اخبار النجوم

تعرف ماذا حدث لقيادي بكسلا اعلن عن تكريم صلاح قوش ؟

تعرف ماذا حدث لقيادي بكسلا اعلن عن تكريم صلاح قوش

أنشئ موقع إلكتروني مجاناً

التفاصيل

 

 

 

 

اطلقت السلطات المختصة في ساعة متأخرة من ليل أمس سراح القيادي المثير للجدل خالد ابراهيم علي سعيد (تورنا) وآخرين بالضمان الشخصي بعد ساعات من الإيقاف، وكانت السلطات أوقفتهم بتهمة تكريم الفريق أول صلاح عبد الله قوش مدير جهاز الأمن والمخابرات الوطني السابق. ودونت بلاغ بشرطة القسم الأوسط تحت المادة/ 64/ اثاره النعرات والفتنة وأعرب تورنا في محادثة هاتفية صحيفة الوطن، عن شكره وتقديره لكل الجهات والشباب والقيادات المختلفة ومظمات المجتمع المدني، التي أبدت دعمها القانوني لتفنيد مادة الاتهام واشاد

 

 

 

 

تورنا بتعامل الشرطة الراقي ، وقال أن ماقاموا به لايستدعي تدوين بلاغ واصفاً ماتم بأنه يعد انتهاكا واضح وصريح للحريات التي كفلها الدستور وقال إن تكريم صلاح قوش نابع عن قناعة تامة لما قام به فضلاً، عن اعتراف كبار القادة بدوره، ومساهمته المؤثرة في تغير النظام السابق ، وتابع سبق وكرمت عدد من القيادات لماذا لم تقم الدنيا بمثل ما فعلت عند تكريم قوش، وقال إن ماتم واضح للعيان ولا يفوت على فطنة المواطن فيما اكدت مجموعة من القيادات الاهلية وشيوخ الدين تأييدهم لتكريم قوش وعدد الشيخ محمد صالح هارون مواقف قوش العظيمة وادواره الكبيرة في حفظ الامن إبان المظاهرات التي أطاحت بالنظام المباد وأكد صالح رفضهم التام لحجب الاراء وتقييدها كاشفا عن مباركة شبابمنطقة الحمراء بولاية القضارف للخطوات الايجابية التي قام بها

 

 

 

 

بعض شباب الشرق الخاصة بتكريم قوش، وقال إن هذا التكريم يأتي من منطلق المواقف الاخلاقية والانسانية للشخصيات الوطنية التي قدمت الكثير في الماضي بغض النظر عن الوانها السياسية. وقال نحن ننظر بنظرتنا التي تجعلنا نكرم من نشاء في الوقت المناسب، وأضاف أن الرجل بادر بهذا التغيير الذي نعتبره نقلة تاريخية نحو الديمقراطية السودانية والذي لبى من خلال نداء ثورة الشعب العظيمة والتي دفع مهرها خيرة ابناء الامة وقال لابد من الترحم على الشهداء والشفاء العاجل للجرحى وزاد تكريم صلاح قوش لأننا نثق في الرجل وعلاقاته الدولية والاقتصادية وخبراته الامنية والسياسية وتجاربه المتعددة المجالات والتي ورثها منذ عهد النميري، ورأينا فيه الخير لأهل السودان ونتعشم فيه كثيراً وهذة رؤيتنا لاننا في عهد الثورة وعهد الشفافية والوضوح عهد الحرية والسلام والعدالة لا عهد القمع وحجب الاراء ويجب احترام رأينا وأن يجد القبول ونؤكد تماسكنا جميعاً من أجل سودان أمن مستقر سودان العدالة، ونؤكدتمسكنا بديننا وعقيدتنا و اننا خرجنا من أجل محاربة الفساد وايقاف المعاناة المستمرة التي كابدها الشعب السوداني.

مقالات ذات صلة

إغلاق