اخبار النجوم

بعد أن أثارت أزمة الفحولة.. داليا ألياس تحكي قصة الألفي صورة التي وصلتها عبر الواتساب

كشفت الاعلامية السودانية “داليا ألياس” عن تلقيها اكثر من ألفي صورة مخلة بالآداب من رجال سودانيين عبر بريدها، رداً على حديثها الذي أثارة ضجة واسعة حول “أزمة الفحولة عند السودانيين”

وقالت “داليا” : ماهو شعور أولئك النحو 2000 سودانى تقريباً ممن يفترض أنهم رجال الذين حرصوا أيما حرص على تصوير (أعضائهم الذكرية) من جميع الإتجاهات وإرسالها لى بمختلف الوسائط لاسيما الماسنجر والواتس، بعد نشر رقمى فى بعض المجموعات، مصحوبةً بأرقام هواتف ودعوات صريحة للمجامعة والمواقعة و( الزنا) وتأكيدهم المستمر على السرية والأمان؟!!

متسائلة : من أين لهم تلك الجرأة بحيث ضمنوا أننى لايمكن فى لحظة غضب وإستفزاز ووجع وشعور بالإهانة أن ألجأ للتشهير أو إتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة وإن طال أمد بلوغها إياهم؟!

كيف سمحت لهم ضمائرهم، وفيهم المعمعم وصاحب ربطة العنق المتقدمين فى العمر، بالإتيان بذلك السلوك الصبيانى المريض؟!!
وأين أهل أولئك الصبية الصغار الذين يحذون ذات الحذو وفيهم من هو فى عمر إبنى، لقد أدمنت الدهشة والإستنكار والتعجب وزرفت الدموع على صباهم حتى مات شعورى !!!

مردفة : هل تصدقوا أننى وحتى كتابة هذه السطور لا أزال أتلقى مثل تلك الرسائل المصورة وتلك العروض التى لاتمت للدين ولا للأخلاق ولا ( للرجالة ) بصلة؟!

وما هو جوهر ( الأزمة) إن لم تكن أزمة أخلاق وإحترام ووعى ومروءة ؟!!
ماهو موقف هؤلاء الأشباه إن بلغ الأمر نساءهم وزويهم؟! وما هو وجه العقاب أو الإنتقام فى أن يكشف أحدهم عورته لإمرأة كانت كل جريرتها أن صدحت بحقيقة مجردة يدركها الجميع وتترتب عليها مشاكل إجتماعية عظيمة تفت فى عضد المجتمع؟!
وماذا عن كون الوقت لم يكن مناسباً لأن الشعب مشغول بالثورة!!

التعليق بواسطة فيس بوك

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق