الاخبار الفنية

(الكابلي) : الذين روجوا لشائعة وفاتي هم الذين يحبونني (موت)

 

 

 

طمأن الفنان السوداني الكبير عبد الكريم الكابلي جمهوره العريض من مكان إقامته بولاية (فرجينيا) الأمريكية مؤكداً أنه بخير وبصحة جيدة، جاء ذلك من خلال مقطع فيديو بثه الدكتور الإعلامي عمر الجزلي المقيم أيضاً بالولايات المتحدة.
وقال عمر الجزولي من خلال مهاتفات كثيرة لي عبر الهاتف، وطلبات أكثر تلقيتها من خلال صفحتي عبر موقع التواصل الاجتماعي (الفيس بوك) و(الواتساب)، طلب مني الكثيرون وبإلحاح شديد أن أجري لقاءً قصيراً مع الأستاذ الدكتور عبدالكريم للاطمئنان علي حالته الصحية، خاصة بعد أن راجت الكثير من الشائعات حول هذا الأمر.
وأضاف الجزلي : التحية للجميع في وطني الحبيب وللشعب السوداني العظيم الذي يقدر رموزه من أهل الإبداع في شتي مجالاتهم، وأستجيب أنا هنا لنداءات الأعزاء بإجراء هذا اللقاء القصير والخاطف مع الأستاذ كابلي متمنياً أن نوفق قريباً في إجراء لقاء كبير معه تتخلله الأغنيات والأشعار بمشيئة الله تعالي وتسلموا جميعاً يارب.
هذا وتحدث الكابلي عن الشائعات التي انطلقت في الأيام الماضية عن وفاته وقال : تلقيت الكثير من المكالمات من أصحاب وأحباب بعد أن وصلتهم الشائعات، وهم يجهشون بالبكاء فقلت لهم لا عليكم فالذين قالوا أنني غادرت هذه الحياة هم الذين يحبونني.
تابع : عندما أقول ذلك لأصدقائي يستغربون جداً ويقولون لي كيف ذلك؟ فقلت لهم أهلنا في السودان عندهم جملة شهيرة يقولون (بحبك موت) ولذلك هم يحبوني موت.

مقالات ذات صلة

إغلاق