الاخبار الرياضية

الجكومي يفتح النيران على الاتحاد العام ويقول (شداد) ومن معه صنيعه المؤتمر والوطني وجهاز الامن

كشف محمد سيد أحمد القيادي الرياضي البارز أن المجموعة الحالية التي تدير اتحاد الكرة ما هي إلا صنيعة للمؤتمر الوطني وجهاز الأمن والمخابرات

 

 

كشف محمد سيد أحمد القيادي الرياضي البارز أن المجموعة الحالية التي تدير اتحاد الكرة ما هي إلا صنيعة للمؤتمر الوطني وجهاز الأمن والمخابرات قائلًا صحيح أننا كنا مجموعة نرغب في الترشح في مواجهة الاتحاد السابق وبدأنا العمل ولكن بليل والناس نيام كانت السرقة من قبل جهاز الأمن والمخابرات باتفاق تام مع أمانة

 

 

 

 

 

الشباب والرياضة بالمؤتمر الوطني فاختاروا من يرغبون في أن يعمل برفقتهم ويدير الكرة السودانية وأبعدوا من علموا أنه لن يستجيب لتوجهاتهم وسياستهم التي يرغبون في التمكين لها وأضاف: كنا نحارب من أجل الحرية والعدل والمساواة واحترام الإنسان في كل مكان لذلك رفضت أن تكون المجموعة مطية لأطماع المؤتمر الوطني

 

 

 

 

ويتم استغلالها لتنفيذ أي أجندة يستفيد من النظام البائد وتابع: لم أجد موطئ قدم وسط المجموعة التي رعتها أمانة الشباب والرياضة بالمؤتمر الوطني فلعب جهاز الأمن والمخابرات الدور الأكبر في تمكين المجموعة الحالية التي تدير كرة القدم واستطرد: يجب على كل أهل الرياضة اقتلاع هذه المجموعة بالطرق التي يكفلها القانون لأننا نعلم تمامًا أن الفيفا لن تقبل التدخل بالطرق التي يجب أن يتم اتباعها لطرد وتنظيف الوسط الرياضي من كل بقايا العهد البائد سواء داخل الاتحاد العام أم الأندية.

مقالات ذات صلة

إغلاق