مجتمع سودانا

علي طريقة الافلام الهندية ..تفاصيل أغرب عملية احتيال بإحدى شقق الخرطوم

تفاصيل أغرب عملية احتيال بإحدى شقق الخرطوم

 

 

على طريقة الافلام الهندية نفذ متهمان اغرب جريمة احتيال على سيدة بالخرطوم، واستولى المتهمان منها على اموال طائلة تجاوزت (565) الف جنيه، وذلك بعد ان ادعيا قدرتهما على التنزيل والعلاج بالاعشاب، وتمت عملية الاحتيال التى استمرت لعدة ايام بمجمع شقق معروف بحى السجانة بالخرطوم. وتعود الوقائع، حسب افادات الشاكية، الى انها من سكان مدينة الفاشر بولاية شمال دارفور، وان لديها طفل مريض عجز الاطباء عن علاجه، ولم تترك باباً لم تطرقه فى سبيل علاج طفلها. وافادت بانه فى احد الايام رن جرس هاتفها حيث تلقت مكالمة من المتهم الملقب بـ (تهامى)، وفور فتح الخط ابلغها محدثها بانه يمارس الطب النبوى وقادر على العلاج بالاعشاب ومعالجة اى مرض مهما كان، وعندها اخبرته السيدة بقصة مرض ابنها الطفل، ففاجأها بقدرته على العلاج واصفاً لها موقعه بالخرطوم. وقبل ان يغلق الهاتف بشرها بقدرته على مضاعفة الاموال عن طريق التنزيل، وانه يملك جاناً قادراً على مضاعفة الاموال، وعندها لعبت الفكرة برأس السيدة وقررت ان تخوض التجربة، فقامت ببيع (5) رؤوس من الابل تملكها بالفاشر، وحزمت حقائبها وقررت السفر الى الخرطوم حيث ارض الاحلام المتهالكة .

 

 

صيدة سهلة
وهنا قام المتهم تهامى باحضار شريكه فى الجريمة واخطره بانه عثر على صيدة سهلة ستدر عليهما عائداً طائلاً من المال، وان عليهما تهيئة البيئة لتليق بمقام (فكى)، وبالفعل قاما بايجار شقة بمجمع شققي شهير بالسجانة الخرطوم، وفى اليوم الموعود وصلت السيدة وطفلها المريض الى الخرطوم وكانت تحمل فى حقائبها اموالاً بلغت (565.000) جنيه، وقاما بانزالها معهما بالشقة المستأجرة لغرض التصيد والاحتيال، وقاما باستلام الاموال منها فى نفس يوم وصولها، واخبراها بانهما سيقومان بتحضير الجان لانزال اموال طائلة ومضاعفة المبلغ حتى يصبح (27) مليار جنيه.
وقام المتهمان بوضع خططهما للهرب بعد ان استوليا على الاموال، وكان الرجلان يقيمان فى غرفة بالشقة بينما السيدة وطفلها في غرفة اخرى بذات الشقة. وبعد ان اكتمل مخططهما قام المتهم تهامى بتصوير الاموال التى استلمها منها على اساس انها الاموال التى ضاعفها الجان ويجرى تنزيلها بكاميرا هاتفه، وقام بعرضها على الشاكية التى ما ان رأت الاموال حتى ضعفت وانهارت وسقط قلبها بين يديها، وشعرت باللهفة لمشاهدة اموالها التى تمت مضاعفتها، وبالفعل دعاها المتهم الى دخول غرفة لمشاهدة كيفية تنزيل الاموال.. والغرفة المخصصة لاقناع السيدة كانت عبارة عن غرفة مظلمة وضعت بداخلها (6) شموع، وقاموا بوضع اموالها فى شكل كوم هرمى، وحينما امرها المتهم بالدخول الى الغرفة لمتابعة عملية التنزيل بنفسها شاهدت السيدة الاموال وكانت كثيرة وعبارة عن تل من الاموال، وكان المتهم يوجه رفيقه بأن يملأ يديه من الاموال ويعطيها للسيدة، وكان يقول له بالعامية: (اغرف القروش أديها). وبالفعل اغترف المال فامسكت السيدة فى يدها ما يعادل ثلاثة آلاف جنيه، وهنا صدقت السيدة وسقطت ضحية للمخطط، وأيقنت تماماً ان عملية تنزيل عبر الجان تجرى فى تلكم اللحظات، وبعدها اخرجها المتهم من الغرفة واحكم اغلاقها، واخبرها بان عملية التنزيل ستستمر حتى الصباح، وعندها سيكتمل المبلغ ويصبح (27) مليار جنيه .
وقررت السيدة الانتظار حتى الصباح للتمتع باموالها وذهبت للنوم، وهنا انتهز المتهمان الفرصة وقاما بجمع الاموال وفرا هاربين تاركين السيدة لوحدها بالشقة، وفور استيقاظ السيدة صباحاً اكتشفت انها لوحدها ولم تجد اموالها ولا اى شخص ولا حتى متعلقاتهما, فأيقنت انها سقطت ضحية، فقامت بالاتصال بالشرطة، وبعدها قيدت بلاغاً بالقسم الاوسط الخرطوم تحت المادة (178 ق. ج) الاحتيال فى مواجهة المتهمين الاثنين. وعندها قامت الشرطة بنصب كمين لاستدراج المتهمين والقبض عليهما، حيث نصت الخطة على ان تتصل الشاكية بالمتهمين وتبلغهما بأن لديها المزيد من الاموال عبارة عن مبلغ (120) الف جنيه بالاضافة الى المبلغ الفائت، وتنوي مضاعفة المبلغ الى مبلغ اكبر واضخم، وفور اتصالها بالمتهم استجاب وقام بارسال المتهم الثانى لاستلام المبلغ، فتمكنت الشرطة من القبض عليه، وبالتحرى معه انهار واقر بارتكابهما جريمة احتيال، وارشد عن مكان المتهم الثانى الذي اتضح انه بمدينة الدامر بولاية نهر النيل، ليتم ارسال مأمورية تمكنت من القبض على المتهم الاساسي، وبالتحرى معهما اقرا بارتكابهما الجريمة، وافادا بانهما قاما بارسال المبلغ الى نيالا، وقامت القوة بزيارة الشقة مسرح الحادث والتأكد من انها ذات الشقة التى تمت فيها عملية الاحتيال، حيث عثر على صور للاموال باحدى الغرف باحد هواتف المتهم، واتخذت الشرطة فى مواجهتهما اجراءات قانونية، وستتم احالتهما للمحاكمة فور اكتمال التحريات .

 

مقالات ذات صلة

إغلاق