مقالات

قسم خالد يكتب إلى أن نلتقي بعنوان حتى لا نظلم السبهللية والعشوائية

حتى لا نظلم السبهللية والعشوائية ..

في الوقت الذي أدى فيه فريق النجم الساحلي التونسي مباراة دورية أمام الأفريقي، وبعد أن خاض العديد من التدريبات مكتمل الصفوف استعداداً لموقعة السبت الكبرى أمام الهلال لحساب الجولة الرابعة لدوري أبطال أفريقياً للمجموعة الثانية، في هذا الوقت سجلت تدريبات الهلال فشلاً كبيراً في الحضور، إذ غاب في اليوم الأول بعد الراحة السلبية كل اللاعبين مطلقي السراح إضافة لـ(أبوعاقلة) وصهيب بعد الاستغناء عن خدماته وانتقاله إلى المجزل السعودي، أما ملف الانتدابات بالفرقة الزرقاء فحدِّث ولا حرج، إذ لازال المجلس في مرحلة مفاوضة اللاعبين (سموأل وولاء الدين) في الجانب المحلي إضافة لثنائي هلال الأبيض محمد عباس ووضاح، أما في ملف الأجانب فالأمر يبدو أكثر من معقد، لم يتبق سوى خمسة أيام فقط، لإغلاق أبواب الميركاتو الشتوي والهلال مازال في طور (الكشف الطبي) للمالي اسوكو، وصدقي أبدى قلقه، والجماهير متخوِّفة، والإعلام الهلالي يكتب منتقداً هذا الأسلوب الذي يدير به الخديوي ملف الانتدابات خاصة الأجنبية، ولا أحد يعلم هل يقوم الهلال بقيد لاعبين يستفيد منهم الفريق في مرحلة المجموعات الحالية وتحديداً لقاء السبت المقبل، أمام النجم الساحلي لم تره ينتظر لنهاية الانتدابات التي أعتقد أنها لن تكون أفضل من كل الانتدابات التي قام بها الخديوي منذ مجيئه رئيساً لأكبر الأندية السودانية .

الهلال لازال في طور (72) والمجلس يستقبل لاعبين كبار، تلك الـ(72) انقضت ولم نر ولا محترف عليه القيمة حتى الآن، وحتى اسوكو لو اجتاز الاختبارات الطبية فالرجل متقدم في العمر ولم يشارك مع أي فريق خلال الستة أشهر الماضية، تنافسياً، وبالتالي فأن أمر مشاركته أمام النجم الساحلي حال اجتيازه للاختبارات الطبية تبدو مستحيلة، لأن صدقي لن يشركه وهو لم يتعرَّف عليه أصلاً ولم ينتدبه .
هي خيبة الأمل على جماهير الهلال التي كانت تأمل أن تقوم إدارة النادي بانتدابات قوية في فترة التسجيلات التي انطلقت في الثاني من يناير الحالي، وتنتهي في العاشر منه وكان مجلس الهلال قد كوَّن اللجنة الفنية للتسجيلات بعد التأهل لمرحلة المجموعات، وتبارت وسائل الإعلام في نشر الأسماء المرشحة للانتقال للهلال، بناءً على التقرير الفني الذي رفعه الإطار الفني إلا أن تلك اللجنة لم تجتمع غير مرة واحدة منذ تكوينها ثم شُيِّعت لمثواها الأخير بعد إقالة صلاح محمد آدم المدير الفني للفريق ثم تبعتها استقالة المدرب العام هيثم مصطفى، ثم استقالة رئيس القطاع الرياضي، إلى أن نعى الكابتن شوقي عبدالعزيز اللجنة مقدماً استقالته منها وتبرأ من كافة الترشيحات، أي بمعنى أن الهلال الآن بلا لجنة فنية للتسجيلات، وهذا يعني أن الخديوي ومن لف لفه هم من يقومون بالتسجيل للهلال بلا أدنى معرفة بكرة القدم.

هذا هو الحال الآن بالهلال، فريق مقبل على مباراة مهمة أمام النجم، هذه المباراة ربما حسمت موقفه في الترشح ولازال مجلسه يأتي باللاعبين من أجل الاختبارات الطبية، ويرسل خطاباته للأندية لإطلاق لاعبيها .
فشل الهلال في أمر التكت حيث قام المريخ بإعادة قيده، وفشل أيضاً في مصطفى كرشوم نجم الخرطوم الوطني (مطلق السراح) ولم يتبق له سوى محمد عباس ووضاح، ولمحمد عباس قصة سأرويها لاحقاً .

