اخبار النجوم

اليوم السبت ..المراجع العام يكشف تفاصيل مثيرة عن حساب رئاسة الجمهورية في محاكمة البشير

قطعت المحكمة الخاصة بمحاكمة المخلوع البشير الرابع عشر من ديسمبر القادم موعدا للنطق بالحكم في القضية التي يواجه فيها اتهامات بالثراء الحرام والمشبوه والتعامل بالنقد الاجنبي لضبط (25) مليون دولار بمقر إقامته ببيت الضيافة بالخرطوم، واقر البشير بأنها جاءته هدية بطائرة خاصة من ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، واقفلت المحكمة قضية الدفاع بسماع شاهد الدفاع الاخير المراجع القومي لجمهورية السودان، ورفضها امهال الدفاع فرصة لاحضار شاهده الاخير المتهم الهارب طارق سر الختم مدير سين للغلال المتهم بالاشتراك مع البشير في التعامل بالنقد الاجنبي.

ورفضت المحكمة كل طلبات الدفاع المتعلقة بإجراء معاينة للموقع المضبوطة فيه المبالغ موضوع الدعوى ببيت الضيافة مقر إقامة المخلوع، كما رفضت المحكمة طلب الدفاع بأن يعد المراجع العام تقرير مراجعة لمستندات الدفاع المتعلقة بمنح المبلغ للجهات التي ذكرها المتهم.
وقبل قاضي المحكمة ايداع إيصالات من البنك كمرفقات لمستند الدفاع رقم (2) المتعلق باستلام منظومة التصنيع الحربي مبلغ مليون و200 الف يورو دعم من المخلوع.
وكشف الطاهر عبد القيوم المراجع القومي عن وجود حساب خاص برئاسة الجمهورية لم يخضع للمراجعة منذ انشاءه، وبرر عدم مراجعة الحساب الخاص لارتباطة بمسائل أمنية وسيادة حساسة تتعلق بعلاقات الدولة الخارجية، لافتا إلى انهم كانوا بصدد مراجعته وفقا لاتفاق مع وزير شئون رئاسة الجمهورية السابق في أواخر العام 2018 ولم تتسنى مراجعته لاندلاع ثورة ديسمبر وحدوث التغيير.

وأكد عدم علمه بمبالغ (25) مليون دولار موضوع الدعوى، مشيرا إلى أن قانون المراجع ينص على ايداع المبالغ المذكورة ببنك السودان المركزي حال كانت معلومة المصدر، بينما تتخذ بشأنها إجراءات غسيل وتبييض الأموال من تحريز قانوني وتحقيق إذا كانت مجهولة المصدر.
واضاف عبد القيوم ان اموال التبرعات من خارج الموازنة تتم مراجعتها عبر الوحدات التي تلقتها حتى لو كانت تبرعات شخصية، وأشار إلى أن الجهات المستقلة بميزانية الرقم واحد تتم مراجعتها وتستثنى من قانون الإجراءات المالية والمحاسبية من ضمنها رئاسة الجمهورية وديوان المراجع القومي والسلطة القضائية والمحكمة الدستورية ووزارة العدل والنائب العام.

التعليق بواسطة فيس بوك

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق