سودانا فوق
موقع سودانا فوق موقع رياضي إخباري يأتي بجديد الأخبار الرياضية المتعلقة بدولة السودان.
[better-ads type=”banner” banner=”147219″ campaign=”none” count=”2″ columns=”1″ orderby=”rand” order=”ASC” align=”center” show-caption=”0″ lazy-load=”disable”]

الرشيد المهدية يكتب.. شكرا كلارك على وجبة السمك والشيبس الانجليزي

الرشيد المهدية يكتب.. شكرا كلارك على وجبة السمك والشيبس الانجليزيين في مائدة الأهلي المصري

628

ذكرني مدرب نادي المريخ الحالي ، لي كلارك بمدربي السابق بنادي الزمالك الانجليزي مايكل ايفرت . . .

مع ان إيفرت كان قد قضى سنتين معنا ولكنه فشل خلالهما الفوز باي بطولة ولكنه ذهب الى المقاولون والعرب واحرز معهم كاس الكئوس الافريقية مرتين ( والعزبز كابتن عبدالعظيم قلة الكبير شاهد بيننا) ، ، ، ودرب النادي الاهلي في العام 1991 ولم ينجح معهم …

السيد إيفرت كان يعرف كيف يوظف اللاعبين المتاحين بشكل مثالي ويعد الفريق لمواجهة المنافس بعد ان يقدم شرحا نظريا ويعقبه بعمل داخل الملعب للكيفية التي يلعب بها المنافس متضمنا شرحا وافيا لدور كل لاعب في مواجهة المنافس له في الخانة المعينة …

لم اشاهد تدريبا للمريخ ولا اعرف لي كلارك عن قرب. لكن ما شاهدته من اسلوب لعب للمريخ امام الهلال ومساء اليوم امام المريخ ، جعلني اشعر وكانما مدرب المريخ مايكل ايفرت …

عمل كلارك يتحدث عن نفسه . . . .
Well done Mr. Clark …

حقيقة ،،، خسر المريخ فرصة تحقيق فوز تاريخي على الاهلي بمصر ،،، الاهلي الذي يعاني من إرهاق / تعب ذهني (Mental Fatique) ، لان هذا الأداء لا يشبه ثالث اندية العالم وصاحب الرقم القياسي في الفوز بلقب الأندية الافريقية الابطال ، 10 مرات !

من جانب آخر ،،،

*من المخجل ان الرؤساء الذين تعاركوا بعنف مايك تايسون امام هوليفيلد للفوز بشرف رئاسة إدارة ناد كبير بحجم المريخ ، فشلا في صيانة ملعبه ليستضيف مباريات دولية … ! *

لو لعب المريخ بنفس هذا التنظيم الذي إستخدمه لي كلارك بأستاده ،،، لضمن “على الأقل” 9 نقاط وهى مجموع المباريات التي يلعبها على ارضه امام منافسيه بالمجموعة …

هذا لا يعني انه سيكون قادرا على المنافسة على اللقب…

لكن كان سيكون منافسا قويا ، يملك القدرة عطفا على ما شاهدنا بالامس من تحقيق نتائج جيدة في البطولة ربما تمكنه من التأهل الى مرحلة متقدمة ،،، إذا خدمته نتائج المنافسين في المجموعة …. لكنه بالطبع يفتقر للقدرات التي تمكنه من الفوز بالبطولة … !

وهذا التفاؤل المحدد نهايته فرضه واقع إدارة شئون اللعبة ببلادنا وانديتنا … ! وليس محصورا على المريخ وحده ، فهو يشمل الهلال وكل اهلة الاقاليم ومريخ كل مدينة !

من المؤسف أن اقول ،،، لا يوجد ناد سوداني يستطيع ان يفوز بهذه البطولة واغلبية لاعبيه سودانيين وبين صفوفه من هم افضل من بعض محترفيه الأجانب … !

وسودانيين هنا ليست ،،، ذم او بهدف التقليل من قيمة اللاعب السوداني ،،، كإنسان ،،، ولكن لان الموهوبين منهم على مر العصور قلة والمجتهدين منهم ، وهم الاغلبية ،،، لم يتمتعوا بعناية من سن مبكرة مماثلة لمنافسيهم من اندية ودول شمال افريقيا ودولة جنوب افريقيا …

الفوز بالبطولات مشروع واضح المعالم ،،، وسهل وصفه وهندسته وتنفيذه ،،، لا افهم لماذا ،،، نغضب عندما نخسر ولماذا ،،، نعلق خسارة مباراة في (شماعة) من المبررات ليست لها علاقة بقدرة فرقنا ولاعبينا على الفوز باي بطولة تشارك فيها انديتنا او منتخباتنا … !

الرياضة وكرة القدم وإعلامنا الرياضي ،،، في حاجة الى ثورة مفاهيم ،،، ثورة في الحوكمة وفي تاهيل الاساتذة الحقيقيين (مدربي النشء والشباب) تأهيل لا فقط يمنحهم رخص تدريب وإنما ال know How
وعلى غرار إسبانيا وفرنسا والمانيا …

نحن نحتاج الى إعلام يقود ثورة التغيير الى النهج العلمي المعاصر في إدارة الرياضة وكرة القدم لا ذلك الذي يتاجر بمشاعر البسطاء … إعلام شريك في البناء والتغيير والنهوض بالرياضة واللعبة لا ذلك الخبير في الهدم والعداء وتصفية الحسابات وهلال مريخ … !

نحن نحتاج الى تأسيس نظام صناعة كرة قدم حديثة يتم التعامل معها كصناعة ( تدر ) عملة صعبة للبلد وتعزز هويتها دوليا …
نظام تستثمر فيه الدولة وفقا لحسابات الربح والخسارة…

إستثمار دولة تستشرف المستقبل في كل شيء …

شكرا لي كلارك ،،، لتفضلك بتقديم الشيبس والسمك الفيليه الانجليزي الطازج في مائدة الاهلي بالأمس …

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التعليقات مغلقة.