هذا هو الوضع الآن في الهلال، يغادر الخديوي فتتحفنا صحيفته بأنه سافر من أجل ملف التسجيلات، يأتي الخديوي فتحدثنا صحيفته بأن أخبار طيبة سيسمعها شعب الهلال خلال (72) ساعة، ونظل هكذا حتى يأتي العاشر من يناير ويكون الهلال قد قام بإعادة الثلاثي بويا، بشة، وعمار الدمازين فقط وسجل فشلاً في إعادة سموأل ميرغني وولاء الدين موسى.

وحتى متبقى المجلس لم يخرج لنا ببيان يوضح فيه ملابسات عدم إعادة قيد سموأل وولاء الدين رغم أن الخديوي التقى خمستهم بداره، فتمت إعادة قيد ثلاثة لاعبين (بويا، بشة وعمار)، وترك اثنان منهم (سموأل وولاء الدين) ولا أحد يملك الإجابة، هل هي مشاكل مالية؟ أم أنها فنية؟ أم أن الخديوي يرغب في قيدهما بلا مال؟ كلها وغيرها أسئلة يجب أن يملك المجلس الشفافية والشجاعة التامة ويخرج على جماهير الهلال ليبين لها الأسباب الحقيقة التي دفعته لتجاهل الثنائي وقيد الثلاثي.
أخيراً أخيراً..!
عندما تحدثنا وقلنا، بل وأكدنا أن الخديوي لا يرغب في لاعبين يحدثون الفارق لفريقه، ولا يرغب في قيد أي لاعب مقيد بفريق آخر كنا على حق لأن الشواهد عندنا على (قفا من يشيل) والآن يكرر الرجل ذات السياسة التي ظل ينتهجها منذ أن وطأت أقدامه نادي الهلال، تلك السياسة عنوانها الأبرز (لا لقيد أي لاعب يفوق سعره 30 ألف دولار) نعم لتسجيل أي لاعب قيمته أقل من هذا المبلغ.
حدثوني عن لاعب قيمته السوقية في لائحة اللاعبين العرب والأفارقة أكثر من 500 ألف دولار، قام الرجل بانتدابه؟
حدثوني عن لاعب كان مقيَّداً في كشوفات أي نادٍ عربي أو أفريقي قام الخديوي بمفاوضة ناديه لقيده بالهلال، الإجابة لا يوجد، ولن يوجد طالما أن الرجل يتعامل (بفقه التاجر) وليس رئيس النادي، لكنه أن نظر للأمر من نواحٍ تسويقية وقام بانتدابات بمبالغ كبيرة للاعبين صغار السن لجنى الكثير وجنى الهلال الأكثر .
بعيداً عن كل شيء أرى أن أمر إعادة قيد اللاعب سموأل مهم للغاية خاصة بعد تألقه الأخير أمام النجم الساحلي رغم أنه يؤدي في غير خانته، سموأل الآن غائب عن التدريبات منذ تلك المباراة وتحديداً من الثامن والعشرين من ديسمبر الماضي، وحتى أن قام المجلس بإعادة قيده اليوم فلن يكون جاهزاً للمشاركة لغيابه الطويل عن التدريبات، وهنا يتحمَّل مجلس الإدارة أي إخفاق قد يحدث للاعب حال إعادة قيده وإشراكه في مباراة السبت المرتقبة.
أخيراً جداً..!
صدقي تحدث عن أنه لن يسمح بقيد أي لاعب لم يشاهده، وهذا أمر يدعو للفرحة، لكن أين شاهد صدقي محمد عباس؟ بل أين شاهد وضاح؟ وأين شاهد اسوكو المالي؟ بالطبع لم يشاهد أي من هؤلاء اللاعبين وبالتالي سيتنصل حال قيدهما وإخفاقهم بالهلال.
إن قلنا إن مجلس الهلال يدير تسجيلاته بعشوائية نكون بذلك قد ظلمنا العشوائية، وأن قلنا إنه يديرها (بسبهللية) نكون قد ظلمنا (السبهللية)، فالعشوائية لا تفي المجلس في ملف الانتدابات، و(السبهللية) قليلة جداً على ما يفعله هؤلاء بالهلال .
نواصل

اذهبوا فأنتم الطلقاء

مقالات ذات صلة

إغلاق