سودانا فوق أونلاين

خالد عز الدين يكتب اليوم الاثنين بعنوان ‎نشأة المريخ .. ‎الضواحي هو ألاسم الاول للمريخ والاهلي بعد اندماج فكتوريا !!

‎الضواحي هو ألاسم الاول للمريخ والاهلي بعد اندماج فكتوريا !!
‎لا أثر للمريخ في مقترح تكوين الاتحاد والتذكار بحري له الشرف ..
‎تحدثنا في الحلقات الثلاثة السابقة عن تضارب التواريخ في نشأة وأسم المريخ .. وذكرنا ان تيم المسالمة لا يمكن ان يكون امتدادا لتيم المريخ لان التيمين كانا موجودين في وقت واحد وفي ملعب واحد وكان بينهما صراع عنيف وصل الي حد استدعاء الشرطة وبالتالي فان المسالمة هو تيم قائم بذاته والمريخ تيم قائم بذاته ولم يحدث اتفاق بينهما كما حدث بين المريخ وتيم فكتوريا الذي طلب اهل المريخ الانضمام اليه فاشترط عليهم عدة شروط وافقوا عليها ليندمج الفريقان ويتحول اسم المريخ للاهلي في عام 1933 وبالتالي لم يكن المريخ اصلا موجودا في تلك الفترة .كما شككنا في رواية اسم المريخ عن طريق الشابة سيدة فرح مشيرين الي ضعف الرواية لعدم الاسناد لشخص محدد او تاكيده علي هذه الرواية بصورة قاطعة كما ان اسم كوكب المريخ لم يكن منتشرا في ونسات الشعوب اليومية حتي تعرفه سيدة فرح .. كما اشرنا الي ان الحديث عن نشأة المريخ في عام 1927 بالاستناد الي طلب من عبد السيد المسيح فرح ابوسيفين للانجليزي برمبل مفتش امدرمان لتغيير اسم المسالمة للمريخ امر غير مقبول نهائيا لان المسالمة اصلا لم يكن مسجلا حتي يتم تغيير اسمه للمريخ والمريخ نفسه وحسب تاكيدات المؤرخين تم تسجيله في عام 1929 أو هكذا يقولون !!!

