مقالات

الطيب مصطفى يكتب: بين التعايشي والحلو وشلة الأرزقية!

الطيب مصطفى يكتب: بين التعايشي والحلو وشلة الأرزقية!

 

 

 

ضحكت ملء شدقي عندما قرأت خبرا ان وفد الحكومة اكد جاهزيته لاستئناف الحوار مع الحركة الشعبية شمال بعد تلقيه دعوة الوساطة في دولة الجنوب لجولة تفاوض جديدة.
اهم مافي الخبر ان الذي كشف عنه هو الناطق باسم وفد التفاوض (الحكومي) محمد الحسن التعايشي!
اولا : ما هي علاقة العضو السيادي (التعايشي) بالحكومة ، التي يفترض بموجب الوثيقتين (الدستوريتين)، انها المنوط بها امر السلام والتفاوض حوله؟!
ثانيا : من يتفاوضان للوصول الى اتفاق يكونان مختلفين ولكن حسع بالله التعايشي والحلو ده مختلفين في شنو!؟!
اذا كان اكبر مطلب للحلو الشيوعي المبغض للاسلام وشريعته هو العلمانية التي يحبها التعايشي ويموت فيها ، كما اتضح من تصريحاته التي لن يجرؤ على تمريرها على شعب السودان المسلم ، اذا كان ذلك كذلك فما الذي يتفاوض حوله (احمد وحاج احمد)؟!

 

 

 

 

 

التعايشي الذي قدم من مهجره ملصقا حلقا في أذنيه ، لا يحول بينه وبين ان يكون جزءا من وفد الحلو سوى منصبه الحالي الذي جاءه (سقط ريح) او (windfall) كما يقول الخواجات هب عليه وسقط على يديه من حيث لا يحتسب!
نعم ، لا فرق ايديولوجي كبير بين التعايشي والحلو والشيوعي بالوراثة محمد يوسف احمد المصطفى الذي تحول فجأة من تجمع المهنيين (الشيوعي) الى عضو بوفد التفاوض في الحركة الشعبية التي كان جزءا منها من ايام قرنق ، والتي يقودها اليوم في الشمال رفيقه القديم الشيوعي الحلو .. لعبة كراسي لا يجيدها افضل من الشيوعيين وتابعيهم بغير احسان والذين يتلاعبون اليوم بالسودان وشعبه كما يتلاعب قط شرس بفأر مريض!
بالله ما متابعين مليونيتهم ضد حكومتهم ؟!
جاء في الخبر كذلك ان وفد الحكومة وافق على منح الجبهة الثورية مقعدين سياديين واربعة وزراء و 50 مقعدا نيابيا ، وكمان سلطة وثروة الولايات لم تحدد بعد ، ولم توافق الجبهة الثورية حتى الآن على هذا العرض المجاني! .. طبعا هناك عدد من الحركات المتمردة التي سميت في عهد الفوضى والجبن والخور الحالي ب(حركات الكفاح المسلح) .. كفاح مسلح ضد من ؟! لا احد يجيب ، سيما وانها لا تزال تحمل البندقية وتسمي الارض التي تقيم فيها بالارض (المحررة) ! محررة من منو ومن شنو ؟ لا احد يجيب!
يعني عندما ينتهي وفد الحكومة (السيادي) من توزيع الغنائم والاسلاب التي لا تهمه كثيرا طالما انها ليست من جيبه الخاص ، ربما يبلغ اعضاء مجلس السيادة مئة عضو يمتطي كل منهم الانفنتي الما خمج.. اما مجلس الوزراء الذي ستضاف اليه وزارات جديدة ربما لكل (مكافح مسلح) فربما تصل عضويته الميتين!
بالله عليكم هل رأيتم هرجلة مثل هذه التي تشهدها بلادنا المنكوبة بهؤلاء البشر ؟!
لو حسبتم اللجان واعضاءها من القحاتة الذين يشاركون في اجتماعات القصر الجمهوري ومجلس الوزراء ولجنة ازالة التمكين والنائب (الخاص) وغيرهم وغيرهم ، مما ادى الى امتعاض وململة واحتجاج حتى رفيقهم محمد وداعة ، وبلا ادنى فرق بين عضو اللجان والوزراء سوى الاسم الفخيم ، ستدركون كيف تنهب اموال دولتنا التي لا وجيع لها ، من قبل هؤلاء الارزقية الذين احالوا بلادنا الى خراب ويباب!

*كريم ادا غشيم!*

 

 

 

 

 

 

تداولت الاسافير قرار احد جهاليل لجنة ازالة التمكين والذي كتب بخط اليد منسوبا الى الجهلول ودالفكي .. احد حكام السودان الجديد في زمن الغفلة بل في زمن البكاء والنحيب على بلاد حكمها ذات اليوم المحجوب وغيره من اصحاب البيان واليراع الذين هزوا منابر المنظمات الدولية ومثلوا العرب والافارقة في ارجاء الدنيا.
لم اعرف هل اتحسر من الاخطاء اللغوية والاملائية الكارثية في القرار ام من محتواه الهزيل ام من كتابة ذلك القرار السيادي بخط اليد في القرن الحادي والعشرين حيث الدول الكبرى تتنافس على احتلال الاجرام السماوية، وبعد اكثر من ستين سنة من عمر الاستقلال، تدحرج خلالها السودان وهوى حتى بلغ ذلك القاع السحيق؟!
هؤلاء الصغار هم ، ويا للعجب ، من يحكموننا ويتحكمون في رقابنا .. يصادرون الدور والممتلكات ويسجنون بلا جريرة ويشيطنون ويشهرون بخصومهم الذين لا يشبهونهم طهرا وكفاءة وبذلا وعطاء!
رحماك يا ربنا فما عدنا والله نحتمل وما عاد الصبر ممكنا فمكنا يا جبار السماوات والارضين ، يا رحمن يا رحيم من ازاحة هؤلاء الاقزام بعد ان طفح الكيل وبلغ السيل الزبى والروح الحلقوم.

مقالات ذات صلة

إغلاق