مقالات

د. يوسف السمانى طرائف من العهد البائد

د. يوسف السمانى طرائف من العهد البائد

 

 

 

د. يوسف السمانى
طرائف من العهد البائد
حينما قام انقلاب يونيو ١٩٨٩ كنت امتلك مؤسسة اعلاميه خاصه وهى استديوهات ماسه للانتاج الاعلامى وتربطنى علاقة زمالة دراسه وصداقه مع الاخ العميد يوسف عبد الفتاح (رامبو) وساوضح سبب تسمية رامبو لاحقا وبعد الانقلاب جاء لي الاخ يوسف عبد الفتاح وطلب منى العمل لاعلام المعتمد (الوالى) وكانت الولايه فى تلك الفترة تسمى المعتمديه ورفضت العمل معهم ثم قام اللواء محمد عثمان محمد سعيد وكان هو المعتمد بزيارتى فى المكتب وطلب منى ان تقوم استديوهاتنا بتغطية اخبارهم وايصالها الي تلفزيون السودان والرجل عليه رحمة الله كان فى غاية الاحترام والتهذيب واجبرنى ذلك علي تغطية اخبار الولاية .
ومن الطرائف حينما قام انقلاب الانقاذ كانت البلد تعانى من ازمة حاده فى الوقود والخبز وكنا نذهب مع يوسف عبد الفتاح لتفقد المخابز فى الثانيه صباحا للتاكد ان الخبز لا يذهب للسوق الاسود وفى زيارتنا لاحد المخابز بالخرطوم بحرى وجدنا ان هناك عدد اثنين جوال معباة بالخبز وسئل يوسف عبد الفتاح العامل قائلا له الرغيف ده موديه وين ماشي تبيعو فقال له العامل ابدا يا سعادتك الرغيف ده بتاع الحاجه دى وكانت هناك امراة كبيره تقف بجانب جوالات الرغيف فسالها يوسف الرغيف ده دايره بيه شنو يا حاجه فردت عليه قائله عندنا حوليه فقال لها الحوليه دى عاملنها شنو فقالت له فته فنادى اثنين من عمال المخبز وقال لهم فتو العيش ده وحينما انتهو من الجوال الاول وارادو فت الثانى خاطبت المراه يوسف عبد الفتاح قائله كفى يا ولدى الباقى عاملنه ضلع فضحك يوسف وترك لها الجوال.
العميد م يوسف عبد الفتاح من انزه من قاموا بانقلاب ٨٩ دخل الانقاذ معدما وخرج منها معدما.اكثر ومنذ ان عرفته وزاملته فى المرحله الثانويه فهو يتمتع باخلاق عاليه وامانه ونزاهه ولم يستغل منصبه فى اي مكاسب شخصيه بالرغم من ان سلطاته كانت كبيرة جدا وستثبت التحقيقات حديثى هذا ومن طرائف الايام الاولي للانقلاب كما ذكرت كانت هناك ازمة وقود عنيفه وكنا نقف فى صف احدى المحطات فى الخرطوم بحرى وجاء بوكس يحمل جنازه وابتعد كل الواقفين وطلبوا استثناء البوكس الذى يحمل الجنازه وحينما وصل البوكس امام مسدس الوقود اراد رجل الشرطه المسؤل من امن المحطه التاكد من الجثمان فقام بلمسه فاذا بالجثمان يقفز من العربه ويفر هاربا فضحك الجميع .
اما لماذا سمى يوسف عبد الفتاح برامبو علي ما اذكر ان انقلاب يونيو كانت قبل ايام من عيد الاضحى وتم.تحديد اسعار الاضاحى وبعدها اختفت الخرفان من العاصمه تماما وجاءت معلومات ان التجار حولو الخرفان الي شمال بحرى فاحضر يوسف طائرتين هليو كابتر واحده.له وواحده للاعلاميين وحينما وصل الي تجمع الخراف لم ينتظر حتى تصل الطائرة الي الارض بل قفز منها لذلك لقب برامبو .
نقطه سطر جديد
والي ولاية شمال كردفان المكلف اصدر تعريفه للمواصلات واصدر رقابة صارمة عليها وارتاح مواطنوا الولاية من ناحية المواصلات وماذا ينتظر والي الخرطوم المكلف حتى يصدر مثل هذه اللائحة والقوانين المصاحبه لها فقطاع المواصلات قطاع هام جدا ويمس بسطاء المواطنين.
اللهم يسر امرنا وسخر حكومتنا لتحل كل المشاكل التى تعترض حياة البسطاء اميين يارب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم

مقالات ذات صلة

إغلاق