سودانا فوق أونلاين

خالد عز الدين يكتب بعنوان مدثر خيري والسقوط المهني

مدثر خيري والسقوط المهني

في البداية اود ان اعبر عن أعجابي بالمجهود الكبير الذي يبذله الاخ مدثر خيري في الجانب القانوني مؤكدا علي الاستفادة من طرحه القانوني في كثير من القضايا وفي الثقافة القانونية التي يطرحها في البرامج الحوارية خصوصا مع الاخ حسن فاروق في اذاعة هلا ..

ورغم اختلافنا في بعض الاحيان مع الاخ مدثر وهذا امر طبيعي الا اننا لا ننكر ابدا مجهوده الكبير في الجانب القانوني الرياضي رغم ان هذا ليس تخصصه مما يؤكد بان لكل مجتهد نصيب ونصيبه الان كبير بكسبه لقضية سيف تيري وقبل ذلك مساهمته في كسب قضية حل مجلس حازم .. ونحن في انتظار انتصاره الكبير بعودة مجلسه واستعادة شرعيته بالممارسة وليس بالحديث فقط ..

مدثر خيري هاجمني قبل فترة بسبب رأي طرحته مع الاخ حسن فاروق حول تسجيلات الهلال وقال أنني مشجع وأعطاني درس في الفصل بين عقلية المشجع وعقلية القانوني او الصحفي او غير ذلك ..

في تلك الحلقة كان الاخ حسن فاروق يري ان الاتحاد من المفترض ان يوقف تسجيلات الهلال لعدم وجود مجلس وعدم وضوح المسؤولية المالية في التسجيلات وذلك بسبب فترة الفراغ التي عاشها النادي ما بين انتهاء عمر فترة لجنة التسيير والغاء الجمعية العمومية الاولي قبل قيام الجمعية الثانية وجمعية الانتخابات ..

ذكرت حينها للاخ حسن بان فكرة الغاء التسجيلات للاسباب التي ذكرها غير مقبولة ولا يمكن ان يتضرر الهلال من ضياع فترة تسجيلات بسبب ظروف أستثنائية قرر القانون معها ان مدير النادي او الامين العام يكون مسؤولا عن تسيير النادي والفكرة ببساطة ان هناك نادي موجود يديره اشخاص بصورة قانونية سواء في نشاطه اليومي او التسجيلات ..

كما ان الاخ حسن فاروق كان مصرا علي عدم قيام التسجيلات في نادي الهلال حتي يكون هناك مجلس لان التسجيلات بها صرف مالي ويجب معرفة تفاصيل هذا الصرف والمسؤول عنه .. فقلت له ان الصرف المالي ليس محصورا في التسجيلات فالهلال به صرف مالي في كل شئ ومراجعة الاموال لا تتم كل يوم فهناك مراجع يمكن ان ياتي لنادي الهلال بعد انتهاء فترة التسجيلات ويراجع كل المنصرفات المالية بما فيها منصرفات التسجيلات ..

احترم رأي الاخ حسن فاروق ولكن بحمد الله تمت التسجيلات التي ينعم بها الهلال الان ومازال الباب مفتوحا امام كل من يود الاستفسار عن الاموال وانا منهم دون ان يتضرر الهلال من عدم وجود التسجيلات ..

نعود للاخ مدثر خيري الذي كان يناصر رأي حسن فاروق ويهاجمني باعتباري مشجع هلالي متعصب ..

مدثر خيري الذي قدم لنا دروسا في العقلانية والبعد عن التعصب للاندية في موضوع خاص بالتسجيلات من شخص لا يشغل منصب رسمي جاء قبل ايام وفي نفس اذاعة هلال ومع حسن فاروق نفسه ليقول انه مشجع مريخابي وانه يقف ضد العدالة اذا كانت تعني معاقبة ثلاثي المريخ (رمضان عجب ومحمد الرشيد وبخيت خميس) وذهب لاكثر من ذلك مؤكدا علي انه يسعي لتعطيل قيام غرفة فض المنازعات لانها ستدين هذا الثلاثي واستغرب خيري او استفز  بعض اهل المريخ الذين يطالبون بقيام غرفة فض المنازعات من اجل قضية الصيني واصفا اياهم بالجهل لانهم لا يعلمون بان تكوين هذه الغرفة يعني معاقبة الثلاثي قبل الصيني ولكن لان مدثر خيري يعتقد نفسه عبقري والوحيد الذي يفهم في القانون نصح اهل المريخ بعدم السعي لتكوين  غرفة فض المنازعات قبل ان يتمكن هو من المجلس ويعترف به الاتحاد السوداني لانه يعرف كيف يكسب براءة الثلاثي (عجب والرشيد وبخيت) وكيف يقدم درسا قانونيا في قضية الصيني ولكن هذا الدرس خاص به فقط ولا يمكن ان يقدمه للمريخ في هذه الفترة التي يحكم فيها حازم والجاكومي !!

هذا هو مدثر خيري الذي كان مسؤولا باتحاد الكرة عن القوانين واللوائح وانتقالات اللاعبين يعترف بكل جرأة وقوة عين بانه مشجع مريخابي تهمه مصلحة المريخ اكثر من العدالة !!

عندما أستضاف حسن فاروق الهلالابي خالد عزالدين المشجع المتعصب اتفقا علي ان الهلال اخطأ في تسجيل الصيني وان الصيني تحديدا يستحق العقوبة لانه لم يحترم العقود .. لم يتحدث حسن فاروق عن حلول وسطية او محاولة عدم تجريم الصيني ولم يبحث خالد عزالدين عن مخارج قانونية او تحدث عن رغبته في تعطيل القانون حتي يتجنب الصيني او الهلال العقوبة..

هذا هو الفارق بين المشجع الهلالي العادي جدا والمشجع المريخي المسؤول في مجلس ادارته وقبل ذلك في اتحاد كرة القدم السوداني ..

سنعود لاسباب هذه الفوارق في كتابتنا عن نشأة الهلال والمريخ وفكرة قيام نادي علي اساس فكري محدد وفكرة قيام فريق كرة مستعد لتغيير اسمه وشعاره في اي وقت من اجل مكسب كروي ..

الرئيسية

التعليقات مغلقة.