‎الضواحي أسم المريخ الاول ..
‎واليوم ننتقل معكم الي مؤرخ مريخي اخر لنؤكد علي ما طرحناه وهو الاستاذ كمال طه الذي ذكر في كتابه (السيرة الذاتيه للكرة السودانية ) ص 38 ان المريخ تأسس في البداية تحت اسم الضواحي !!! ثم تحول للمسالمة ثم تحول للمريخ ثم تحول للاهلي بعد قصة فكتوريا ثم عاد لاسم المريخ !!
‎ولم يذكر الاستاذ كمال طه تفاصيل عن تيم الضواحي ولكنه أراد ان يثبت بان المريخ هو الاقدم تاسيسا في الكرة السودانية او علي الاقل الاقدم في امدرمان فرجع الي التيم الذي تأسس قبل المسالمة لنفهم ان المسالمة نفسه لم يكن الاول في هذه المنطقة وان الضواحي تطور ليصبح المسالمة دون ان يذكر لنا تاريخ بداية الضواحي او تاريخ بداية المسالمة ونحن نعذره لانه ليس هناك تواريخ محددة وقطعية اصلا لان الامر يتعلق بمجموعة صغيرة جدا من شباب في حي صغير تحاول ان تفهم لعبة جديدة !!
‎ألاستاذ كمال طه مثله مثل بقية مؤرخي المريخ يقع في التناقض وضعف الحجة والمنطقة وهو يحاول ان ثبت علي قدم المريخ فتتسلل الحقائق من بين يديه لتثبت عكس ذلك ..
‎لا أثر للمريخ في فكرة قيام الاتحاد السوداني ..
‎في كتابه السيرة الذاتية للكرة السودانية ص 9 جاء ما يلي (شعر بعض المواطنين ان الوقت قد حان لتكوين اتحاد لكرة القدم يرعي شئونها وكان ذلك في بداية عام 1935) فتعالوا لنري النادي الذي تأسس قبل عام 1908 عبر الضواحي كما ذكر استاذنا كمال طه واثره في الفكرة الاولي لتكوين الاتحاد .. فمن الطبيعي ان يكون لهذا النادي العريق تأثيره العميق في اي شئ يتعلق بكرة القدم في ذلك التاريخ اذا كان فعلا المريخ قد تأسس من الضواحي للمسالمة وقبل ان يعرف الاخرون الكرة .. نقرا مع كمال طه (اول طلب لتكوين اتحاد للكرة حمله رئيس نادي التذكار بحري محمد افندي شيخ في عام 1935 للمسؤولين وبعد اخذ ورد وتحفظ من جانبهم وافقوا مبدئيا علي قيام الاتحاد وأقترحوا ان تكون اللجنة الاولي علي النحو التالي ..
‎الرئيس موسي افندي حسن . كاتب. رئيس نادي رويال الخرطوم .. نائبه الحاج افندي عوض الله . محاسب. رئيس نادي الهلال بامدرمان .. السكرتير محمد افندي مصطفي .. التذكار .. اما الاعضاء فهم .. علي افندي مطر سليمان سكرتير نادي الموردة (مترجم ) عبد الرحمن افندي عبد القادر سكرتير نادي الاهلي الخرطوم (تاجر) محمد افندي حسن علي عضو نادي رويال الخرطوم .. مصطفي افندي بدران (موظف) مساعد سكرتير نادي التذكار .. محمد افندي حسين شرفي (مترجم) عضو نادي الهلال امدرمان .. فتح الله افندي بشارة .. الخدمة المدنية .. عضو نادي الهلال .. محمد افندي طلعت فريد .. كشف السكرتير الاداري . عضو نادي الهلال .. خضر افندي زائد (كاتب ) عضو نادي الموردة امدرمان .. محمد افندي صالح فضل الله .. عضو نادي الموردة .. محمد افندي سليم السيد عضو نادي كتشنر .. اما الاحتياطي فهم .. رمضان افندي عبد الرحمن .. فريق الكشافة لكرة القدم بحري .. محمد افندي المهدي حمزة لا ينتمي لاي نادي او فريق ..
‎نلاحظ ان اخر عضو احتياطي لا ينتمي لا نادي ولا اثر هنا للمريخ لا اساسي ولا احتياطي .. وهو ما يؤكد ما ذهبنا ليه بان المريخ لم يثبت كنادي في سماء الكرة السودانية او يكون مؤثرا فيها منذ 1908 وأنه لم يتاسس في عام 1927 وأن تسجيله في عام 1929 ربما كان صحيحا او خطا ولكن المؤكد ان اسم المريخ قد ظهر بوضوح عقب ظهور الهلال وان السبب الرئيسي في ذلك هو تنافسه كرويا مع الهلال لان المريخ لم تكن له القدرة لمنافسة الهلال في الثقافة والسياسة والفكر في بداية تكوينه لتميز الهلال بسبب فكرة التكوين من الخريجين الاوائل وأن اندية مثل التذكار والاهلي وبالتاكيد الموردة كانت اكثر رسوخا في عالم الكرة والمجتمع السوداني ..

 

 

 

 

‎يقول البعض بان تغيير أسم المريخ امر طبيعي مثله مثل الزمالك الذي تبدل اسمه اكثر من مرة ونحن نقول ان الزمالك فريق واحد والمريخ والمسالمة فريقين .. والمريخ وفكتوريا فريقين .. والزمالك تغير اسمه بعد ثورة يوليو لان هذا طبيعي ان يتحول من اسم الملك فاروق لاسم اخر ونفس الشئ حدث لفريق استاك المسمي علي المستعمر الانجليزي فتحول اسمه للتحرير بعد تحرير السودان .. نواصل

التعليقات مغلقة.