قالت  معلومات مؤكدة بوصول خطاب من الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، إلى الاتحاد السوداني لكرة القدم.واستفسر الاتحاد الدولي لكرة القدم، من الدكتور كمال شداد رئيس الاتحاد السوداني لكرة القدم، عن آخر تطورات أزمة المريخ.
وقال”: “الاتحاد الدولي لكرة القدم جدد في خطابه الجديد وصفه الأزمة في المريخ بـ(أزمة السلطة في نادي المريخ)”.

وزاد: “شداد أبلغ بالخطابات السابقة وخطواته التي اتبعها، منها اجتماعه مع يوسف آدم الضي وزير الشباب والرياضة وهنادي الصديق الأمين العام للوزارة بولاية الخرطوم”.
وطلب الفيفا من شداد نتائج اجتماعه مع “يوسف آدم الضي وهنادي الصديق”، مشيرا إلى ضرورة حل الأزمة قبل انتخابات الاتحاد السوداني المقررة إقامتها يوم 13 نوفمبر/تشرين ثان المقبل.
وكان شداد قد اجتمع الأسبوع الماضي بيوسف آدم الضي وهنادي الصديق، وقدم شرحا مفصلا للأزمة، وأكد لهما تسليمهما كافة المستندات المتعلقة بالأزمة بواسطة الأمين العام للاتحاد السوداني الدكتور حسن أبو جبل.
ويفهم من خطاب الفيفا الأخير أنه خطاب استعجال لحل أزمة السلطة بالمريخ، وذلك لأن المريخ يجب أن يمثل في الجمعية العمومية للاتحاد السوداني، ودون ذلك فإن الفيفا قد يؤجل أو يلغي العملية الانتخابية برمتها.