سودانا فوق
موقع سودانا فوق موقع رياضي إخباري يأتي بجديد الأخبار الرياضية المتعلقة بدولة السودان.

شاعرة “الثورة” تحكي قصة القصيدة التي أسقطت البشير.. مع مروة بابكر

86

مروة مأمون هي إحدى مناضلات (كنداكات) السودان اللاتي أشعلن لهيب ثورة ديسمبر، التي أسقطت عمر البشير، وبرزت في ساحات الانتفاضات مع الثوار لتنال لقب شاعرة الثورة، وأبرزتها وسائل الإعلام العالمية وهي تهتف بقصيدتها العصماء «ثورة في دمي»، التي رددها وراءها جمهور الثورة شيوخاً ونساءً وأطفالاً وشباباً.

تقول مروة مأمون لـ«الشرق الأوسط»: «كل الشعب السوداني شارك في صناعة التغيير في ثورة ديسمبر، وبكل فخر أقول إنني أسهمت في إسقاط البشير بقصيدتي (ثورة في دمي)». وتضيف: «عندما اشتد الوطيس وانهال العسكر على جماهير الثورة في استاد الخرطوم، بكل ما لهم من قوة وسلاح، تفرقت الجموع في ذلك اليوم الأغرّ وكادت تنقضي الثورة، فإذا بي أهتف بصوت عالٍ بهذه القصيدة الثورية التي ألهبت مشاعر الجميع، فجاءت الحشود من شقوق الأرض تهتف معي ومن جديد تجمهر الناس وواصلت المسير فتحقق النصر».
وعن قصة القصيدة التي ذاع صيتها داخل وخارج السودان، تقول مروة: «كتبت القصيدة منذ زمن بعيد ولكن يوم الثورة اتخذت شكلاً مختلفاً وتغيرت ملامحها وانطلقت مفرداتها بغير الشكل الذي وُلدت به في ذلك الزمن، حيث تم تعديل بعض أبياتها. في عام 2008 وبداية 2009 تعرضتُ للسجن وحكم عليّ القاضي بشهر سجن، لحظتها أطلقت زغرودة، وعندما زغردت أضاف إلى السجن غرامة مالية، فوجدتُ نفسي أكتب هذه القصيدة في السجن وأرددها (يا ثورة في دمي راجياك طول عمري).. الموقف أخرج هذه القصيدة ولكن لم تكن بهذا الشكل الذي خرجت به في الثورة».

وتضيف: «بالنسبة لي الثورة لم تبدأ في ديسمبر. كنت في المرحلة الثانوية في بداية حكومة الإنقاذ وخرجت في مظاهرة كانت نقطة بداية انتفاضتي في الشارع، ولم يكن لي انتماء لأي حزب، ولكن كانت فكرة الحكم العسكري مرفوضة». وتقول: «في الجامعة نشطت سياسياً وانتميت إلى حزب الأمة وحدثت اعتقالات وضرب وحُرمت من دخول سكن الطالبات. كانت الجامعة بعيدة أصحو لها فجراً وأعود منها ليلاً».
وترى مروة أن القصيدة «أثّرت في جيل جديد، وسأكون في ذاكرة الأطفال لأكثر من 50 عاماً، وقوى الحرية والتغيير تمثلني وتمثل تطلعاتي كجزء من الشعب الذي تعبر عنه».
وتؤكد أنها ليست مهتمة بالترشح لأي موقع في الحكومة «ولكن المشروع الذي سأعمل عليه هو رسالة دكتوراه حول السلام وفض النزاعات، وربطه بالحكم الرشيد لخدمة السودان وأفريقيا».
وتقول الأبيات الأولى من القصيدة:
يا ثورة في دمي
راجيك من بدري
راجيك طول عمري
تلهبني نار الشوق
راجيك سنين وتطول
كل الصغار نادوك
راجيك وأنا المقتول
باسم النضال سموك

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التعليقات مغلقة.