id="top" class="rtl post-template-default single single-post postid-99477 single-format-standard">
الرئيسية / مقالات / بعنوان هاؤم إقرأوا .. الارباب يكشف عن رسالة اخري من مجلس الصحافة والمطبوعات

بعنوان هاؤم إقرأوا .. الارباب يكشف عن رسالة اخري من مجلس الصحافة والمطبوعات

هاؤم إقرأوا

” سلاما وتحايا الهمس والضفاف. أنا في قمّة الأسف أن تضلّ رؤيتنا الطريق تفسيراً عن مقصدها فقط ما عوّدتنا الاّ أن تكون حنيناً علينا . أرجوك أن تعود فما أقسى أن تكون سبباً في الغياب “.
وهذه رسالة قد جاءتني في يوم الأربعاء الثالث من يناير الحالي . جاءتني من الأخ الدكتور عمر كابو والذي هو نفسه الذّي جاءتني منه رسالة قبل يوم أو يومين بصفته رئيساً للجنة ترقية السّلوك المهني تلك الرّسالة الأخيرة الّتي قصمت ظهر بعيري الذي كان يجري راكضأً في مضمار الكتابة الصحافية قاصداً لترقية مهنية في العمل الصحافي بصادق القول وفصيح العبارة في واحدة من حوائط الصّد لكلّ ذلك العبث والغثاء الذي استمرأ أصحابه ، وصويحباته ، الغلو فيه هدماً وهزواً باللّغة العربية التي أكرمها الله بأن نزّل محكم تنزيله ، جلا وعلا بها ، فإذا ببعضنا لا يشاء لها الاّ التّكسير والكآبة .
الدّكتور عمر كابو أخ وصديق لي ، بلا زيف ولا شك، ومن نعم الله الكثيرة عليّ والوفيرة فيّ أنّني أستطيع بقدرة منه عزّ وجلّ ، أن افصل تماماً بين ما هو عام وما هو خاص .. فعمر صديقي وأخي ، غيره ذاك الذّي يتبوأ منصباً مرموقاً أدعو الله، جل ّ جلاله أن يوفّقه ويعينه على أن يؤدّي الأمانة ويعطيها حقّها.
إستفزّتني تسمية تلك اللّجنة… ترقية السّلوك المهني … تأتي هذه التّسمية من مجلس بيده كلّ شيء .. رخصة الصحف، وما يتبعها من موافقة أو عدمها على المقر .. والمطبعة وعدد العاملين مهنّيين أو وظائف إدارية مساعدة ثمّ القيد الصحافي أو رخصة العمل الصحافي والطريق إلى الحصول عليها من اختبارات وما إليها … وبعد ذلك كلّه تأتي لجنة لترقية السّلوك .
الأمر الّذي كان واجباً ، وهو في الحقيقة مفقود تماماً، هو أن يكون هناك متطلّب آخر يتعلّق بحسن السّيرة والسّلوك كشرط من شروط منح رخصة ( القيادة ) والكتابة ، ليكون هناك شيء يعمل على ترقيته وفي كل ّ الأحوال فإن هذه التسمية مستفزّة ومرفوضة ووجودها فرضاً يستوجب شروطاً عالية الجودة والتميّز يكون توافرها فيمن يناط بهم هذا العمل شرطا ً لتكليفهم بالعمل .
كنت آمل أن تكون التّسمية ” لجنة ترقية العمل الصّحافي ” الّذي أرى بأنّه أحوج ما يكون للاهتمام بترقيته .

التعليق بواسطة فيس بوك

تعليق واحد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*