سودانا فوق
موقع سودانا فوق موقع رياضي إخباري يأتي بجديد الأخبار الرياضية المتعلقة بدولة السودان.

حسن فاروق يكتب اصل الحكاية بعنوان أصل الحكاية تقرير انداي

حسن فاروق يكتب اصل الحكاية بعنوان أصل الحكاية تقرير انداي

709

 

 

 

 

 

 

تقرير انداي
أعلن نادي الهلال فسخ تعاقده مع مهاجم الفريق السنغالي نداي، بعد تسرب أخبار عن أن إصابة اللاعب بـ (الكبد الوبائي) هي سبب إبعاده من رحلة الفريق إلى الجزائر لأداء مباراته أمام فريق بلوزداد الجزائري، وكانت الأخبار تؤكد أن تخلف اللاعب عن البعثة سببه الاصابة، تسرب الخبر وضع لجنة التطبيع أمام الأمر الواقع فلم يكن أمامها سوى الإعتراف بحقيقة المرض، والذي أكدت معلومات أنه مكتشف من الكشف الطبي الأول وتم التستر عليه، إلى أن ظهر موضوع إستخراج إقامة للاعب في السودان والذي يتطلب إجراءات طبية.
مهما وضعت تصور للوضع الإداري في نادي الهلال، ومدى ضعفه وعدم مواكبته وبعده الكامل عن ألف باء إدارة لايمكن أن أتخيل وصوله إلى هذه المرحلة المتأخرة لدرجة الإحتفاظ بلاعب مصاب بمرض معدي، والسماح له بالتحرك وسط اللاعبين، لماذا؟ ولمصلحة من؟ وهل هناك سقوط أكثر من ذلك؟
للإجابة يجب أن نؤكد المعلوم وهو أن السنغالي انداي تم التعاقد معه ضمن اللاعبين الذين إلتحقوا بالفريق في فترة الإنتقالات الأخيرة ( كوتة) تركي آل الشيخ من اللاعبين، ووصلت قيمة صفقة التعاقد معه 250 ألف دولار.
لذا عندما ننظر له من هذه الزاوية سنجد أن اللجنة التطبيعية ربما رأت أن إنهاء التعاقد معه أو إعادته من حيث أتى قد يغضب صاحب السعادة وسيد الرصة والمنصة، ويغلق عنهم (البلف)، وهم في انشغال برضاه ومزاجه ورغباته أكثر من إنشغالهم بالفريق ومواجهاته المهمة في البطولة الأفريقية للأندية أبطال الدوري، وليس بعيدا عن ذلك الإحتفاء المفجع من نائب رئيس اللجنة الطاهر يونس بالدعوة التي قدمها له ورئيس اللجنة لمقابلته في المملكة العربية السعودية، فقد وصل الهوان بنادي الحركة الوطنية أن يتقدمه مثل هؤلاء الصغار من الاداريين، الذين رهنوا النادي لإشارة من أصغر أصبع لتركي آل الشيخ.

 

 

 

 

 

يحكي لنا التاريخ عن مواقف إدارية قوية لراحلين من كبار الاداريين في النادي على رأسهم زعيم أمة الهلال الطيب عبدالله، الذي كان لايرضى التقليل من قيمة النادي خاصة في المنافسات العربية، وسبق له الإصطدام بالاتحاد العربي لكرة القدم والذي مر على رئاسته أمراء من الخليج، ومع ظل يفرض علي الاتحاد العربي التعامل مع الهلال بكامل الاحترام والتقدير، ويؤكد أن كتفه دائما هو الأعلى وليس الادنى كما يفعل هؤلاء الصغار من الاداريين.
ولنا أن نتخيل الوضع الكارثي الذي تسببت فيه الادارة ووضعت فيه فريق الكرة في وقت حرج للغاية، ومع ذلك يجد الطاهر دعوة تركي أهم من الوضع الكارثي. إستقيلوا فقد سقط القناع.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التعليقات مغلقة.