مجتمع سودانا

في أول سابقة بالسودان .. محاكمة (أم) و(قابلة) لهذا السبب

في أول سابقة بالسودان .. محاكمة (أم) و(قابلة) لهذا السبب

 

 

تسلم قاضى محكمة الطفل بام درمان امس ملف قضية قابلة وأم تواجهان تهمة باجراء ختان لطفلة، وتعتبر القضية الاولى من نوعها فى السودان فى اعقاب تعديل القانون وتجريم ختان الاناث، وكان الاب قد تفاجأ بختان طفلته بعد ان كان رافضاً لمسألة الختان، ليقوم بفتح بلاغ فى مواجهة زوجته والقابلة في نيابة الاسرة والطفل.
تفاصيل الحادثة
وكانت الام قد قررت اجراء ختان لطفلتها دون علم الاب، خاصة بعد ان تأكدت من انه رافض لمسألة ختان طفلته التى يحبها كثيراً ويدللها، فما كان من الام الا ان قامت بشراء مستلزمات لطفلتها الصغيرة التى ابدت فرحتها وسرورها بالمستلزمات الجديدة، وقامت الام بوضع الخضاب في أيدى وارجل الطفلة استعداداً لاجراء عملية الختان، وفى اليوم الموعود حدثت الام المقربين منها فقط بالختان، ولم يمض وقت حتى حضرت القابلة وهى تحمل ادواتها الحادة وحبست الانفاس انتظاراً للحظة الحاسمة.
واجرت القابلة الختان للطفلة التى ابدت بعض الامتعاض والبكاء، ولم تمض دقائق حتى اعلنت القابلة انتهاء عملية الختان، وتسلمت القابلة المبلغ مقابل اجراء العملية وذهبت. وبعد فترة حضر الاب ووجد طفلته ترقد على الفراش وفي أيديها وارجلها حناء، وما ان رأت الطفلة والدها حتى قالت بألم: (بابا جرحونى)، واشارت لموضع الختان، واكدت الطفلة لوالدها بأن (خالتو) فى اشارة منها للقابلة قامت بختانها، وان الامر يؤلمها بعض الشيء، فاستشاط الاب غضباً. وكتمت الزوجة انفاسها وهاج الاب، وتوجه مباشرة الى قسم الحماية وقيد بلاغاً ضد زوجته والقابلة التى اجرت الختان .
القبض على القابلة والأم

 

 

 

وقامت الشرطة بالقبض على القابلة والام واحضرتا، وبالتحرى معهما اقرتا بالجرم وسجلتا اعترافاً قضائياً بختان الطفلة، وتمت احالتها للطبيب الذي اكد خضوع الطفلة لعملية ختان، وانه تم اجراء ختان فرعونى لها، كما ان هنالك حالة التهابية بالجرح الذي لم يبرأ بعد.
وبالتحرى مع القابلة تبين انها لا علاقة لها بممارسة مهنة القبالة، وانها ليست قانونية ولم تخضع لاية دراسات فى هذا المجال، وان علاقتها بالختان انها مارسته بعد ان تعلمته من والدتها التى كانت قابلة معروفة، وانها فقط اخذت كورس اسعافات اولية، ولم تفعل غير ذلك حتى انه ليست لديها حقيبة قابلات، وان المعدات التى اجرت بها الختان لا تخرج من كونها معدات دكاكينية قامت بشرائها من المتاجر، بجانب شراء البنج من احدى الصيدليات .
اشتراك وتشويه
وفى ذات السياق وجهت النيابة للمتهمتين الام والقابلة تهماً تحت نصوص المادتين (21) التي تتعلق بالاشتراك الجنائي و (١٤١) من القانون الجنائي السوداني المتعلقة بتشويه اعضاء الانثى او الختان، والتى تصل عقوبتها الى السجن ثلاث سنوات وجوباً والغرامة.
قضية نوعية وإحالة
وتم اكمال ملف القضية واحالتها للمحكمة التى حددت جلسات لبدء محاكمة الام والقابلة .وتجدر الاشارة الى ان الحادثة تعتبر الثالثة من نوعها، حيث قيد آباء قضيتين آخريين ضد زوجاتهم بسبب ختان الطفلات، فيما مازالت الشرطة تتحرى فى قضيتين اخريين واحيلت الثالثة للمحكمة، وتعتبر هذه القضية الاولى من نوعها التى ستنظرها المحاكم السودانية فى اعقاب تعديل القانون لعام ٢٠٢٠م بتجريم ختان الاناث.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب

مقالات ذات صلة

إغلاق