مقالات

حسين خوجلي يكتب: صابونة الموكب

حسين خوجلي يكتب: صابونة الموكب

 

 

قرأت أمس الأول مقالاً ماتعاً ومفيداً للكاتب المتميز الدكتور خالد التيجاني صاحب (ايلاف) كان بيت القصيد فيه أن مجموعة الحاضنة السياسية في اجتماعها مع رئيس الوزراء، حاولت جاهده أن تخرج بانجازات شكلية تستبق بها موكب ٣٠ يونيو.وشبه لهاث (وشفقة) التدارك هذه بعنوان موحي (حَلة القطر قام) وهي الوجبة التي يصنعها (العزابة) على عجل حيث يضعون كل المكونات في إناء واحد وفي زمان واحد لسد الرمق متجاوزين كل مراحل التجويد وحذق الصنعة.وحكاية حلة القطر قام للعزابة اعادت لي حكاية أخرى سردها الرائع الراحل البروفيسور القاص علي المك، فللرجل موسوعة في أدب ونوادر وأقاصيص أهل المهن وأهل القطاعات والصنايعية وله أسلوب مدهش في التشويق والتسويق والتوثيق. وقد أفرد بابا بكامله في نوادر (العزابة)

 

 

 

 

وبهذه المناسبة أرجو من كل قلبي أن تكون أسرته الكريمة واصدقاؤه الكثر قد حرصت وحرصوا على مكتبته الورقية النادرة والصوتية والمرئية، وأن تكون أكثر حرصا على مذكراته ومخطوطاته غير المطبوعة ومنها هذه الموسوعة آنفة الذكر.حكى لي المك بصوته الرخيم ومقدرته البارعه في التشخيص والأداء مع لغة جسد طليقة تكمل نسيجه الحريري في السرد. قال إن هنالك بيت عزابة كان بجوارهم يقطنه سبعة من الشباب مختلفي الأمزجة والطباع والقبائل والمهن والاصقاع والثقافة مع اختلاف بيّن في الميول الفنية والرياضية والمذهبية.
ودائماً ما كانت تتعالى أصواتهم بصخب يفزع أهل الحارة، ويغادر النوم حتى أعين المستغرقين فقد جعلوا من (حوش) المنزل هايد بارك سوداني وهيئةً للأمم.

 

 

 

 

دخلت ذات مرة عليهم بلا استئذان وابلغتهم شكوى الجيران فاعتذروا بلطف وأكدوا أنهم سيبذلون قصارى جهدهم للتقليل من الضجيج والضوضاء. ولأنني متأكد انهم سيمزقون هذا الاتفاق الهش وغير الملزم فقد اقترحت عليهم كتابة ميثاق يبدو أنه قريب من ميثاق تجمع المهنيين (وهذه من عندي)

يقول المك عكفت معهم على كتابة الميثاق بتفصيل دقيق معتمدا على تجربتي القديمة في الجبهة الديمقراطية أنا والأخ صلاح، وتجربتي اللاحقة في الجامعة ودار جامعة الخرطوم للنشر، ولم نُبقي أمرا إلا اوسعناه توضيحا وتشريحا من المطبخ حتى الحمام.

وأذكر أننا قد توقفنا كثيرا في فقه صابونة الحمام فقد أكد أغلبهم بأن هناك شخص بعينه يستهلكها باسهاب غير مبرر، واتفقنا بعد المداولة أن نجعل هذا الباب في الوثيقة على النحو التالي:
“صابونة الحمام يستعملها الجميع بموضوعية ودون اسراف، وآخر من تنتهي عنده وتتلاشى يتوجب عليه أن يشتري الصابونة البديلة”. وكان الجميع يتفادون هذا المأزق سعيا وراء التوفير.

ومن النكات التي شاعت وسط الجيران في الحارة بعد أن عرفوا بقصة الميثاق هذه (أن أحد “العزابه” دخل الحمام وبحث منقبا يمنة ويسرى عن الصابونة فلم يجدها فصاح بصوت عالٍ للذي سبقه:
إنت يا صدقي الصابونة ختيتا وين؟
فرد صدقي بصوت المنتصر الساخر:
(تلقاها تحت الموس..!!)

وجلجل علي المك كعادته بضحكة مدوية وطفولية متناسيا كل الذين من حوله وضاربا عرض الحائط بالمقامات والشهادات والرتب.

ولأن حكايات علي المك لها الكثير من الايحاءات والاسقاطات التي يمكن أن تحال على الواقع الاقتصادي والاجتماعي والسياسي الراهن، فقد تخيلت الناشطين من أهل تجمع المهنيين وكوادر أحزاب الأقلية من الحرية والتغيير بعد مغادرة حزب الأمة والأنصار في مقام (العزابة) وقد توسطوا (حوش) الموكب الغامض أمام مجلس الوزراء وهم يهتفون ضد حكومتهم ووزرائهم بعد أن استهلكوا قوامها في غسل العاطلين بالوظيفة، والمحتاجين بالمال السائب، والمغمورين بالشهرة، وعاطلي المواهب بالمناصب.

وحينما عادوا آخر النهار مثخني الأنفس بعد أن اغتالوا حمدوك بالهتافات وخلخلوا شرعيته بالشتيمة والتجريح والادانة، صاح الرئيس المنهك في حزن فضاح:
يا رفيق أين حكومة الجبهة الوطنية الديمقراطية المزعومة؟
فرد الرفيق بعبارة صدقي المنتصر الساخر:
(تلقاها تحت الموس يا دكتور..!!)

مقالات ذات صلة

إغلاق