الاخبار الرياضية

الفاتح النقر : ساتحول من مدرب طوارئ وأزمات إلى مدرب يسعى نحوه الهلال

مدرب الهلال يسعى العبور بالازرق إلى دور الثمانية الذي غاب عنه الهلال منذ عام ٢٠١٢

يستهدف الفاتح النقر الذي تولى المهمة الفنية في الهلال خلفاً للمصري الهارب حمادة صدقي في 11 يناير الحالي، الانتصار فقط، للعبور بالسفينة الزرقاء أخطر مطبات دوري الأبطال، والعودة بها إلى مكانها الطبيعي بمربع الثمانية الكبار، الذي غابت عنه منذ العام 2012م. حصل

المدرب على دفعة معنوية كبيرة بعد الفوز في أول ظهور على الصعيد القاري، عندما قهر بلاتينيوم الزيمبابوي السبت الماضي بهدف البديل الناجح محمد موسى الضي، وكسب ثقة الجماهير والإدارة وتعاطف الصحافة، ويحظى بدعم لا محدود من كافة المكونات الهلالية داخل وخارج الملعب.

ويتوافر الناخب الوطني على زاد بشري أفضل بعد كسر ثنائي الارتكاز (نصر الدين الشغيل، وأبوعاقلة عبد الله، للإيقاف بالبطاقات، وانضمامهما للتدريبات، في وقت لا يعاني فيه أي غيابات بالإنذارات أو الإصابات، ويتمتع ببدائل جيدة في كل الوظائف.

يراجع الجهاز الفني الحالة البدنية والفنية والصحية لفرسانه في تدريبات اليوم، ويختبر رسمه الفني المبني على التوازن الدفاعي، مع القوة الهجومية الضاربة، حتى يصل لشباك المنافس وحسم الأمور مبكراً،

ويفكر النقر في كتابة صفحة خاصة بتأريخ النادي، بالتأهل على أكتاف الأهلي، حتى يتحول من مدرب طوارئ وأزمات إلى مدرب يسعى نحوه الهلال في كل وقت وحين، اعترافاً بقدراته ككادر وطني يستحق الجلوس على رأس الجهاز الفني

مقالات ذات صلة

إغلاق