الاخبار الرياضية

الهلال يكرر سيناريو 2014 في زامبيا

كرر الهلال بقرار إقالته المدير الفني للفريق، التونسي إيراد الزعفوري بزامبيا أمس الجمعة، سيناريو كان قد حدث في الكونغو في 2014، حين أقال مديره الفني البرازيلي، باولو كامبوس.

كامبوس كانت تنتظره مهمة مزدوجة في مرحلة المجموعات بدوري الأبطال بالكونغو، أمام كل من فيتا كلوب بالعاصمة كينشاسا، ومازيمبي بمعقله في مدينة لوبومباشي.

ومن المفارقات أن الهلال في مباراة فيتا تقدم بالهدف الأول، لكن الأخير قلب الطاولة وفاز (2-1)، وهو ذات السيناريو لمباراة الهلال ضد نكانا الزامبي يوم الأربعاء الماضي.

وقد أقيل كامبوس مباشرة بعد نهاية مباراة فيتا كلوب، بسبب تصرفه تجاه الحكم بعد نهاية المباراة، وتبعه اللاعبون ما اعتبره النادي تصرفا لا يليق بالهلال.

وجاءت إقالة الزعفوري مختلفة، حيث صدر القرار بعد يومين نهاية مباراة نكانا، وفي الوقت الذي تم فيه تكليف نجم الفريق السابق التاج محجوب، بمهمة المدير الفني للهلال خلفا لكامبوس، تم تكليف المدرب العام عمار رمضان ومدرب الأحمال فتحي بشير، بقيادة الفريق خلفا للمدرب التونسي.

الاختلاف الواضح بين إقالة الزعفوري وكامبوس، هو أن الهلال وجد مديرا فنيا جاهزا للجلوس على المقعد الشاغر فورا في 2014، هو التاج محجوب، الذي أدار مباراة مازيمبي وخسرها (0-2).

بينما لم يتم الكشف عن المدير الفني الذي سيخلف الزعفوري حتى الآن، ومن المنتظر أن يحضر إلى زامبيا اليوم، وستكون مهمته الخروج بأفضل نتيجة أمام زيسكو يوناتيد الزامبي بمدينة أندولا يوم 23 فبراير

مقالات ذات صلة

إغلاق