بنا

من الشظف

وكاد يبلغ التلف

بعناه في طريقنا

كي نشتري له العلف !

العلف الآن لدينا

إنما ليس لدينا جمل..!

أكرر أن الهلال يحتاج إلى الكثير حتى يعود لسيرته الأولى، أول ما يحتاجه الهلال رئيس يخطط، لأن التخطيط أساس كل شيء، نحتاج إلى مجلس إدارة جديد بمقدوره أن يقول لرئيس المجلس (لااااا)، لا نحتاج لمجلس إدارة كل همه إرضاء الرئيس، نحتاج إلى طاقم فني على مستوًى عالٍ، ولا نحتاج إلى طاقم فني لا يعرف كيف يلعب ذهاباً، ويفشل إياباً، نحتاج إلى لاعبين في كل الخطوط، نحتاج إلى مدير كرة مارس كرة القدم وخبر دهاليزها، وبالطبع لسنا في حاجة لمدير كرة عبارة عن (صراف) يؤمر وما عليه إلا التنفيذ .

وقبل كل هذا وذاك نحتاج إلى إعادة رتق النسيج الاجتماعي للهلال الذي نجح الخديوي في هتكه مع سبق الإصرار والترصد وهو يغلق أبواب نادي الهلال في وجه محبيه، فقلوب أهل الهلال تباعدت ومحبتهم أنجلت وتماسكهم تزعزع ووحدتهم قُبِرت بفعل فاعل، لن تعود للهلال سيرته الأولى مالم يذهب هذا المجلس غير ماسوف عليه .

أخيراً أخيراً ..!

شد انتباهي تصريحاً للرئيس المستقيل (شفاهة) عبر قناته الفضائية قال فيه : اجتمعت مع الجهاز الفني ودائرة الكرة وناقشنا وحللنا المباراة، تقييمنا لها أنها مباراة سيئة من جانب الهلال، وأضاف: لكن هذا حال كرة القدم واللاعبين والحظوظ، والحقيقة أن الأداء لم يكن بالمستوى المطلوب، تم تحديد العديد من الأسباب للخسارة من بينها الرطوبة العالية، لكن أعتبرها أسباب بسيطة بالنسبة لفريق مثل الهلال، علينا ألا نتباكى الآن فكل الأندية الكبيرة تخسر.

هنا أقر الخديوي أنه عقد اجتماعاً مع الجهاز الفني ودائرة الكرة وهو (مستقيل) ليس هذا فحسب، بل قام سيادته بتحليل المباراة وتوصل مع الجهاز الفني ودائرة الكرة إلى أن السبب الرئيس للخسارة أمام الوصل يعود للرطوبة العالية .

وعن الاستقالة قال: لازلت متمسكاً بالاستقالة من رئاسة نادي الهلال، لكنه استدرك قائلاً: لكني ما زلت عند الوعد بالالتزام بالصرف على النادي، الآن الإضاءة تم تركيبها ولم نُقصِّر في المرتبات والحوافز وسنستمر على ذلك حتى نهاية مشوار البطولتين العربية والأفريقية.

وعن هذه الجزئية أقول: شكراً لك عزيزي الخديوي على تحملك الصرف على الهلال الفترة الماضية، فقد عهدناك هلالياً، ولم نشكك أبداً في حبك للهلال، وفي ذات الوقت نقول لك إن كنت حقيقة متمسكاً بالاستقالة كما قلت فلا سبب يدعوك للاجتماع بالجهاز الفني ودائرة الكرة، نشكر لك التزامك، وهذا الالتزام لا يخوِّل لك الاجتماع بالأجهزة الفنية إذ ينحصر دورك في الصرف فقط طالما أنت متمسك بالاستقالة كما قلت .

أخيراً جداً …!

كرة القدم لا تعترف بالمستحيل، والهلال الذي خسر بهدفين دون رد يمكنه أن يعود ويكسب الوصل هنا بالثلاثة ويتأهل إلى المرحلة التالية من البطولة العربية، لكن يبقى السؤال هل بمقدور الهلال أن يواصل مشواره في هذه البطولة في ظل الفراغ الإداري الكبير الذي يعيشه وفي ظل عدم الاستقرار الفني الذي سيطر على المنطقة الفنية للفريق منذ قدوم الخديوي؟

كما قلت البطولات تحتاج إلى تخطيط، والتخطيط يحتاج إلى عقول، ولا أعتقد أن مجلس إدارة الهلال خطط لشيء حتى الآن، وهاهو يعيش على رزق اليوم باليوم وما حادثة الاتفاق مع الكوكي بالإشراف على مباراتين إلا دليل وبرهان.!

اذهبوا فأنتم الطلقاء

التعليق بواسطة فيس بوك

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق