اخبار النجوم

القراي يصدر بياناً بشأن حذف المهدية من المناهج

القراي يصدر بياناً بشأن حذف المهدية من المناهج

 

 

 

نفى مدير المركز القومي للمناهج د. عمر القراي، السبت، حذف الدروس المتعلقة بالثورة المهدية من المقررات الدراسية، واتهم ما اعتبرهم فلول النظام البائد لتروبج هذا الأمر. وأقر القراي في بيان ردا على هيئة شؤون الأنصار بحزب الأمة القومي، بحذف ثلاث أربع دروس تتعلق بالثورة المهدية في كتاب التاريخ للصف الثالث ثانوي من جملة أحد عشر درساً عن المهدية.

 

 

 

(سودانا فوق ) تورد بيان القراي كاملاً أدناه:

بسم الله الرحمن الرحيم

تعقيب على كيان الأنصار شن إمام جامع الانصار بودنوباوي،

في خطبة الجمعة بتاريخ 13 نوفمبر 2020م، هجوماً عنيفاً عليّ. وقال فيما قاله (عمر القراي يمثل خطراً على الأمن الفكري والمجتمعي) ووصفني بالتطرف !! وبناء على حديثه، اصدرت هيئة شؤون الانصار بياناً، تطالب فيه رئيس الوزراء ورئيس مجلس السيادة، بعزل مدير المركز القومي للمناهج !! وتبنت هذا التضليل، بعض الصحف والقنوات التلفزيونية، وروج له في وسائل التواصل الاجتماعي، مجموعات معروفة، من فلول وصنائع النظام البائد. وكان السبب المزعوم لهذه الحملة الجائرة هو أنني قمت بحذف المهديّة من مقررات الدراسة. ولو كان من قال هذا الكلام أحد أعضاء حزب الأمة، أو أحد أعضاء كيان الأنصار، أو أحد الفلول، أو أحد الصحفيين الإنتهازيين ومدعيّ الثورية، لما رددت عليه، لأنني مشغول عن متابعة هذه الترهات بما هو أهم. ولكن أن يقوم كيان كامل، يضم عدداً كبيراً من المواطنين، يفترض أن يكونوا (أنصار الله) بالتقوى والصدق، ويخطب فيهم أمامهم، بهذه التصريحات الخاطئة، فإن هذا يستوجب الوقوف عنده، لأن فيه دلالة كبيرة وخطيرة، على ما يتعرض له الوعي من تزييف في بلادنا. أود أن أوضح الآتي، وأرجو أن تكون المرة الأخيرة لتوضيحه: 1-أنا لا اضع المناهج، وإنما هنالك لجان مكونة من أساتذة جامعات، وأستاذة من الذين يدرسون المادة المعنيّة في المدارس الآن، وبعض الموجهين، وخبراء التعليم هي التي تؤلف المناهج. وحين أردنا أن نحذف من المقررات القديمة، حتى تناسب المناهج الجديدة، رجعنا لتلك اللجان لتحدد ما يمكن حذفه. وحين اختلفت بعض اللجان مع عدد من المعلمين، رفعنا ملاحظات المعلمين للجنة المحددة، وتمت تعديلات، بعد التشاور بين هؤلاء الاساتذة الأجلاء. 2-وردت المهديّة بصورة مفصّلة، في كتاب التاريخ للصف الثالث الثانوي، في الوحدة الأولى، وعنوانها : الثورة والدولة المهديّة. ولقد حوت هذه الوحدة أحد عشر درساً عن المهديّة، حُذفت منها أربعة دروس هي: 1) الدرس الأول: الثورة المهدية: ويتحدث عن ميلاد المهدي، وهجرته، وتعليمه، والتحاقه بالطريقة السمانية ..ألخ 2) الدرس الرابع: تحرير المهدي للأبيض. 3)الدرس الثامن: الأسس والمرتكزات الفكرية للثورة المهديّة. 4)الدرس التاسع : عهد الخليفة عبد الله أما الدروس التي لم تحذف من الوحدة الخاصة بالمهديّة، في سبعة دروس هي: 1-الدرس الثاني: أسباب قيام ونجاح الثورة المهديّة. 2-الدرس الثالث: وقائع الثورة المهديّة من أبا حتى تحرير الخرطوم. 3-الدرس الخامس: حملة هكس باشا. 4-الدرس السادس: الثورة المهديّة في شرق السودان. 5-الدرس السابع: تحرير الخرطوم. 6-الدرس العاشر: سياسة دولة المهديّة الخارجية. 7-الدرس الحادي عشر : نظام الحكم والادارة في الدولة المهديّة. وهذه المحذوفات شملت جميع المواد، وليس التاريخ أو التربية الإسلامية فقط. وقد أرسلت لمدراء التعليم في جميع الولايات. فمن أين جاء أمام جامع الأنصار وهيئة شؤون الأنصار، بأننا حذفنا كل المهديّة من المنهج؟! على أن ما أحب أن أوضحه هنا، وكنت قد ذكرته للدكاترة والاساتذة الأجلاء، في اللجنة المكلفة بوضع منهج التاريخ للمرحلة المتوسطة والثانوية، أننا في عهد جديد، يقوم على الشفافية والوضوح، والصدق مع النفس ومع الشعب.. ولهذا نريد لجميع مناهجنا، وخاصة التاريخ، أن يبتعد عن التزييف، وأن يقوم على الحقائق، وأن يقدم نظرة نقدية ثاقبة، لكل تاريخنا على مر العصور، حتى لا نخدع أنفسنا، ولا نضلل أبناءنا، أو نجامل فرد أو جماعة على حساب الحق. هذا والله من وراء القصد د. عمر القراي

 

مقالات ذات صلة

إغلاق