سودانا فوق أونلاين

خالد عز الدين يكتب اليوم الخميس بعنوان أجانب الهلال وعجائب المريخ !!

أجانب الهلال وعجائب المريخ !!

وأنا اتابع الفرحة الهستيرية للاعلام المريخي ولا نقول الاعلام الاحمر لان المريخ فريق متعدد الالوان منذ النشأة الاولي باختياره اللون الابيض والاسود  ربما تأثرا بمنطقة النشأة !! ثم تغيرت الوانه بحكم تغير الاسم والشعار والانتماء بين كل فترة واخري حتي ظهرت النجمة لاحقا في شعاره !! المهم هذا موضوع ربما نعود له بالتفصيل في قراءتنا التاريخية التحليلية لنشأة المريخ .. ما نود التركيز عليه اليوم هو الاحتفاء بقرار اتحاد الكرة بالسماح لعدد اربعة لاعبيناجانب في التواجد داخل الملعب بطريقة تقليب الحقائق التي تظهر دوما في كتابة تاريخهم والنشأة ..

ورغم أن تاريخ المريخ في مجمله يثير الاستغراب ولكن دعونا نتوقف في حالة الاستغراب الخاصة بهذه الفرحة فالشخص غير المتابع يعتقد بان المريخ المنتشي بهذا القرار لا يملك لاعبين اجانب اصلا وان منافسه الهلال هو فقط من يملك لاعبين اجانب وان اتحاد الكرة بهذا القرار يقصد تقليص عدد الاجانب في النادي الازرق وأن الهلال تضرر من هذا القرار ايما ضرر لان النادي الازرق يملك تسعة لاعبين اجانب ولن يشارك منهم الا اربعة وسيبقي خمسة لاعبين خارج الخدمة !!

وكالعادة فان هذه ليست الحقيقة رغم تاكيد الاعلام المريخي عليها والضرب علي وترها تحت شعار انهيار مشروع العليقي .. ومن الواضح جدا ان هذا المشروع يسبب قلق غير عادي عند المريخاب القلقين اصلا منذ تكوينهم خوفا من الزوال لذلك تجدهم يبحثون دوما عن ملجأ امن فيرتبطون بفكتوريا متنازلين عن اسم المريخ ومتحولين للاهلي وقبل ذلك يخافون من  الانتماء للمسالمة فيبحثون عن نادي جديد وأسم جديد ومع كل حكم عسكري يتقربون من السلطة خوفا وطمعا حتي في عهد الثورة يلجأون الي حميدتي بكل جرأة !!

أحتفل الاعلام المريخي بقرار اتحاد الكرة بتحديد عدد الاجانب باربعة داخل الملعب معتبرين ان ذلك هزيمة للهلال وضاربين علي هذا الوتر حتي يصبح الكذب حقيقة بالاستمرارية وترديد الكذبة كما حدث مع كذبات تاريخية كبيرة مثل ان الهلال خلق من ضلع المريخ لان فتح الله بشارة المريخابي هو من أسس الهلال !! مع انو فتح الله بشارة نفسه لم يكن مريخيا بل كان العدو الاول للمريخ وانه كان احد مؤسسين كثر للنادي الازرق بشعاره الاسلامي الذي ضم اليه فتح الله بشارة المسيحي في توافق تام وتصالح وتاريخ لم يتهرب منه احد !!

هذه عادة من عادات اهل المريخ منذ الازل بتغيير الحقائق وترديد الكذبة حتي يصدقوها ..

تعالوا لنري في البداية هل تضرر الهلال من قرار اتحاد الكرة لدرجة انهيار مشروع العليقي الذي يقوم حسب فهمهم علي مشاركة اللاعبين الاجانب فقط .. ولكن دعونا نفند حجتهم حتي من هذا الباب ..

 

 

 

 

 

 

 

في كشف الهلال الان تسعة اجانب من بينهم فييري المصاب واثنين مجنسين أجاجون وسنغوني .. يعني كشف الهلال به ستة اجانب فقط من بينهم سلمون بانغا اللاعب الاحتياطي الذي لا يشارك اساسيا حتي في غياب ارنق !! تبقي للهلال حقيقة خمسة اجانب يحتاجهم فعلا الهلال وهم الحارس فوفانا والمدافع امورو وقلب الدفاع فيكتور والجناحان مكابي وجارجو .. من هولاء الخمسة سيضطر المدرب الي ابعاد لاعب واحد فقط ويمكن مشاركته كبديل لاي من الاربعة في نفس المباراة !! وهكذا وببساطة نقول ان الهلال لم يتضرر من هذا القرار بل كسب مشاركة ثلاثة لاعبين قياسا علي عدد اللاعبين في الموسم الماضي !! ولو نظرنا الي تشكيلة الهلال في دوري الابطال امام سان جورج فان المدرب ورغم ان امامه الفرصة متاحة لاشراك كل الاجانب الا انه أبعد جارجو وعليه نقول ان الخيارات كثيرة عند المدرب وهذا القرار لم يؤثر فيها الا بنسبة بسيطة جدا يمكن ان لا نذكرها خصوصا مع اختلاف خانات اللاعبين وتنوعها مما يتيح الفرصة كاملة للمدرب ..

نذهب مع أعلام المريخ السعيد بقرار الاربعة اجانب وكأنه لا يملك اجانب في كشفه لنكتشف ان المريخ رفع شعار (علي وعلي اعدائي) فالمريخ يملك نفس عدد اجانب الهلال حيث له ثمانية لاعبين والهلال له نفس العدد باستثناء فييري المصاب !!

فهل يعقل ان يحتفي اعلام المريخ بقرار ضد مصلحة ناديه لمجرد انه توهم ان القرار ضد مصلحة الهلال .. نشأة وتاريخ !!

نلفت انتباهكم الي ان المريخ لديه لاعب مجنس واحد والهلال له لاعبين مجنسين .. وهكذا وببساطة فان المريخ يستطيع اشراك خمسة لاعبين فقط بناء علي قرار اتحاد الكرة والهلال يستطيع اشراك ستة لاعبين !!

صدق من اطلق لقب (الضل) علي المريخ فاهل هذا النادي لا يتحركون الا اذا تحرك الهلال .. يا ضلنا ..

قزقزة ..

هناك احد القراء ينشر عمودي بشكل يوم في الانترنت تحت مسمي (قزقزة) وهذا الاسم يفقد المادة الاساسية للعمود الكثير لانه لا يتناسب معها اصلا .. ارجو من هذا الشخص ان لا يجعل عنوان العمود قزقزة وان يكتفي بكتابة (خالد عزالدين يكتب) ويضع عنوان العمود الموجود ..

التعليقات مغلقة.