مجتمع سودانا

صدرت الان.. قرارات أكثر صرامة من مجلس الوزراء لتنفيذ الحظر الكامل

قرارات أكثر صرامة من مجلس الوزراء لتنفيذ الحظر الكامل

 

 

 

 

 

 

عقد مجلس الوزراء اجتماعه الدوري صباح الثلاثاء برئاسة د. عبدالله حمدوك، وأوضح وزير الثقافة والإعلام الناطق الرسمي بإسم الحكومة الأستاذ فيصل محمد صالح أن المجلس استمع في مستهل الاجتماع إلى إفادة حول أعمال اللجنة العليا للطوارئ الاقتصادية قدمها السفير، عمر بشير مانيس وزير شؤون مجلس الوزراء، والذي أشار

إلى أن اللجنة تعنى باستنفار جهود الدولة لمجابهة الأوضاع الاقتصادية. كما أشار مانيس إلى اللجان التي تفرعت منها والتي تختص بقضايا ولاية وزارة المالية على المال العام و معاش الناس ومكافحة التهريب، بجانب استقطاب الدعم الداخلي والخارجي و قضايا الاستثمار، بالإضافة إلى استمرار الأعمال لتقديم الدعم للمواطن والمتعلق بالسلع الأساسية مثل الدقيق والوقود والكهرباء، فضلاً عن تأمين احتياجات البلاد منها خلال .الفترة الحرجة. وأكد مجلس الوزراء على أهمية المعالجة الآنية وبعيدة المدى لكل هذه

القضايا، كما أشار إلى أهمية الإستفادة من مشكلة تخزين المواد البترولية وارتفاع تكلفتها عالمياً في سد حاجة البلاد من الوقود. وأوضح وزير الثقافة والإعلام أن المجلس تلقى إفادة حول مستجدات وباء كورونا قدمها وزير الصحة د. أكرم علي التوم، والذي أشار إلى اكتشاف (١٥) حالة جديدة بولاية الخرطوم دون تسجيل وفيات جديدة ليبلغ إجمالي الحالات (١٠٧) و (١٢) حالة وفاة بجانب شفاء (٨) حالات، مشيراً إلى دعوة وزير الصحة إلى أهمية التنسيق بين وزارة الحكم الإتحادي و ولايات النيل الأبيض ونهر النيل والجزيرة لإتخاذ ترتيبات تحول دون انتشار الوباء في هذه الولايات، منوهاً إلى التحدي الناتج عن عدم توفر الملابس الواقية والمعقمات للكوادر الطبية، وأهمية وجود شراكة بين القطاعين العام والخاص للتصنيع والاستفادة من قدرات منظومة الصناعات الدفاعية في ذلك، بجانب ضرورة إيجاد سبل للإستيراد من الدول التي تسمح بالتصدير. وجدد المجلس إشادته ودعمه للجيش الأبيض، موجهاً بتقديم المزيد من الدعم والتسهيلات اللازمة التي تمكنه من القيام برسالته على الوجه الأكمل، وحيا مجلس الوزراء الأطباء في ذكرى رحيل د.على فضل مذكراً بإستشهاده وهو يناضل من أجل الحرية والسلام والعدالة. وأبان فيصل أن المجلس استمع كذلك إلى إفادة حول الإغلاق الكامل لولاية الخرطوم ووقف على جهود وزارات المالية والتخطيط الاقتصادي والصناعة والتجارة والعمل والتنمية الإجتماعية في توفير إحتياجات المواطن فيما يتصل بالسلع الاستهلاكية والخبز والغاز، والاستعداد لتقديم الدعم النقدي والتنسيق لتفعيل عمليات الدفع الأجل لهذه السلع. كما وقف المجلس على موقف تنفيذ خطة توزيع السلع على بعض الأحياء والفئات المستهدفة، ووجه بتذليل العقبات التي تعترض توزيعها.

وأبان الناطق الرسمي بإسم الحكومة أن المجلس تداول حول التحديات التي صاحبت تنفيذ الإغلاق الكامل والمتمثلة في عدم إلتزام البعض والإجراءات التي اتخذت ومنها سحب الرخص من أصحاب السيارات المخالفين، كذلك وقف المجلس على العقبات الأخرى كشح الوقود والغاز وما نتج عنه من صعوبة التحكم والالتزام بالحظر التام. وأكد المجلس على أهمية تحقيق السلامة للمتطوعين والاستفادة من القوات الأمنية في ذلك، بجانب اتخاذ تدابير أكثر صرامة لضبط تصاريح المرور أثناء فترة الحظر، وأكد المجلس كذلك على اهمية العمل الميداني لمعالجة المشكلات ورفع مستوى التوعية المجتمعية بمخاطر الوباء ودحض الشائعات، مع وضع تدابير تمكن الأطباء والكوادر الصحية من الحصول على الوقود والخدمات حتى يتمكنوا من التركيز على مهامهم الأساسية. هذا وقد أشاد مجلس الوزراء بجهود المتطوعين ولجان المقاومة في تقديم الخدمات للمواطنين بالأحياء ودورهم في توزيع الخبز والغاز وغيرها من السلع. إلى ذلك أوضح وزير الثقافة والإعلام أن المجلس ناقش التعديلات المقترحة على قانون تفكيك نظام الثلاثين من يونيو توطئة لتقديمه ضمن مشروعات قوانين أخرى في الإجتماع المشترك بين مجلسي السيادة والوزراء والذي سوف يعقد يوم الأربعاء.

مقالات ذات صلة

إغلاق