سودانا فوق أونلاين

خالد عز الدين يكتب بعنوان رامي كمال .. في الكلام صمت !!

رامي كمال .. في الكلام صمت !!
دعونا نبدأ بالاشادة بالاخ رامي كمال علي اريحيته وقبوله لدعوة الاخ حسن فاروق للحديث عبر اذاعة هلا 96 في الوقت الذي فضل فيه كل اعضاء المجلس الصمت !! رامي كمال تحمل مسؤولية الدفاع عن مجلس الهلال امام اتهامات كثيرة ومتعددة وصعبة ممارسا كل فنون الدبلوماسية في الحديث ومقدما تجربة جديدة في الكلام بصمت !!
في الصمت كلام مقولة تعبر عن قيمة الصمت في بعض المواقف ليكون معبرا عن صاحبه ولكن المهندس الكبير قدم لنا فكرة جديدة بحديث طويل استمر لساعة كاملة لم نخرج منه بجملة مفيدة !!
مهندس الكلام سألوه عن صمت مجلس الادارة فقال ان هذا نظام !! وان المجلس له امين عام .. وهو المخول له الكلام .. ونسي انه يتكلم وهو ليس بامين عام .. ثم انتبهنا الي انه يتحدث ولكن لا يقول كلام مكتفيا بالحديث لصحيفته الزرقاء التي لا علاقة لها بالمجلس رغم ان صاحبها هو رئيس المجلس ورئيس مجلس ادارتها رامي كمال وهي لا تنشر اخبار التسجيلات بامر من العليقي !!
وسألوه عن غياب العليقي عن اجتماعات مجلس الادارة والتفسيرات المصاحبة لهذا الغياب بعدم احترامه للمجلس وانفراده بقرارات ادارة الكرة فقال ان العليقي غاب عن اجتماع لانه كان في دبي فسأله حسن فاروق عن تواجد الرئيس نفسه في دبي وكان رئيس الاجتماع عبر تقينة الفيديو فقال رامي ان العليقي كان (سائق) قلنا ما مشكلة ارح ودينا للرايق .. سألوه عن اجتماع مهم جدا يناقش قضايا فريق كرة القدم ومن الطبيعي ان يكون العليقي موجودا فقال رامي كمال ان العليقي كان في اجتماع مهم مع مدرب الفريق !! يعني مافي اي طريقة انو اجتماع العليقي مع مدرب الفريق يتأجل او اجتماع المجلس يتأجل !!
تاني رامي كمال قال في اجتماع اخر العليقي قال الشوارع زحمة وهو متحرك علي الاجتماع ولكن للاسف لم يستطع الوصول الي ان انتهي الاجتماع !! مع ملاحظة هامة بان العليقي لا يتاخر عن تدريبات الهلال ولا عن اجتماع المدرب ولا عن مباريات الهلال !! بس اجتماعات الهلال دي بالذات العليقي بتكون عندو مشكلة في الحضور لها !! حسن فاروق لم يسأل رامي كمال عن الاجتماع الذي سمحت فيه الظروف للعليقي بحضوره منذ تكوين المجلس وحرمنا بالتالي من سماع مبررات دبلوماسية من الصعب ان نجدها عند مهندس اخر !!
أما اجابة الاجابات التي لم ينفع معها صمت الكلام ولم يستطع معها المعلم رامي كمال ان يتجنبها فقد كانت في موضوع الـ13 مليار التي حولها موظف نادي الهلال لحسابه الخاص فقال رامي كمال ان هناك استهدافا لقرارات المجلس في الاحلال والابدال في المكتب التنفيذي وان موقع (سودانا فوق) اخرج هذه المعلومة في هذا التوقيت في اطار استهداف شخص معين !! يا رامي كمال جمهور الهلال لا دخل له باستهداف الشخص المعين والسؤال لا دخل له بقرارات المجلس ولا دخل للاخ حسن محمد صالح بهذا الموضوع .. حسن فاروق كرر السؤال لرامي كمال الذي واصل في اجابته الغريبة فقال ان هذا الموضوع قديم من زمن لجنة التطبيع وليس به فساد وان الاعلام كبر الموضوع !!!!!
لم يكن امامي الا الاجتهاد للاتصال باذاعة هلا وبحمد الله توفقت في ذلك لاسأل رامي كمال بشكل صريح ومباشر عن معني كلمة فساد عسي ان نكون فعلا كاعلام مخطئين ؟؟ او علي الاقل نجد اجابة شافية من رامي كمال ليشرح لنا تفاصيل هذا التحويل الغريب من حساب الهلال الي حساب هذا الموظف .. ولكن رامي كمال بكل ذكاء ودهاء اختار ان يجيب علي اسئلة اخري في البداية حتي استهلك زمن البرنامج والغريب ان الاخ حسن فاروق لم يطلب منه الاجابة عن موضوع الـ13 مليار ويبدو انه وكما قال اراد ان يخرج به من المعمة الي اسئلة اكثر نعومة وبرضو اكرام الضيف واجب !! ولكن يبقي السؤال قائما .. ماذا نسمي تحويل موظف لمبلغ مالي كبير من حساب الهلال الي حسابه الشخصي ؟!!
وقبل ان يتهم رامي كمال الاعلام بالترصد وتنفيذ اجندة خاصة علي طريقة العساكر مع كل معلومة يتم نشرها نسأله بهدوء عن (علم) فقد (عُلم) بالضمة ان هذا العلم وهو عضو مجلس ادارة قد قام ببعض التصرفات المالية فان كانت له اجابة حول هذا الامر فنرجو ان يعطينا لها حتي لا نضطر للتخمين او ننشر المعلومات في وقت اقالة صاحب الـ13 مليار فيعتقد انه هو المقصود وان اقالته لم تتم بسبب فواتير ملابس من محلات اعلام وبرضو في الصمت كلام !!
اخي العزيز رامي كمال .. مجهودات مجلس الهلال مقدرة في كل شئ ولكن كل يقوم بواجبه .. المجلس يقوم بالبناء والتشييد واعداد الفريق والاعلام يقوم بالاشادة والنقد الايجابي وفي كل خير باذن الله ..
وختاما ملف الاضاءة ليس مجرد اعمدة قادرة علي حمل الكشافات ولكنه ملف يحمل ايضا شبهة فساد وحدث فيه صراع بين اعضاء لجنة التسيير فنرجو ان لا تُحمل الاعلام مسؤولية ما حدث كما ذكرت في اجتماعات العليقي لان الامين العام دكتور حسن علي عيسي نفسه قد غضب من العليقي لعدم حضوره اجتماعات المجلس .. يبدو انك لم تخبره بزحمة الطريق !!

التعليقات مغلقة.