سودانا فوق أونلاين

حدث تاريخي في انتخابات إدارة المريخ السوداني

حدث تاريخي في انتخابات إدارة المريخ السوداني

تشهد مدينة أم درمان، حيث معقل نادي المريخ، حدثا تاريخيا غير مسبوق، وهو إنعقاد جمعيتين عموميتين في يوم واحد غدا السبت، لانتخاب مجلس إدارة جديد، في ظل انقسام الإدارة الحالية لمجموعتين.
وتنعقد الجمعية العمومية الأولى في ستاد المريخ، بينما تنعقد الثانية بحديقة حي الموردة في مدخل مدينة أم درمان.
المجموعة الأولى تضم رئيس مجلس الإدارة المنتخب والفائز بالتزكية في أكتوبر/ تشرين الأول 2017، آدم سوداكال، ويسانده أمين الصندوق الصادق مادبو ونائبه للشؤون الإدارية والقانونية علي أبَّشر.
بينما تضم المجموعة الثانية المجموعة المنتخبة في مجلس 2017، التي انشقت لاحقا وعارضت سوداكال، وهم: علي أسد ومحمد موسى الكَنْدُو وعمر محمد عبد الله، وخالد أحمد مصطفى وهيثم الرشيد.
ونأى عضو مجلس إدارة المريخ شمس الدين الطيب بنفسه عن النزاع بين المجموعتين.
الجمعية العمومية الأولى دعا لها بصفة الاختصاص والصلاحية رئيس النادي آدم سوداكال، بينما الجمعية الثانية دعا لها محمد موسى الكندو بتاريخ 5 سبتمبر/ أيلول، لكنها تراجعت لتحدد تاريخ السبت 4 سبتمبر.
وبدأت المجموعتان إجراءت عقد الجمعية العمومية الخاصة بها لانتخاب مجلس إدارة جديد انطلاقا من فتح باب العضوية للتجديد والاكتساب، ونشر كشف العضوية، وفتح باب الترشح لمقاعد الضباط وعضوية المجلس.
وسيدير آدم سوداكال جمعيته العمومية، وفقا لمخاطباته مع الفيفا، الذي منحه حق تنفيذ خارطة طريق بالتنسيق مع الاتحاد السوداني لكرة القدم.
وتدير مجموعة الكندو جمعيتها العمومية وفقا لخارطة طريق وضعها مجلس إدارة الاتحاد السوداني، الذي فوض لجنة ثلاثية بمتابعة تنفيذها.

تدار الجمعية العمومية لمجموعة آدم سوداكال، وفقا للنظام الأساسي المُجاز في 2019، والمعدل في 2021.
النظام الأساسي لمجموعة سوداكال، الذي كان الفيفا قد أبدى عليه 27 ملاحظة، قامت جمعية المريخ العمومية في يوليو/ تموز الماضي بإدراجه واعتماد النظام الجديد.
وتدارالجمعية العمومية لمجموعة الكندو وفقا للنظام الأساسي المجاز في مارس/ آذار 2021، الذي اعترض عليه سوداكال بحجة أن اللجنة القانونية تدخلت فيه بالحذف والإضافة لنصوص كاملة، بمخالفة توجيهات الفيفا.
وتستمد مجموعة الكندو صلاحيتها من سلطة اللجنة الثلاثية المفوضة من الاتحاد السوداني بمتابعة ملف المريخ الإداري، إذ وضع الاتحاد خارطة طريق للمريخ تفضي إلى الجمعية العمومية الانتخابية.
والاختلاف بين المجموعتين أن سوداكال يتمسك بتوجيهات الفيفا في الملف الإداري للنادي بعد تأزم الموقف، بينما تتمسك مجموعة الكندو بما بتوجيهات الاتحاد السوداني لكرة القدم.
ويبلغ عدد أعضاء الجمعية العمومية لمجموعة سوداكال 3180 عضوا، مقابل 1730 عضوا لعمومية الكندو، وقد انتخبت كل مجموعة من قبل لجنة للانتخابات ولجنة للاستئنافات الانتخابية.

التعليقات مغلقة.