سودانا فوق أونلاين

تعرف علي التفاصيل ..انفجار فني للهلال السوداني مصحوب بالقلق

خاض الهلال السوداني مباراتين وديتين في إطار استعداداته للموسم الجديد، ولمواجهة سان جورج الإثيوبي في سبتمبر/أيلول المقبل بدوري أبطال أفريقيا.

وانفجر الهلال فنيا بالفوز على أشانتي كوتوكو الغاني، في المباراة الأولى بنتيجة (2/0) وفي الثانية (5/0).

وتمثل الانفجار الفني للفريق في تسجيل 7 أهداف والخروج بشباك نظيفة، ووضع اللاعبين الأجانب لمستهم في 5 أهداف.

والأجانب هم: “الظهير الأيسر الغاني إبراهيم إيمورو، والجناح السنغالي لامين جارجو، والجناح الكونغولي ليليبو، والإيفواري كلود سينجوني”.

ولم يتهدد مرمى الهلال كثيرا خلال مباراتي أشانتي كوتوكو بفضل التألق اللافت لقلب الدفاع الأنجولي نانيكي ومن خلفه الحارس الإيفواري عيسى فوفانا.

وفي المباراة الأولى أحرز السنغالي لامين دياديو “جارجو” هدفا وصنع آخر، بينما صنع الظهير الأيسر الغاني إبراهيم إيمورو هدفا.

وفي المباراة الثانية أحرز ليليبو الكونجولي هدفين وصنع الهدف الرابع، بينما ساهم كلود سينجوني في هدف، ثم صنع ليليبو الهدف الثالث.

الانفجار الفني للهلال يقف وراءه المدير الفني الجديد الكونجولي فلوران إيبينجي، الذي حدد اللاعيبن الأجانب بالاسم للتعاقد معهم في جميع الخطوط.

ويريد فلوران إيبينجي الاعتماد على طريقة لعب 1/3/2/4، التي تعتمد على جناحين مؤثرين، والجناحين المقصودين هما لامين جارجو مكابي ليليبو.

كما أن التعاقد مع ليليبو ولامين جارجو سيجعل الفريق يلعب 2/4/4، وذلك عند انضمام محمد عبد الرحمن ووليد الشعلة لتدريبات الهلال.

 

 

 

 

 

 

 

تساؤلات حول المشروع

 

وحول مشروع الهلال الجديد، قال المدرب صلاح أحمد آدم : “ما حدث في الهلال هذا العام عمل مختلف إداريا وفنيا”.

وأضاف: “أتحدث عن تجهيز الفندق وصالة الجيمانزيوم والبدء في تشييد حوض السباحة، وتشييد الملعب الرديف، وكل ذلك في مصلحة الفريق”.

وزاد: “إضافات الزاد البشري أيضا مختلفة ونوعية، ومدير فني نشط لم يتوقف عن التدريب وأحرز آخر نسخة من كأس الكونفيدرالية”.

وأشار: “لكن نحن لا نعرف ما هو مشروع الهلال في توقيتاته وأهدافه، فالهلال ملك الجميع وكنت أرى إشراك مجتمع الهلال في المشروع”.

وأكد: “الجميع اصبح يتحدث عن المشروع في توقيتاته وأهدافه، ما يولد طموحات بأن الهلال سوف يحقق الألقاب القارية هذا الموسم”.

بواعث قلق

 

الشكل الفني القوي للهلال أرسل رسائل مغلفة ببواعث قلق لجميع اللاعبين المحليين، فمع تألق جميع الأجانب الجدد، لم تعد المراكز حكرا على لاعب بعينه.

وتألق عيسى فوفانا ومكابي ليليبو ولامين جارجو وكلود سينجوني ونانيكي، وهو ما يمثل تهديد لعلي عبد الله أبو عشرين وفارس عبد الله وعيد مقدم ووالي الدين بوجبا ومحمد المنذر والطيب عبد الرازق ومحمد أحمد إرينق ومحمد إبراهيم وضاح وأحمد يحى.

وقال صلاح أحمد آدم: “الملاحظة الإيجابية على مستوى المحترفين، شاهدت وشعرت بالجدية في اللاعب مكابي ليليبو”.

وأضاف: “الأمر الآخر أن أشانتي لم يتعامل بالاعتبار اللازم مع دعوة الهلال له، حيث لم يلعب برغبة الأداء والانتصار، وأتمنى أن يقدم سيمبا التنزاني أداء أفضل أمام الهلال حتى يستفيد”.

وأكد: “ملاحظاتي على أداء الهلال أنه لا يضغط على المنافس في بعض مناطق الملعب، وأعتقد أنه على الجهاز الفني للهلال يركز في تدريباته ومبارياته المقبلة على الضغط”.

وأتم: “الهلال بحاجة للعمل على الضغط لأنه سيواجه سان جورج، فهو يلعب بخطوط مترابطة، وإذا لم يتم الضغط عليه، فإن الهلال سيعاني في بذل مجهود كبير لاستعادة الكرة”.

التعليقات مغلقة.