سودانا فوق أونلاين

شاب سوداني يروي قصة مؤثرة بشأن ملابسات نقل “جثمان” من مستشفى بحري

شاب سوداني يروي قصة مؤثرة بشأن ملابسات نقل “جثمان” من مستشفى بحري

روى شاب سوداني، على فيسبوك واقعة مؤثرة، بشأن ملابسات نقل جثمان من مستشفى بحري بالخرطوم، إلى مقر إقامة ذوي المتوفي. و كتب المواطن أحمد عباس : قسما بالله العظيم الله يعلم على ما اقول .. معاي صاحبي الملازم اول المعتصم عزالدين الصادق، ذهبنا إلى زيارة مريض بمستشفى بحري، العناية المركزة، ودخلنا للمريض، على يمينه وجدنا شابين ببكو وحاضنين جثمان شلنا معاهم الفاتحة ودعينا للميت. وأضاف: طبيعي في موقف كهذا تقيف مع الناس سبحان الله مشينا منهم مسافة 4 متر كده سمعت ليك واحد بقول للتاني امشي بيع التلفون، وتعال عشان نشتري الكفن ونشوف لينا عربية! وتابع: طوالي رجعنا عليهم اها يا جماعة معاكم عربية قالو لينا عندنا اخونا بجينا قلنا ليهم ياخي الناس للناس وانا معاي عربية، وبوصلكم لحدي محلكم، هم متعففين جدا، المتوفي طلع شقيقهم، ضربو بتاع عربية وحصل ليهو نزيف. وزاد : قالوا لي عربيتك صغيرة ونحن 3 مع الجثمان قلنا ليهم بسيطة مشينا طوالي الاسعافات القدام مستشفى بحري، السلام عليكم ورحمة الله، ياخي عندنا جثمان والجماعة ديل الفي يدهم كملت توديهم بي كم ماشين دار السلام وتكلفة المشوار علينا، فوجئنا برد السائق قائلاً: ( والله انا بودي مجانا، وما تدفعوا قسما بالله). وأضاف “عباس”: نحن شعب يحيرك ويدهشك بمروءته، قلت لرفيقي معتصم شوف ربنا لمن يجعل الاسباب لحل مشاكل، الحمدلله معتصم صاحبي طلع مبلغ محترم سلمه لاهل المرحوم ولقينا لينا دعوات كاربة الحمدلله واتحلت مشكلتين بدل مشكلة واحده والخالق يعلم ويشهد بهذا القول واتمنى ربنا يسعدكم جميعا ويفرحكم ويستركم.

التعليقات مغلقة.