مجتمع سودانا

تورط إمام ومؤذن في أبشع جريمة قتل داخل مسجد

تورط إمام ومؤذن في أبشع جريمة قتل داخل مسجد

تمكنت مباحث الولاية الشمالية من فك طلاسم أغرب جريمة قتل وقعت بقرية فريق التابعة لمحلية دلقو بالولاية الشمالية، راح ضحيتها مسن فى السبعينيات من العمر تم قتله خنقا بحبل وتعليق جثمانه بكمر اعلى سقف صالة خارجية ملحقة بصحن المسجد، وقالت مصادر ان مباحث الولاية الشمالية تمكنت بذكاء منقطع النظير وبعد مجهود مضن بذلته من فك طلاسم الجريمة التى

ازيلت كافة اثارها عقب ارتكابها. واوقفت المباحث المتهمين الاثنين وهما امام المسجد والمؤذن وقيدت فى مواجهتهما بلاغات على ذمة القضية. وقالت المصادر ان المتهمين اقرا بارتكاب الجريمة وازالة اثارها حتى لاتكتشف الا ان المباحث استطاعت ان تفك طلاسم الجريمة فى غضون اقل من ٤٨ ساعة من وقوعها بعد ان حاصرت المؤذن الشاكي في البلاغ وفقا لافاداته.
تفاصيل الجريمة:

وقعت الجريمة في حوالي الرابعة صباحا حينما حضر المجني عليه من منزله بغرض الصلاة. وحسب المعلومات فانه يعاني من ضعف فى البصر وكان يتوكأ على عصاه ويحمل معه بطارية لتعينه على الابصار وعند دخوله المسجد شاهد القتيل المؤذن والامام وكانا فى وضع مخل بالآدآب فاستعاذ منهم وظل يشهر صوته بعبارات الاستغفار استنكارا لما رأى بصحن المسجد وانصرف ليجلس بسرير فى المسجد.

ولكن حينما فرغ المتهمين قررا التخلص من المسن وقتله فذهب احدهما الى منزله واحضر حبلا وتوجها صوب مجلس القتيل وهنالك قاما بخنقه بالحبل وقتله ونصبا له مشنقة في الصالة الخارجية للمسجد وعلقاه ونسبة لقصر السقف كانت الارجل على الارض وكأنه واقفا على قدميه وقاما بازالة كافة اثار الجريمة وغادرا الموقع وبعدها ابلغ المؤذن عن عثوره على رجل مشنوقا تحركت الشرطة لمسرح الحادث وأمنت الموقع ولكن كان رجال المباحث كعادتهم يتمتعون بقوة ملاحظة فلاحظ الضابط ملاحظات كانت سببا فى امساكه بخيط يقوده لفك طلاسم الجريمة وتم ايقاف الشاكي المؤذن وبعد سلسلة تحريات مكثفة انهار واقر بجريمته وتم القبض على الامام وقيدت فى مواجهتهما بلاغات تتعلق بممارسة اللواط والقتل العمد وسجلا اعترافا قضائيا بارتكابهما للجريمة .
يذكر ان الجريمة اثارت هذت اوساط المدينة لبشاعتها ولعظم جرمها لاسيما انها وقعت ببيت من بيوت الله فى مجتمع قروى محافظ وتعتبر الجريمة من الجرائم الدخيلة والتي لم تشهدها القرية من قبل

مقالات ذات صلة

إغلاق