اخبار النجوم

اكثر من (500) فتاة يتدربن على ركوب الدراجات في الخرطوم

اكثر من (500) فتاة يتدربن على ركوب الدراجات في الخرطوم

 

 

تتحوّل الساحة الخضراء في قلب العاصمة السودانية، الخرطوم، في بعض أيام الأسبوع، إلى مدرسة لتعلّم ركوب الدراجة الهوائية للفتيات، ضمن مبادرة (دراجتي لي ولبيئتي). جاءت فكرة المبادرة، التي أطلقتها السودانية، إيناس المزمل، من كون ركوب الدراجة، أرخص وأنظف وسيلة للتنقل والمحافظة على البيئة، بدلاً من المواصلات العامة، بالإضافة إلى كسر الحاجز الثقافي لدى الفتيات، لأنّ بعضهن تشعرن بالحرج من ممارسة هذه الهواية.
لجوء واغتراب
ولاقت مبادرة، دراجتي لي ولبيئتي إقبالاً لدى الفتيات السودانيات، حيث سجّلت نحو 500 فتاة فيها، وفقاً لإيناس، التي أشارت إلى أنه يتم تحديد ثلاثة أيام في الأسبوع، لتعليم الفتيات المشاركات على ركوب الدراجات، في منطقة الساحة الخضراء بالعاصمة. وتقول إيناس لـ (العربي الجديد)، إنّ ركوب الدراجات الهوائية، يعمل على تحسين اللياقة البدينة للجسم، فضلاً عن كسر حاجز الإحتكار الذكوري لممارسة تلك الهواية.

وتشير إيناس، إلى أنّ الفتيات لم تكنّ تتعلّمن ركوب الدراجات، في السابق، لأنّ الأمر غير موجود في ثقافتنا، لذا قررت أن أكسر هذا الحاجز، بتعليم الآخرين هذه الهواية. ويشارك في المبادرة، في كل يوم نشاط تقام فيه التدريبات، ما بين 15 إلى 50 فتاة، تواجههنّ مشكلة تخزين الدراجات الهوائية بعد التدريب، لأنّ معظم الفتيات تأتين من أحياء بعيدة عن مكان التدريب، ومناطق يصعب أن تقدن فيها الدراجة. وتتابع إيناس: العضوات في الفريق تتدرّجن ما بين مبتدئات إلى متمرّسات، استهوتهن فكرة المبادرة وحرصن على القدوم دائماً لتدريب الفتيات الجديدات. وتحاول المبتدئات السودانيات اللواتي ارتدين ملابس وأحذية رياضية، التحكّم بالدراجة الهوائية الصغيرة، المخصّصة للتدريب مع بذلهنّ تركيزاً مضنياً، حتى يستطعن السير بمفردهن، دون مساعدة من الأخريات.

مقالات ذات صلة

إغلاق