مجتمع سودانا

الوسط الرياضي د. يوسف السمانى الذكري ال ٥١ لثورة مايو ٣من٣

الوسط الرياضي د. يوسف السمانى الذكري ال ٥١ لثورة مايو ٣من٣

أنشئ موقع إلكتروني مجاناً

التفاصيل

 

 

 

الذكري ال ٥١ لثورة مايو ٣من٣
تحدثنا بالامس عن انجازات مايو فى كل المجالات وتبقي مجال واحد وهو الفنون ومن مزايا مايو انها تضع الرجل المناسب فى المكان المناسب وتعمل علي اختيار المتخصصين فى كل المجالات وتؤمن بان وزارة الثقافه والاعلام تحتاج لرجل اديب فكان اختيار الراحل عمر الحاج موسي لهذه الوزارة الهامه جدا وبعد رحيله تم اختيار د. اسماعيل الحاج موسي لهذه الوزارة وكان اصغر وزير فى الحكومه وتم اختيارة عقب نيله درجة الدكتوراه من جامعة السربون الفرنسيه وحكي لي د. اسماعيل الحاج موسي بانه اراد اختيار احسن

 

 

 

 

 

 

 

 

الادباء والمفكرين لاقسام الوزارة المختلفه وكان يتحرج فى استدعاؤهم وهو يري نفسه اقل قامة منهم واستعان ببعض الاصدقاء لذلك وبالفعل اقام د. اسماعيل ثورة فى عالم الثقافه فكانت فكرة مهرجانات الثقافه بلياليها المختلفه ليلة لكبار الفنانين تسمى ليلة الرواد وليلة للاغنيه الوطنيه وليلة للواعدين افرزت ليلة الواعدين فنانين وضعوا بصمتهم فى خارطة الغناء السودانى نذكر منهم النور الجيلانى ومصطفى سيد احمد وعبد المنعم الخالدى والامين عبد الغفار وعثمان

 

 

 

 

 

 

 

الاطرش وهؤلاء ذكرناهم علي سبيل المثال ولم تنسي مايو المسرح فكانت خطوبة سهير وغيرها من المسرحيات التى لا زالت خالده حتى اليوم .
ان مايو كانت تؤمن بان قياس مدى حضارة الامم تقاس بمدى تقدمها فى الفنون كما قامت مايو باستجلاب العديد من الفرق الغنائية العالميه لتشارك فى مهرجانات الثقافه فكانت الفرق الصينيه والاثيوبيه وغيرها كما قامت بانشاء فرقة الاكروبات السودانيه وفرقة الفنون الشعبيه التى طافت العالم لتعكس فنوننا الشعبيه وخلال مهرجانات الثقافه كانت مايو تكرم الفنانين بالاوسمه والمبالغ الماليه الكبيرة كحافز لهم لمزيد من الابداع واهتمام مايو بالفنون يحتاج لمساحات واسعه ولا تكفى هذه المساحه لعكس كل ما كانت تقوم به مايو من اجل الارتقاء بالفنون والثقافه

 

 

 

 

 

 

وذلك نابع من ان كل اعضاء قيادة ثورة مايو فنانين يعشقون الفنون زين العابدين محمد احمد عبد القادر الذي شغل منصب وزير الشباب والرياضه كان عازف عود متمكن وبقية الاعضاء كانوا يعشقون الفن لذلك ازدهرت فترة مايو بالفن الجميل وحتى الاناشيد التى صيغت لمايو يعشقها الشعب السودانى حتى اليوم لانها كانت صادقه شعرا ولحنا واداءا رحم.الله قادة مايو الذين رحلوا منا باجسادهم ولكنهم باقين فينا بانجازاتهم واسكنهم فسيح جناته مع الصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا انا لله وانا اليه راجعون .

نقطه سطر جديد
للمرة الثانيه نناشد رئيسى الهلال والمريخ بوضع استاداتهم.موضع تنفيذ لوزارة الصحه لان حالات الاصابه بفايرس كوفيد ١٩ تخطت الالف حاله ولا يكفى ان يقولوا انهم وضعوا هذه المنشآت تحت امر وزارة الصحه فوزارة الصحه ليست لديها مباراة لتلعب فى هذه الاستادات بل عليهم تهيئتها لتكون عنابر حجر صحى الرئيسين لا تنقصهم الامكانات الماديه
اللهم ببركة هذه الايام الطيبه احمى بلادنا وبلاد المسلمين فى كل انحاء الدنيا من هذا الداء اللعين اميين يا رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم

مقالات ذات صلة

إغلاق