سودانا فوق أونلاين

عبر (سودانافوق) فقط .. خالد عز الدين يكتب بعنوان معقولة بس .. بكل أسف !!

معقولة بس .. بكل أسف !!
نعود مرة اخري وبكل أسف لنتحدث بكل أسف عن الحال المؤسف في اقتصاد الكرة السودانية ..
تتكرر الحالات لنكرر الاعمدة ومعني هذا اننا نقف في نفس المكان او نتراجع لان الذي يكرر اخطائه هو شخص متراجع !!
المريخ يخسر قضية جديدة امام لاعب جديد لم تراه الجماهير ولم يدافع عن شعار ولم يقدم اي شئ !!
كل الذي حدث ان هناك لاعب ذكي استغل الجهل الاداري او الفوضي الادارية ليكسب بدون عرق مئات الالاف من الدولارات من نادي ينتمي الي اقتصاد منهار وحال بلد مؤسف يكسب فيه الفنانون المقلدون مئات الملايين في اغاني لم يكتبوها ولم يلحونها ولم يختاروها ورغم ذلك يتغنون بها ويخطئون في حفظها أما (القونات) فعندهم قون مع كل هجمة ونقطة مع كل حفلة !! والمشكلة انو محمد منير ده ما جاب قون ولا جابو خبروا في صحيفة قوون !! والاسؤا انه سيلعب ضد المريخ وربما تسبب في اقصائه من دوري الابطال !!
محمد منير .. عندما يذكر هذا الاسم فان من يتبادر الي ذهن أي رياضي هو الفنان محمد منير لان كرة القدم السودانية لم تسمع من قبل بمحمد منير اللاعب !! وربما يتبادر الي الذهن الفنان المبدع ادمون منير .. ولكن لا يمكن ان تتخيل ان هناك لاعب ليبي اسمه محمد منير وقع في كشوفات المريخ ولم ينل المريخ حظا من ادائه ولو علي طريقة التونسي السعيد سعيد السعيدي .. الذي لا ندري بكم وقع في الوقت الراهن ولكن المؤكد ان الارقام ستظهر من خلال الفيفا ولكنه علي الاقل ظهر واصبحنا نعرفه ونعرف ان المدرب غازي الغرايري في احسن الاحوال جامله !! ولكن الشئ الغريب ان هذا المحمد منير لم يظهر ولم يرشحه مدرب ولا احد يعرف سره الا اذا كانت له صلة قرابة بسوداكال هذا اذا افترضنا حسن النية !! أما سؤ النية فانه يحتاج الي خيال بحيث نذهب بعيدا لنقول ان سوداكال اراد ان يورط من يأتي بعده بهذا العقد الغريب أو أراد ان يختبر قدرات مستشاره القانوني مدثر خيري في قضية كبيرة !!

 

 

 

 

نعود ونكرر ان كرة القدم السودانية لا تقم علي أساس اقتصادي وبالتالي فانها تفتقد لابسط مقومات التطور بل بالعكس فان عدم المسؤولية المالية يقودها دوما للتدهور ومحمد منير الاخير خير مثال !! هل يعقل ان يقوم رئيس بتسجيل لاعب بهذا المبلغ ثم يقف متفرجا دون ان يتحمل اي مسؤولية !!
هل من المعقول ان تظل كرة القدم السودانية امام هذه المغامرات .. رئيس يسجل كما يحلو له ويترك النادي في هذا الكم من الديون ليدفع النادي الثمن بالحرمان من التسجيلات والغرامة المالية !! انا طبعا لا اقصد سوداكال لوحده لان هذا امر مكرر في كل رؤساء الاندية تقريبا .. انا اتحدث عن الفوضي المالية خصوصا في اندية القمة او الاندية الجماهيرية ..
في تقرير مالي سمعته امس في قناة الاهلي تحدث احد الاعلاميين عن المبالغ التي دفعتها الاندية المصرية للاعبين الاجانب والمبالغ التي دخلت الي خزانة هذه الاندية من بيع اللاعبين خلال عشرة سنوات تقريبا .. كان المبلغ في حدود مائة وعشرة مليون دولار للشراء والبيع .. بمعني تساوي كفة الميزان والغريب ان نادي وادي دجلة هو اكثر الاندية استثمارا في اللاعبين .. بينما نجد في السودان حدثا فريدا فالهلال والمريخ هما الناديان الوحيدان في العالم اللذان يشتريان اللاعبين فقط .. ليس هناك عملية بيع او استثمار !! هذا لا يوجد الا في السودان !!
عندما قرر الاتحاد الاوربي سياسة اللعب المالي النظيف كان يدرك خطر الديون علي الاندية من الاندفاع في التسجيلات لذلك الزم الاندية بان يكون صرفها علي قدر دخلها كما اراد ايضا ان يغلق الباب امام غسيل الاموال طبعا .. أما اتحادنا السوداني فان اسؤا من الهلال والمريخ لذلك من المستحيل ان نطالبه بان يضبط العملية المالية في الاندية السودانية !!
رئيس الهلال قال ان الصرف في الفترة الاخيرة علي فريق الكرة وصل الي عشرة مليون دولار .. كيف سيكون وضع الهلال اذا اختفي السوباط من خارطة الاقتصاد السوداني في ظل الحرب المعلنة والخفية بين اطراف النزاع هذه الايام !!
ماذا سيحدث للهلال اذا نفذت لجنة ازالة التمكين الجديدة التي يقودها من ؟؟ لا ندري !! ولكنها موجودة في النهاية تحجز علي اموال رئيس الهلال !! اذا نجح هذا المخطط من سيدفع حقوق هولاء اللاعبين الاجانب ؟؟
المريخ الان محاط بالديون من كل جانب .. اللاعبين والمدربين وشركات الاعلان .. لماذا ؟ لان كرة القدم تعيش في فوضي مالية يمكن ان تقود الاندية الي اعلان افلاسها واعتقد ان المريخ الان في وضع خطر ولكنه في النهاية يعطي انذارا لكل الاندية وفي مقدمتها الهلال ..
نحن نكتب للقراء لاننا نعلم جيدا ان المسؤولين اسؤا من حازم وسوداكال ؟!!!

التعليقات مغلقة.