سودانا فوق أونلاين

المحكمة تصدر حكم في قضية العريس المتهم بقتل زوجته عقب يومين علي زواجهما بالخرطوم

حاورته: هاجر سليمان

أسدل القضاء الستار على الجريمة التى هزت الخرطوم باصدارها حكماً يقضى بالاعدام شنقاً حتى الموت فى مواجهة العريس المتهم الذى قام بذبح عروسه عقب مرور يومين على زفافهما، والاسرة استنكرت الحادث الذى أثار ردود فعل واسعة، واتصل عم القتيلة بصحيفة (الانتباهة) معبراً عن شكره وتقديره للشرطة ودورها فى اكتشاف الجريمة، عبد القادر كوكو عجبنا عم العروس القتيلة منى على كوكو يروى التفاصيل، فالى مضابط الحوار:

* كم كان عمر العروس الشهيدة؟
ــ عمرها (18) عاماً وكانت تلميذة تدرس بالصف الثامن مرحلة الاساس.

* ما علاقة العريس القاتل بالعروس وما هى مهنته؟
ــ العريس القاتل تربطه صلة قرابة بالعروس وبنا، وكان فى دولة النيجر حيث يعمل بمناطق التعدين الاهلى للذهب، وعاد باموال جيدة بعد رحلة عمل نحو عامين قضاهما هنالك، وتقدم يطلب يد ابنتنا، وقبلنا بعد المشورة وزوجناهما باعتباره قريبنا وابن القرية.

* متى تم الزواج وكيف؟
ــ اخرجناها من المدرسة وتمت الزيجة فى عقد زواج جماعى بتاريخ الثانى من فبراير من عام 2021م، وبعد ثلاثة ايام تمت اقامة المناسبة وذلك بتاريخ الخامس من فبراير، وبعدها ذهب بها الى الخرطوم لقضاء فترة شهر العسل، حيث قام بايجار شقة بحى المهندسين، وبتاريخ الثلاثاء التاسع من فبراير 2021م وقع الحادث وقتلت ابنتنا، حيث وقع الحادث فى حوالى التاسعة مساءً.

* كيف وصلكم الخبر؟
ــ فى حوالى الساعة الحادية عشرة ليلاً رن جرس هاتفى، وعندها تلقيت اتصالاً هاتفياً من ابنى الذى سافر الى الخرطوم لتلقى العلاج عقب تعرضه لحادث مرورى، واخبرنى ابنى بان العريس اتصل بهم وابلغهم بان منى سددت طعنة لنفسها بسكين، وبحسب افادة ابنى فإن العريس القاتل اتصل بابن عمه واخبره بالحادث، ووقتها كان ابن عمه الذى تلقى النبأ برفقة ابنى فى مقهى.

* ثم ماذا بعد النبأ السيئ.

 

 

 

 

ــ تحرك ابنى وابن عمه لمسرح الجريمة ووصلا قبل الشرطة حيث لم يبلغ الزوج وقتها الشرطة، وكانت العروس منى فى اللحظات الاخيرة، وحاول ابنى ايقاف النزيف ولكنها كانت تنزف بغزارة، وقام ابنى وابن عمه بالاتصال بالشرطة وابلاغها بالحادث، وحضرت الشرطة ووجدت العريس وكانت العروس فى الرمق الاخير، واثناء محاولة انقاذها توفيت.

* ماذا قال العريس وكيف اكتشف القاتل؟
ــ كانت هنالك آثار خدوش اظافر اسفل الفك الاسفل للعروس مما يشير الى معركة، الا ان العريس القاتل ادعى ان ابنتنا طعنت نفسها وادعى انه وجدها غير عذراء، وحاول التحدث اليها، وذهب لقضاء حاجته، وعند عودته وجدها قد طعنت نفسها بسكين تخصه ووضعتها فى التواليت، ثم ذهبت الى فراشها واستلقت وتغطت ونامت.

هل اقتنعت الشرطة بروايته؟
ــ بالطبع لا، فالشرطة منذ الوهلة الاولى شككت فى روايته وكان هو يصر على الانكار، ثم تم اخذ البصمات. وبحسب مسرح الحادث فإن آثار عراك كانت بالشقة حسب معطيات مسرح الحادث، كما ان الطبيب الشرعى دحض افادة المتهم حينما اكد ان الصبية بكر وعذراء وغير ملموسة.

* كيف اعترف القاتل؟
ــ لم يعترف المتهم واصر على الانكار على الرغم من محاصرته بالادلة الدامغة التى توصلت اليها الشرطة اثناء التحريات، حيث اثبتت التقارير والادلة الجنائية ان الزوج كذب فى افاداته التى قدمها للشرطة بالدلائل والقرائن، وبعدها احيل ملف القضية للمحكمة التى اصدرت حكمها بالادانة والاعدام، وتمسكت الاسرة بالقصاص بسبب كذب القاتل وطعنه فى شرف القتيلة زوراً وبهتاناً.

* ماذا تود ان تقول؟
ــ الجريمة نكراء وبشعة ولم تكن متوقعة، ولا يمكن لشخص سوى ان يرتكب جريمة كهذه، اللهم الا ان كان ذا عقل مغيب، واود ان اقدم صوت شكر لشرطة ولاية الخرطوم ممثلة فى شرطة قسم المهندسين والمباحث ومسرح الحادث، وايضاً للادلة الجنائية ودورها الكبير فى فك طلاسم الجريمة. ونشكر ايضاً المحاميين مجاهد بيلو وزميله احمد نبق، وكذلك نثمن دور متحرى الفيدرالية، وكل الذين اسهموا فى فك طلاسم الجريمة.

التعليقات مغلقة.